• ×

03:18 صباحًا , الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016

شكر وعتاب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
شكر وعتاب

بقلم. محمد سالم الفيفي .

الإعلام أداة مهمة في هذا العصر وعلى رأس الإعلام الصحافة هذه الرسالة العظيمة التي هي مرآة المجتمع فهي المصحح لكل التجاوزات هي العصى التي يجلد بها الخارج عن جادة الطريق هي صوت من لا صوت له وكما هي العقاب فهي الثواب لكل من أحسن لدينه ووطنه , ومن رموز الصحافة التي أعتز بها دائما صحيفة فيفاء الألكترونية التي تسعى دائما إلى تطوير المنطقة من خلال تلمس إحتياجاتها وإيضاح مشاكلها , ولم يكن هذا الحب لهذه الصحيفة إلا من خلال القائمين عليها وكوادرها المميزين وإدارتها العادلة كلمات المديح تقل مع هذه المهنية العالية لصحيفة فيفاء هذه الصحيفة تستحق لقب منبر( الحقيقة ) و كما قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه(خير الثناء ما جرى على ألسنة الأخيار) وهذا ما لمسناه من خيارنا ورموزنا وكبارنا تجاه هذه الصحيفة وسنترفع عن افعال بعض المسؤولين في المنطقة الذين حاولوا تقليص دورها وكتم صوتها وحجب نورها , ولن ننسى هذه الهفوة خاصة ممن كنا نضنهم عوناً للمواطن والصحيفة التي تمثل المواطن .لكن يبقى صوتها الطروب فوق كل نشاز أتمنى لها دوما النجاح والإستمرار في إيصال رسالتها السامية.


رسالتي الثانية إلى الكتاب من أبناء المنطقة و لكل من بذل وقته وفكره وأسال دم قلمه لإيصال هموم المنطقة وإحتياجاتها وكتب بضمير المواطن الصالح الذي يسعى لإرتقاء منطقته الذي هو إرتقاء بالوطن ونوعا من الوطنية الصادقة , تحيتي لهم ولإقلامهم ولهم دعائنا الصالح بأن يبارك الله في جهودهم وأوقاتهم لما فيه صالح الوطن والمواطن وسنذكرهم دوما بالخير وسيسطرهم تاريخنا ولو في ذاكرتنا على جهودهم وأمانتهم ونحن مقدرين كل جهودهم حتى وإن كانت بسيطة فكما قال نابوليون بونابرت (إنك بالإبرة تستطيع أن تحفر بئرا ) مهما كان حجم الجهد لهذه المنطقة فإنه عندنا كبيرا وأمر عظيما .

اما رسالتي الثالثة فهي (عتب ) لكل مقصر في المنطقة هؤلاء الصامتون الذين هم سبب في تأخر تنمية المنطقة ، هم أشبه بالمرتزقة وسيأتي يوما يندمون على تقصيرهم وعلى صمتهم هم اليوم على مقاعدهم يسيرون مصالحهم وغدا سنضعهم في قائمة النسيان عندما يرحلوا عن عروشهم الوهمية , هؤلاء لا بواكي على رحيلهم ولا ذكر لهم إلا بالسوء لهم مني ومن كل مواطن شريف يعيش في المنطقة .
ودعوة لهم فيها أمل للقيام بكل المسؤوليات التي تنوطهم والتي وضعها ولي الأمر امانة في أعناقهم ونذكرهم أنهم محاسبين على تقصيرهم ولو بعد حين ..

 11  0  1463
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:18 صباحًا الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016.