• ×

04:51 مساءً , الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016

من حطاب إلى رئيس جامعة شيكاغو

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إن من أسوأ الأشياء التي قد تحدث لأي منا أن يتحول إلى شخص يائس وسريع الاستسلام ففي بعض الأحيان وبمجرد أن تقابلنا مشكلة كبيرة فإننا نهرب منها ..
يدفعنا التشاؤم والافتقار إلى الإيمان بالذات إلى أن نسلك طريقا أسهل أو أن نكف عن المحاولة لذا فعندما تقابلنا إحدى العقبات كالنقد السلبي الذي يدمر القوة الداخلية لذواتنا أو محاولة من شخص أن يقتل لسان قلمك في النصح ولو كنت تهدف من خلف قوة توجيه النصيحة إلى النصيحة أصلاً ولكن عقله القاصر أوصله إلى عكس ما تسمو إليه أنت فإننا نعلن سريعا أن المشكلة غير قابلة للحل حتى دون أن نفكر في المحاولة مرة أخرى ..

وطريقة التفكير هذه تتخلل حياة كثيرٌ من الأشخاص وهم في العادة أشخاص تعساء لم يحققوا الكثير في حياتهم لأنهم فتحوا آذانهم لأقوال الآخرين اليائسين والمحبطين والذين يجيدون فن التحطيم!!
وحتى يمكننا الاستمرار قدماً والمحاولة مرة أخرى يجب أن يكون لدينا إيمان بقدرتنا على المحافظة على قوتنا الدافعة داخلنا,حين تواجهنا عقبة أو فشل ذريع..

لذا يجب أن لا نصغي للنقد الذي يحاول النيل من هذه القوة حتى لايصيبنا الإحباط المدمر!!
وتأمل معي هذه القصة ...
في عام 1921م قدم إلى شيكاغو شاب عمره 22 سنة .. عمل حطاباً ثم عمل في مطعم ثم بائعاً متجولاً وفي عام 1929م كان هذا الشاب يحتفل بتوليه رئاسة جامعة شيكاغو,هل تتوقعون قدر النقد الذي ناله في صباح ذلك اليوم ,عنوان في جريدة يقول:"بائع الحلوى يترأس جامعة شيكاغو"وعنوان آخر يقول:(شاب بلا تجارب يقود جامعة ) وكثير من العبارات اللاذعة ..
كان والد هذا الشاب يصغي لصديقه عندما قال: كم ساءني نقد الإعلام لولدك هذا الصباح, فقال الوالد: نعم ولكن تذكر أنه بقدر قيمتك يكون النقد موجه إليك!!
-القاعدة الأولى والتي أتمنى أن تهتموا بها هي :
أن النقد الظالم ينطوي غالباً على إطراء متنكر,فمعناه على الأرجح أنك أثرت الغيرة والحسد لدى منتقديك
-القاعدة الثانية :
ركز جهدك في عملك الذي تشعر من أعماقك أنه صواب وصم أذنيك عن كل ما يصيبك من لوم اللائمين ..
ولا تنسى أن الله خالقنا وبارئنا قالت عنه اليهود: يده مغلولة.. غلت أيديهم وتعالى الله عما يقول المجرمون علوا كبيرا
ورسولنا صلى الله عليه وسلم قالوا عنه:ساحر ومجنون وشاعر ، فلا تقلق من النقد الحاقد فهو دليل نجاحك ..
يقول المثل الفرنسي : إذا ركلك الناس من الخلف فأعلم أنك في المقدمة
ويقول شكسبير : ستتعلم الكثير من دروس الحياة إذا لاحظت أن رجال الإطفاء لا يكافحون النار بالنار..
كما يقول :
المهزوم إذا ابتسم,أفقد المنتصر لذة الفوز..

 2  0  1163
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:51 مساءً الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016.