• ×

09:09 صباحًا , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

مجلس شورى قبائل فيفاء 

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لا يُمكن لأحد التقليل من أهمية الشورى في تسيير شؤون حياتنا الخاصة والعامة و تعتمد الدول والوزارات والشركات على مستشارين متخصصين كل ٌ في مجاله لضمان الحصول على تقييم دقيق و دراسة تساعد على إتخاذ القرار و بالتالي نجاح المسعى والهدف ، ولا يرفض مبدأ الشورى إلا شخص لا يريد التطور لا لنفسه ولا للآخرين أو هو شخص يرى في الشورى كشف لخبايا ما يخفيه ويخاف من ظهوره للآخرين .

وفي فيفائنا الغالية تأتي أهمية الشورى كداعم أساسي و مراقب و موجه لتحركات مشائخ قبائل فيفاء و الناشطين المطالبين بالخدمات والحياة الكريمة للمواطن الفيفي .

كتبت في موضوع سابق موضوع ( إنتخابات مشائخ القبائل ) . وكان هذا الموضوع من ضمن مواضيع أثارت حفيظة المشائخ ، غرر ببعضهم وتآمر بعضهم على بعض حتى تم توقيع عشرة مشائخ على شكوى رخيصة ضد فيفاء أون لاين بدعوى التحريض وبث الفرقة والفتن .أحدهم قال جائوني عدة مشائخ وقصدوني للتوقيع معهم على الشكوى ( سبحان الله وهل تباع المبادئ بمطلب من الناس ) .

و شيخ آخر أقسم بالله بأنه لم يكن يعلم بأن ماوقع عليه كانت شكوى ضد أحد بل قيل له هذه مطالبة بالخدمات ( الجهل أصبح يشكل خطراً على مصالح فيفاء ) وخبايا مؤلمة كشفتها لنا تلك الشكوى الهزيلة .

سألت أحد المراقبين هل حصل أن إجتمع هذا العدد من المشائخ للمطالبة بما ينفع فيفاء وأهلها ؟ فأجابني قائلاً . كلا فالمطالبة بالخدمات والمصالح تفرق المشائخ ولا تجمعهم ولكن عندما يكون في الإجتماع إساءة لأحد فأبشر بهم , تخيلت سيناريو عرض الشكوى على مقام أمير جازان وبما عرف عنه من حبه للمنطقة بشكل عام و لفيفاء بشكل خاص و ولاءه و تفانيه لتقديم ما يرضي المواطن وقبل ذلك إرضاءً لتطلعات خادم الحرمين الشريفين .

سيقال له موضوع مرفوع من مشائخ قبائل فيفاء سيعطيه أهمية قصوى بإعتبار أنهم إجتمعوا للمطالبة بمصلحة ما ، تخدم فيفاء وأهلها وهذا ما يتمناه سموه دائماً ، ترى ما هي ردة فعله عندما يكتشف أنهم إجتمعوا للتآمر والنيل من أبنائهم مؤسسي صحيفة فيفاء و كتابها و القراء . بالتأكيد هو شئ مخزي ومحزن .

ومن هذا المنطلق تأتي أهمية الشورى في حياتنا .

هناك تطلعات لأبناء فيفاء ومطالبات وهناك جهل من قبل بعض المشائخ عن المهام المناطة به كشيخ للقبيلة وهناك تهميش لآراء المعلمين والمهندسين وأساتذة الجامعات والمتخصصين على أن الرجوع لهم وأخذ آرائهم فيما يخص الخدمات والمصالح والثقافة وبث روح الولاء والألفة ونبذ العنصرية وإعداد دراسات للشأن الإجتماعي وطرح مشاكله والحلول لذلك وصولاً لقطع الطريق أمام المغرر بهم أو المتآمرين من تنفيذ مخططاتهم التي أظرت بفيفاء ومصالحها ومصالح مواطنيها تحقيقاً للمصالح الضيقة لأشخاص معينين .

لذلك أدعوا المشائخ والمواطنين إلى تأسيس مجلس شورى قبائل فيفاء بقيادة المتخصصين وأهل العلم والثقافة ليكونوا مرجعية للمشائخ في كل شؤون فيفاء و أهلها وبهذا تتحقق الفائدة المرجوة بإشراك أبناء فيفاء لقيادة فيفاء لربيع الألفة والتلاحم والعيش الرغيد حسب تطلعات الحكومة الرشيدة وعن طريق مجلس شورى القبائل سنسرع ونسهل من عملية إنتخابات شيوخ القبائل .

سنتناول في المقال القادم طريقة تشكيل مجلس شورى القبائل ومهامه وآلية إجتماعاته والتعامل معه .

 28  0  2135
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:09 صباحًا الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.