• ×

06:01 صباحًا , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

تراث فيفاء بين التحوير والتزوير ( 3 3 )

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


تراث فيفاء بين التحوير والتزوير ( 3 3 )
كي لا تضيع أمجادنا


قبل ختم هذا الموضوع أحب أن أجيب على بعض الأسئلة والملاحظات التي طرحها بعض الأحبة المعقبين في الحلقة الماضية .. وبعض التساؤلات التي قد تدور في رأس كل قارئ لهذا الموضوع .

-----------------------------------------

* - يقول الأخ العزيز أحمد حسن الحكمي :
أولا أشكرك على غيرتك على أرضك وأهلك وعلى همتك العالية وجهودك الجميلة ثانياً / لي بعض الملاحظات أرجو أن تتقبلها بصدر رحب وهي أن من الأمانة العلمية المتعارف عليها عند الكتاب والمؤلفين والباحثين أن يورد الباحث أو الكاتب المصدر الذي نقل منه خصوصاً لوكان نقلاً صريحاً كما في النصف الأول من مقالك بغض النظر عن الشهادات ونحوها ولكن الذين نقلت منهم لاتنسى أنهم بذلوا مجهوداً كبيراً حتى أخرجوا مؤلفاتهم وبحوثهم للناس أيضاً أتمنى منك الدقة وعدم الإستعجال في مثل هذه المواضيع فأنت تتكلم عن مجموعة من القبائل التي تضم العلماء والأدباء والمثقفين كما أنك تكتب عن فيفاء كتجذير لما ترى أنه بدأ بالإندثار ونحن نقدر لك هذا الجهد ولكن يجب عليك التأكد مما تورده من معلومات مع ذكر المصادر حتى لاتخلط بين كلامك ومنقولك كما فعلت في هذا المقال كما ينبغي عليك أن تحرص على توثيق المعلومة من عدة مصادر وأعيد وأكرر ليس بهدف الحصول على شهادة أو نحوها بل لتأكيد المعلومات فأنت تتكلم عن تأريخ منطقة فمثلاً أوردت أن الهمداني ذكر في كتاب تأريخ الجزيرة أن جبالنا كانت تسمى فيفا الريح وأنا أشك أن الهمداني ذكر ذلك ولكن لو اطلعت على فيفاالريح في كتب المعاجم لوجدت مايخالف ذلك فقد ذكر ياقوت الحموي في كتابه معجم البلدان أن هذا المكان المسمى بفيفاءالريح أو فيف الريح يوجد في أعالي نجد وذكر أيضاً في لسان العرب وهو معروف ومشهور أتمنى لك التوفيق أخي الكريم وتأكد بأن الهدف هو الحرص على أن تكون هذه المعلومات موثقة وأكيدة ونحن معك ونشد من أزرك فجهودك في هذا المجال واضحة وملموسة وبالتوفيق
-----------------------------------------

