• ×

11:15 صباحًا , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

الإفلاس الفكري

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لن أتكلم هنا عن الإفلاس الفكري (المعرفي) وإنما سيكون حديثي عن إفلاس الفكر (السلوكي).
ففي هذه البسيطة أناس يشعرون بالنقص و العجز ؛ فشلوا في حياتهم ؛ وهم كذلك! أناس لا هم لهم سوى تصيط عثرات الغير و الخوض في خصوصياتهم ؛ رضوا بأن يكونوا مع الخوالف ؛ يبدون الشتيمة في قالب النصيحة و لتعرفنهم في لحن القول , وما تخفي صدورهم أعظم ؛ يلوون أعناق الكلام ليخفوا قبح صنيعهم ، جهلاء لما خلقوا من أجله و هم لما سواه أجهل و أضيع ! يتلقون القول بألسنتهم و يحسبونه هينا وهو عند الله عظيم ، غالبيتهم جهال ! والبعض منهم من ذوي الشهادات العليا (ولو بتقادير متدنية) ! المهم أنهم ممن ينسبون إلى العلم و أهله (سَقـَطا) ؛ والعلم و أهله منهم برءاء ! وهاك أخي بعضا من أهم صفاتهم فاحفظها واعتزلها :
أنهم يحبون الدنيا و المال ويجعلونها هدفا و أما الآخرة فيجعلونها وسيلة ؛*
(ولتجدنهم أحرص الناس على حياة) ؛ (يود أحدهم لو يعمر ألف سنة) !
لا يعمرون مساجد الله لا بصلاة ولا بتلاوة قرآن (ولا يذكرون الله إلا قليلا) !*
يعبدون الدرهم و الدينار و يفضلونها على الطاعات و كثير الحسنات !*
يحرفون الكلم عن مواضعه و يكثرون من الإستدلال بالآية الكريمة :*
(وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا) ويوظفونها فيما يساير أهواءهم ويتماشى مع رغباتهم .. والعياذ بالله..
*يكثرون من القيل و القال و التطاول على الناس (نسوا الله فأنساهم أنفسهم)
وياليتهم اشتغلوا بإصلاح عيوبهم و تركوا الناس في حالهم فاستراحوا وأراحوا!
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:( أتدرون من المفلس ؟ قالوا:المفلس
فينا من لا درهم له ولا متاع , قال صلى الله عليه وسلم : إن المفلس من أمتي من يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة , ويأتي وقد شتم هذا ,وقذف هذا , وأكل مال هذا , وسفك دم هذا , وضرب هذا , فيعطى هذا من حسناته وهذا من حسناته فإن فنيت حسناته من قبل أن يقضي ما عليه أخذ من خطاياهم فطرحت عليه ثم طرح في النار ) .. رواه مسلم
فياليت شعري متى ستنضج أمثال تلك العقول القاصرة والأنفس الناقصة ؟!
في الختام .. أرجو المعذرة على جزالة الأسلوب فلكل مقام مقال و ما لايتم الواجب إلا به فهو واجب !
همسة :
إن قمة الشقاء أن تعيش بين الناس جسدا بلا روح , تراقب سكناتهم و حركاتهم !
فالزم نفسك بارك الله فيك ودع عنك ما لا يخصك و كن في الناس كأنك غريب أو عابر سبيل ..

 9  2  1406
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:15 صباحًا الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.