• ×

12:42 مساءً , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

هل أنت حي أم ميت؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الحياة كلمة متعددة الأوجه تستخدم استخدامات عديدة حسب مجال الكلام ونوعه. تدل على مجمل الأحداث الجارية التي حدث على الأرض وتشارك بها كافة الكائنات الحية. وقد تدل على الفترة التي يحياها كل كائن حي بين ولادته -عندما يعتبر كينونةمستقلة حية- إلى لحظة موته وانقطاعه عن أي فعالية حية ملحوظة. تستخدم كلمة حياة أيضا لتدل على حالة الكائن الحي الذي يستطيع بفاعليته أن يثبت وجوده وأنه لم يمت بعد.*

إذن الحياة عطاء وبذل لا ينضب من خلال منظومة متكاملة من المعتقدات الدينية والموروثات البشرية المختلفة ينطلق الإنسان من خلالها في هذه الحياة هناك عدة عوامل تؤثر في نمط الحياة لكل إنسان كل حسب تأثيره ولعل أهمها اليأس والقنوط فحينما تضعف الإرادة وتلين العزيمة فإن النفس تقع فريسة اليأس فتكون في النفس عدة رسائل سلبية أنا فاشل ....,أنا غير مؤهل.....,أنالا أستطيع .....,أنا غير قادر.....,

كل تلك الرسائل الذاتية وغيرها هي من يقعد بالهمم عن العمل، ويشتت القلب بالقلق والألم، ويقتل فيه روح الأمل.وتصير الإنسان ميتاً رغم أن روحه لم تفارق جسده. فيكون عبئا على مجتمعه بل وحتى على نفسه,وتقوده في أغلب الأحيان لأن يكون وبالاً على مجتمعه من خلال انحرافه السلوكي والأخلاقي,الناشئ بسبب تلك الأفكار التي تقوقعه في ذلك العالم السوداوي الحالك الظلمة المشبع وحشة وأنانية.

على النقيض من ذلك العامل المؤثر التفاؤل والأمل التي تغرس في الفرد حب الكون وما فيه من جمال ,ويصير كل عثرة للإنسان نقطة انطلاقة,ومن كل إخفاق وفشل قصة نجاح باهرة ,ومن كل جرح قلباً أوسع مفعما بحب الخير والبذل .

فليس هناك ما يثنيه عن هدفه, بل ويكون له الأثر الإيجابي الكبير على مجتمعه وأقرانه ،بتلك الرؤية التي لا ترى في الحياة إلا كل خير جميل ،فيكون كالبلسم على جروح مجالسيه ,ذا طلة بهية لا يستثقل الوقت معه ,ذا هدف ورؤية واضحة لم تكدر صفوها لحظات اليأس .ولم تؤثر فيها مصاعب الحياة. وبكل بساطة أنا متفائل فأنا منتج ..وأنا واثق.. أنا إيجابي.. وبالتالي أنا حي .

وأنا قانط يائس فأنا محبط ..أنا اتكالي ..أنا سلبي ...وبالتالي أنا ميت .

هي دعوة أحبتي للحياة بالأمل والتفاؤل, فالعمر قصير , فلنعمر هذه الحياة بذكر الله وطاعته , وفق منهجية الدين الإسلامي المتكامل,الذي متى ما سلك منهجاً,فلا بؤس معه ولا شقاء بل عطاء وبذل وقناعة وراحة بال .

 13  0  1781
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:42 مساءً الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.