الجواب : بداية أشكرك أخي الحبيب على ثنائك وعلى صراحتك .. ولكنني أرى انه لم يبقى من الموضوع إلا اسمي فقط لم تتهمني بنقله .. فما رأيك أن أتنازل عنه أيضا ؟!! .
على كل فلا يوجد في القسم الأول الذي أشرت إليه - من معلومة لم أشير إلى صاحبها إلا مسمى ( انافية ) التي كان الشيخ علي بن قاسم أول من أشار بأنها تعني ( نافية ) القرية المعروفة حاليا في جبل الحكمي , وجميع أهل فيفاء يعلمون انه أول من أشار إلى ذاك وهي موثقة منذ أربعين سنة وما من جاهل سيدعي أنها من اكتشافاته .
أما كون ( انافية ) تمتد أكثر من حدود فيفاء الحالية فهذا لم يسبق لباحث أن توصل إلى ذلك قبلي .. ولا شك بأنه سيترتب على ذلك أمور هامة جدا لم يحن الوقت لذكرها .
أما فيف الريح .. أو فيفا الريح فلم أقل بأن الهمداني قد ذكرها .. كما أن ياقوت الحموي ليس أيضا أول من ذكرها .. فقد وردت في كثير من كتب الجغرافيين وأشعار العرب .. وياقوت الحموي ليس حجة في تحديد الموقع الصحيح لها فهو مجرد مجتهد .. وخاصة أنها قد عرفت من قبله بعدة قرون .. كما أنني لست أول من يرى بأن فيفا الريح هي فيفا الحالية .. ولم أدعي ذلك .. فقد رأى ذلك العديد من المؤرخين .. لعل أبرزهم القاضي عبدالله بن علي العمودي ( رحمه الله ) الذي كان لا يطلق على فيفا الحالية إلا ( فيفا الريح ) .
هذا من جانب .. أما كون المنطقة تعج بكثير من العلماء والأدباء والمثقفين فهذا صحيح .. ولكن لكل منهم ثقله واجتهاده وتخصصه .
وإذا كان كل منهم أعلم مني في مجاله .. فلا أظن واحد منهم سيدعي انه أعلم مني في مجالي .
-----------------------------------------
-----------------------------------------
* - يقول الاخ الحبيب [عبدالله يحيى مريع ]
أخي الأستاذ / عبدالرحمن قاسم سيتحقق من مجهودك نتائج مذهلة اهمها ستزرع في نفوس ابناء فيفاء الغير مطلعين على حضارتنا ستزرع الثقة والعزة فمتى ما شعر الإنسان بان له حضارة وماضي جميل وتراث يشعر بالفخر ويحاول ابراز ذلك ولكن لاذي يحدث من البعض جهلاً منه انتقاصه لديرته وتاريخها . لي سؤال قلت في موضوعك بان الجوفية ترتديها منطقتنا منذ آلاف السنين ومع ذلك ليست من تراثنا . ماذا تقصد بأنها ليست من تراثنا وهي معنا منذ آلاف السنين ؟ ذكرت الشارقي والبعض يرفض ان يكون من تراثنا فما قولك ؟ أخيراً وفقك الله لإتمام هذه السلسلة المهمة المفصلية في معرفتنا بتاريخنا اخوك عبدالله يحي مريع

-----------------------------------------

الجواب : لقد ذكرت بأن الجوفية عرفت في جنوب الجزيرة العربية منذ آلاف السنين .. ولكنها رغم ذلك ليست من تراثنا . فليس كل عادة او أداة معينة عرفت في ناحية ما - يشترك الجميع فيها .. فـ ( المنقلة ) على سبيل المثال - عرفت أيضا منذ آلاف السنين في جنوب الجزيرة العربية وغيرها .. ولكن هل جميع قبائل جنوب الجزيرة العربية تتقلد بها وتعتبرها من تراثها الأصيل ؟! .
-----------------------------------------
-----------------------------------------
* - يقول الأخ الفاضل [ معقب ]
بسم الله الرحمن الرحيم وبعد فالشكر لله ثم للأخ عبدالرحمن على ما بذله ويبذله في سبيل الحفاظ على التعريف بتراثنا والمحافظة عليه .ولقد قرأت الموضوع قراءة سريعة ولفت إنتباهي جزء بسيط أود إستيضاح الأخ عبدالرحمن عنه وهو عن الجنبية حيث قال ((( وهي خنجر طويل أقل طولا من السيف وأعرض منه قليلا .. وذات غمد وحاشية من الجلد على شكل ذوائب منسدلة من طرفها المدبب . وترتدى تحت السرة بشكل عمودي جاعلين حدها جهة البطن ))) - هل الغمد من الجلد أم أنه من الخشب ويسمى (الولب) الملبس بالجلد - هل طريقة اللبس الموضح بالصورة عموديا أم أفقيا.
ثانياً : قلت في المقدمة ((( وينطبق على البعض قول أجدادنا في أمثالهم البليغة ( انحن نكلدي بو وها يعطف ايديهو )))) . وأسأل هل هذا مثل أم هو جزء من بيت شعر )). رابعــــا : حددت منطقة الدراسة بمنطقة أنافيه التي أورد حددودها الهمداني في كتابه : ثم جئت وذكرت بأن أهل هذه المنطقة لم يكن فيهم صاحب البشرة السوداء فما دليلك على ذلك حيث كان معروفا أن فيفاء بحدودها المعروفة حاليا هي التي لم يوجد به أصحاب البشرة السوداء . إذا هناك تعميم .
أخيرا أرجو المعذرة والإطالة ولكن حبا في المعرفة أوردت الملاحظات وشكرا.
-----------------------------------------
الجواب : نعم الجنبية ترتدى بشكل افقي وليس عموديا .. وهو خطأ وقعت فيه وأشكرك جزيل الشكر على تنبيهي له .
اما غمد الجنبية ( الولب ) أو أي غمد فعادة يذكر الغلاف الخارجي له ما لم يفصل وصفه .. وأما المثل : ( انحن نكلدي بو وها يعطف ايديهو ) .. فهو مثل سواء كان فيما سبق شطر من بيت شعر أم لا . كقولهم : ( تجري الرياح بما لا تشتهي السفن ) فأصله كما تعلم عجز من بيت شعر للمتنبي فجرى جري الأمثال وهكذا اعتبروه جامعي الأمثال القدامى مثلا .

