• ×

04:04 صباحًا , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

ظلام العقول

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ظلام العقول

بقلم : الأستاذ/أحمد بن يحيى الفيفي

لم يكن يخطر في البال أننا سنصل لهذه الدرجة من الانحطاط والغباء والسذاجة والتفاهة وقلة العقل على الرغم أنني لست من المطبلين على أننا الأفضل كما يدّعي البعض ولكن على الأقل كان لدينا الكثير من القيم والمبادئ الإسلامية التي نشأنا عليها بالتربية والفطرة كانت كفيلة بالحفاظ على القليل من القيم والمبادئ في تعاملاتنا وتصرفاتنا
من المؤلم والمؤسف حقيقتاً عندما نشاهد صحفنا المحلية ووسائل إعلامنا وكتابنا ومثقفينا والأسر السعودية يسهبون في الحديث عن مسلسل نور ومسلسل سنوات الضياع بشخصياته نور والشاذ مهند ولميس ويحيى وكأن هناك معجزة علمية تم اكتشافها ناهيك عن الكم الهائل من المديح والثناء والهيام وكأننا انتهينا من مشاكل الحياة ولم يبقى لنا إلا الركض خلف المنحلين أخلاقيا وعقائدياً
لا أدري لماذا أُعطيت هذه المسلسلات اهتماماً إعلامياً أكبر من حجمها المستحق فهي مسلسلات عادية تافهه لا أخلاقية منحطة بكل ما تحمله هذه الكلمة من معنى
ولا أدري هل هذا التسليط الإعلامي امتداد للحملات السابقة ضد شباب وشابات المسلمين ومواصلة للهجمة التغريبية أم هي سذاجة إعلامنا المعتادة
للأسف نحن نعيش هذه الأيام أسوأ مراحل الانحطاط والتخلف الفكري والرجعية والبلادة ولا يسع الواحد منا إلا أن تصيبه نوبات ضحك وبكاء فقد ضحكت كثيراً وحزنت أكثر عندما شاهدت وقرأت ردود الأفعال حول شخصيتين قذرة رجل شاذ جنسياً وامرأة عاهرة وهاتين الشخصيتين هما أبطال مسلسلين مختلفين شاذ يُدعى مُهند وعاهرة تُدعى لميس
المصادفة العجيبة أن بعض الرجال والشباب هاموا إعجاباً بالعاهرة لميس قابله إعجاب أشد من بعض النساء والفتيات لمهند الشاذ جنسياً \\\" ليته على الأقل كان رجلاً \\\"
الشيء المؤسف أن يصبح تفكير الرجال والنساء منصب حول هذه القضايا التي تعكس لنا مدى ضياع الناس والغفلة التي يعيشونها في ظل حملات التغريب التي نواجهها
لا أدري كيف لهذا الرجل المعجب وهذه المرأة المعجبة أن يربيا أبنائهم على الدين والفضيلة والأخلاق الحميدة لا أدري ما مصير أبناء الأمة في المستقبل القادم وهم يرددون مثل هذه الأسماء الضائعة
أما آن الأوان أن نعيد ترتيب أوراقنا المبعثرة ونعيد ما ضاع لنا من مجد وقيم نبيلة أو على الأقل المحافظة على ما بقي من موروث أخلاقي
يكفينا غفلة فالناس عانقت نجاحاتها السحب ونحن ما زلنا نطارد الفنانين والفنانات ونعجب بفلان وفلانة وهذه أجمل وذلك أحلى وفي المراقص غافلين ثقافة بالية وفكر منحط عفا عليه الدهر ثم أكل عليه الزمن وشرب
يا رجالنا ونسائنا لا تكونون كبش فداء لإعلام فاضح مادي وكونوا أكثر حكمة وعقلانية فلديكم مهام أكثر أهمية من متابعة هذه المسلسلات حيث قال الله تعالى \\\" وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون \\\"
فأين العبادة في متابعة مسلسل منحط أخلاقياً مجمله عن الحب والغرام والإعجاب وعرض مفاتن النساء والرجال
لدينا تربية أبنائنا فسيسألنا الله عن هذه الأمانة لذلك علينا بتربيتهم على الدين وعلى القيم والأخلاق وعلى سيرة الصحابة الأبطال وننشئهم نشأة طيبة مباركة
شهر الرحمة والخير على الأبواب والمسلسلات قادمة وتحاصرنا من كل حدب وصوب فالحذر كل الحذر أن نقع في الفخ المنصوب لنا وأن نفسد شهرنا الكريم فربما يكون آخر شهر نصمه ومن ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه

 6  0  1085
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:04 صباحًا السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.