• ×

05:21 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

طرف فيفاء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


ماطر الفيفي (فيفاء).

مما يؤسف له هو هشاشة تلك المشاريع في فيفاء لاسيما الطرق التي يعلم الجميع بأنها شريان الحياة في أي مكان وخاصة في فيفاء تلك الجبال الشاهقة التي أصبح من الصعوبة أن يعيش فيها أجيال الحاضر بدون طرق يقضوا من خلالها الناس حوائجهم من مستلزمات الحياة ، ناهيك عن نقل مرضاهم وما إلى ذلك ..
وما يؤسف له تلك المشاريع التي دفعت من أجلها الدولة رعاها الله المبالغ الطائلة من أجل إسعاد المواطن ومن أجل استمرار الحياة ، ولكن هذه الطرق أصبحت موسمية فما أن تهطل على فيفاء الأمطار إلا وتبدأ في الإنجرافات وتصبح آثر بعد عين سواء طرق رئيسية أو طرق فرعية وتبدأ مع ذلك معاناة المواطن والزائر والسائح فهذا خط قد أختفي وهذا خط قد أغلقته الصخور بعد تساقطها وما إلى ذلك ..
ولن يفيد الوصف فلا حياة لمن تنادي فكلما أتى موسم الأمطار عدنا من جديد أي أن أي مشروع يتم في فيفاء إذا قدر له أن يقوم فما هو إلا مشروع مؤقت لا يتعدى موسم الأمطار في ذلك العام ..
وهنا نحن كمواطنين نقول إننا سئمنا هذا الوضع وضاقت بنا الأرض فلم نعد نحتمل هذا الوضع المزري الذي تعود مسئولياته اولاً وأخيراً إلى مسئولي تلك المشاريع سواء كانت وزارة المواصلات أو بلدية فيفاء .
فإلى متى ونحن على هذا الوضع ..؟؟؟؟؟؟؟
حري بالمسئولين الذين تعاقبوا على هذه الإدارات إن كانوا يخافون الله ويقيموا للأمانة التي تبرأت منها الجبال وزناً أن يسألوا أنفسهم عن ما يجري أمام أعينهم .. وهنا نكتفي بأن نذكرهم بقول الله تعالى ..
{ إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا } ..
ونهديهم هذه الصور التي هي دليل على ما نعاني منه في فيفاء ..


image

image
image

image
image

image

بواسطة : faifaonline.net
 0  0  840
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:21 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.