واما كون المنطقة أصبحت الآن مليئة بذوي البشرة الملونة .. وقد تلحق بهم فيفاء في يوم من الأيام فهذا صحيح .. غير أن المنطقة كانت خالية تماما في أنسابها من أي عرق غير ابيض قبل عدة عقود ما عدا حالات شاذة لا يعتد بها .. والدليل على ذلك بأن من نطلق عليهم في ديارنا ( عبيد ) كانوا يباعون ويشترون كما جرت عليه العادة منذ زمن طويل .
اكرر الشكر لك .. فأخوك يكتب أحيانا دون مراجعة .. وأحيانا تفوتني أشياء بديهة جدا لا انتبه لها إلا صدفة .. وكم أنا بحاجة لشخص مثلك شديد الملاحظة لتنبيهي لمثل هذه الزلات .
-----------------------------------------
-----------------------------------------
*- يقول الأخ الفاضل : [ الزلع ]
بارك الله فيك وزادك علما وصبرا واراده لخدمة الوطن يابطل انت باحث متمكن وتملك ادوات البحث والكتابه ارجو ان يكون هناك تعاون من الجميع لاثراء البحث وامداد الباحث بكل معلومه تعينه لان البحث كنز وثروه للجميع عبد الحمن ماعليش اذكر المراجع ليطمئن قلبى .
-----------------------------------------

أما الجواب : فاشكرك أولا على هذا الثناء .. وأسأل الله أن أكون عند حسن ظنك . اما عن ذكر المراجع - فليس لدي في الحقيقة ما أضيفه غير ما ذكرته أعلاه .. ولكنني أحب ان اطمنئك تماااااااااما .. بأن كل حرف في هذا الموضوع ما لم أشير إلى صاحبه فهو خاص بي ... لأنه بكل بساطة ( تحليل علمي لعناصر تراثية .. ومكونات إنسانية ) .. أي مزيج من علم الفلكلور folkloreوعلم لأنثروبولوجيا
Anthropology .. وكما اشار إلى ذلك في تعقيبه الأخ ( طالب دراسات عليا ) .. وهما علمان حديثان وغريبان على مجتمعنا السعودي .
وقد ذكرت في مستهل الحلقة الثانية بأنني لا امتهن السرقات الأدبية والفكرية وانأ غني عن ذلك .. وأكتب باسمي الصريح والكل يعرفني .. ومن لديه دليل أو رأي آخر فلا ترده إلا لوحة المفاتيح .

مع أن ما يحتويه هذا الموضوع ما هو في الأساس إلا رؤوس أقلام .. وآراء شخصية في مجملها قد تصيب وتخطئ .. فهي مجرد محاولات لوضع حجر الأساس لقاعدة بحثية صلبة يمكن الانطلاق من خلالها لدراسة بيئتنا المحلية بكل مكوناتها بشكل عميق وعلى أصول علمية صحيحة .. لعله يأتي من بعدنا جيل ليكمل ما بدأناه على بصيرة وخطوط واضحة .

لذا أتمنى منك ومن أمثالك الفضلاء المحبين لمنطقتهم وتراثها الثقة والافتخار بتاريخ وتراث هذا الصقع العظيم .. وعدم السماح لأحد بالتشكيك فيهما وفي المهتمين بهما من المجتهدين المخلصين الذين باعوا ملذات الدنيا في سبيل العلم والمعرفة .
-----------------------------------------
-----------------------------------------

*- قد يسأل البعض ويقول : ( هل ننشر كل شيء عن تراثنا حسنه وقبيحه , أم نكتفي بالمحاسن فقط ؟! .
-----------------------------------------
والجواب : إن نظرتنا لكثير من العيوب والمحاسن تختلف من شخص لآخر , ومن بيئة لأخرى , ومن زمن لزمن .. فما تراه عيبا قد لا يراه الطرف الآخر كذلك .. ومن تراه حسنا أو جميلا قد يراه غيرك قبيحا .
اذا فالمسألة نسبية وليس لها قاعدة ثابته إلا فيما ندر .
ولاشك بأن أي مجتمع له ثقافته الخاصة بكل ما تحوي من عادات وتقاليد وأعراف وغير ذلك .. وإذا كان التراث الشعبي أو ما يعرف علميا بـ ( الفلكلور ) يتضمن ما يزيد عن ( 15) عنصرا تزيد وتنقص تبعا للمجتمع الذي تطبق عليه فلا يمكن أن تكون كل هذه العناصر بكل جزئياتها ذات مبادئ فاضلة .. فلاشك بأنها سوف تحتوي على الكثير من الشوائب . من أشعار حادة .. وعادات قبيحة .. وأساطير ماجنة .. وأمثال جنسية فاحشة .. ومعتقدات مضحكة .. وغير ذلك .
وإذا كان العالم قد تجاوز هذه الإشكالية منذ زمن طويل .. بل لم يلقي لها بالا .. ونشر كل شيء ووثقه كما هو .. فإننا في أجزاء عديدة من عالمنا العربي مازلنا اسارى لثقافة ( العيب ) والتي تجري في عروقنا مجرى الدم .. والتي للأسف - لم تزد المشكلة إلا استفحالا .. فالعيب البسيط الذي حاول هذا المجتمع أو ذاك إخفاءه ودفنه حيا قد جاء جاهل قريب أو عدو بعيد ثم نبش قبر ميتهم المدفون وجعل من رفاته وصمة عار في جبينهم لا تمحى مدى الدهر .. فانظروا رعاكم الله كيف ان الحمية وسوء التقدير تتحول إلى حماقة وخنجر قاتل يرتد إلى صدرك ولو بعد حين .
وقد صدق القائل حين قال :

ومهما يكن عند امرئ من خليقة *** وأن خالها تخفى عن الناس تعلم

أن لكل زمن من الأزمان ظروفه الخاصة التي تفرضها عليه كثير من العوامل التي نجهلها , ولكل عادة مهما كنا نراها سيئة أو معيبة مبرراتها المنطقية والبديهية لو كنا نتعمق في فهم الأشياء .. ومن الجهل والظلم أن نحكم على مجتمع ما أو حقبة زمنية معينة من منظور ومقياس عصرنا وان نسقط خصائص عصر على مجتمع أو عصر آخر .. ولا داعي لذكر أمثلة على ذلك لأننا حتى في ذكر الأمثلة نحتاج إلى قرن من الزمن ليتقبلها البعض ويفهمون مغزاها العلمي البحت .
مع أننا للأسف الشديد لا نتورع أحيانا في ممارسة ما نعيبه على الأولين .. وما نخشى انه يعرفه الآخرون عنا .
فلماذا لا تكون لدينا الشجاعة الأدبية لنكون صادقين مع أنفسنا ومع الآخرين مادمنا قادرين على دحض أي افتراء .. وسبر أغوار كل عيب مزعوم وتحويله إلى النقيض ببراهين دامغة يقبلها كل عاقل ومنصف ؟!
وما دمت ملكا فلا يضيرك أن تكون إحدى أصابعك مقطوعة .. أم ستتنازل عن الملك حتى لا يقال عنك مقطوع الأصبع ؟!

ان تراث منطقتنا يحوي الكثير الكثير من المفاخر والمآثر التي تجعل منه مجدا تليدا يصعب على أي عاقل التفريط فيه .. غير انه عرضة للضياع .. وهناك من يجاهد ( بحسين نية وسوء تقدير ) بأن يبقى قزما لا يصل لهامة غيره .. ومن هنا أقول كمسك الختام :

لملم أملاكك قبل أن يضع الآخرين أيديهم عليها
-----------------------------------------
من المعلوم بان أصحاب الأملاك الكبيرة مترامية الأطراف هم أكثر الناس عرضة للنهب والسلب .. ويقتطع من أرضهم جزء هنا وجزء هناك , أو على الأقل تتصحر وتجدب وتقفر أجزاء كثيرة منها ما لم يكن هؤلاء الملاك حريصين على أملاكهم , ويوثقونها قانونيا ويتعهدونها دوما بالرعاية والعناية .

وبما أن تراثنا كما أسلفت ثريا جدا بكل عناصره ومن الصعب حصره كله وتوثيقه ومعرفة كل أسراره وخصائصه فعلى الأقل لا تنكر يا ابن المنطقة أرضا ورثتها عن أجدادك ونتبرأ منها لاعتقادك أن لا قيمة لها .. أو تكون محلولة بالجن !! .. فقد تكون هذه الأرض تحتضن في باطنها كنزا يجعل هذه الضيعة المغضوب عليها أثمن أملاكك .

ولا تتطلع إلى ما لدى جارك من مدرجات صغيرة ولو أعجبتك .. وكما يفعل عشاق التقليد .. فقد يكون هذا الجار أكثر منك جرأة وشراهة .. ولا يفرق بين حلال من حرام .. فيستولى على كل أملاكك مترامية الأطراف وينسبها له .. أو يشاركك فيها كما شاركته في بعض مدرجاته .. ولا يستبعد أن تصبح في يوم من الأيام أجيرا عنده فيصبح هو التاجر الغني الذي يشار إليه بالبنان .. وأنت الأجير الفقير !! .

فمن يقرأ أي كتاب حديث عن قبيلة من القبائل أو صقع من الأصقاع ليجد كل صنوف الكذب والتدليس والتزوير , فلا يكتفي هذا الكاتب أو ذاك بحدود منطقته التي ينتمي إليها بل يضيف لها تاريخ وتراث ما جاورها .. حتى يضخم من مادته ويعلي سمعة منطقته على حساب غيرها . مما يدل على أننا في زمن عجيب ماتت فيه الأمانة العلمية وانتحر الضمير .
وعلى الرغم من هشاشة المادة العلمية في كثير من هذه الكتب , بل تفاهتها وسطحيتها التي تجعل أي مؤرخ أو باحث رصين يكشف أي زيف فيها ولا يأخذ بأي شيء منها ولكن أين هذا الباحث الرصين ومن سيقرأ له أساسا في زمن سادت فيه الأهواء والعصبيات والجهل التاريخي المريع ؟! .
ولذا فليس مستغرب لو أخذ بويحث من ( كذبستان ) نصف تراث منطقتنا ونسبه لقبيلته .. وليس بمستغرب أيضا لو أصبح ما كتبه فيما بعد حجة ومصدر موثوق لا يقبل الطعن أو التشكيك !!.
فقد قيل من قديم ( المال السايب يعلم السرقة ) .. فكيف بمن يدخل اللصوص إلى عقر داره ؟! .


-----------------------------------------
-----------------------------------------

أشكر كل من اطلع أو علق على هذا الموضوع فردا فردا
واسأل الله للجميع العفو والعافية .. وأن يجمعني بكم في جنات النعيم .. فهي الغاية والمجد الذي لا يموت .




 8  0  1812
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:01 صباحًا السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.