• ×

09:22 صباحًا , الأربعاء 18 ذو القعدة 1436 / 2 سبتمبر 2015

ظلم الزوج لزوجته 

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يعتقد بعض الأزواج الحمقى أن الزوجة بمجرد زواجها منه أصبحت من ضمن ممتلكاته الخاصة مثلها مثل السيارة أو الجوال أو أي شي آخر لأن ذلك الزوج المعلب فكرياً لديه قصور ذاتي و قصور في الفهم وربما يعاني من اضطرابات نفسية وربما يكون شخص متخلف عقلياً وإلا فالحقيقة التي يعرفها العاقل الفطن أن الزوجة إنسانة لها كرامتها وعزتها وشموخها إنسانة بمجملها رقيقة ذات مشاعر وأحاسيس تملك حريتها كحال زوجها إضافة لحقوقها الشرعية ولا يعني ارتباطها بزوج أن أهلها لا يريدونها ولكنها سنة الله أو أنهم باعوها لتصبح كالجارية مهمتها الأساسية أن تخدم الزوج وتربي أطفاله وتطبخ له الطعام وتغسل ملابسه وتكوي الخ من الأعباء التي تقوم بها الزوجة يومياً بكل طيب خاطر ليختتم يومه بإشباع رغباته الجنسية ثم بعد هذا كله لا تجد من زوجها لا جزاء ولا شكوراً ولأتفه الأسباب ينسى ذلك الزوج المسترجل كل ما تقدمه له زوجته فيتحول لوحش كاسر لا يعرف إلا الضرب والتلفظ عليها بأبشع الألفاظ ويتفنن في قهرها وإذلالها وتعذيبها وحرمانها من ابسط حقوقها التي كفلها الله سبحانه وتعالى لها.

إن من يمارس هذه التجاوزات مع زوجته في تصوري إنما هو في الأصل رجل خسيس وجبان ونذل ولم يسمع في حياته بالرجولة وأجزم أن غالبية تلك الفئة لا يتسلطون إلا على نسائهم فقط فهم في الخارج إما جبناء ضعفاء مغلوب على أمرهم أو أداة للسخرية والضحك في مجالس الآخرين ولكنهم يحاولون سد هذا العجز بالتسلط على زوجاتهم " اسود على زوجاتهم وخارج البيت كالنعام "

ولا شك أن الزوجة شريكة في هذا الشيء لأنها سمحت لذلك الزوج المريض بالتمادي في تلك الأفعال ليصبح أمراً عادياً بالنسبة له وإلا كان يُفترض عليها أن لا تسمح بتلك التجاوزات وتواجهه وتحذره وإذا عاود مثل هذه التجاوزات تخبر ولي أمرها وإذا لم ينفع فهناك طرق بديلة الآن للحد من العنف الأسري وتأديب ذلك الزوج والحياة لن تتوقف بفراق زوج كهذا

ونحن ندرك أن الحياة الزوجية تشوبها أحيانا بعض المشاكل ولا يكاد يخلو بيت من المشاكل ولكن الخلاف في طريقة التعامل مع المشكلة فهناك من يستحضر عقله ويزن الأمور ويسدد ويقارب وهناك من يرى أن الحلول تبدأ بالضرب والرفس والسب والشتم والإهانة والذل وهذا لا شك يجب أن يوقف عند حده لأنه سفيه تسبب في إيذاء نفس ضعيفة بدون وجه حق وتسبب في خروج جيل مهزوم نفسياً و جيل يتصف بسلوك عدائي مع الآخرين

لا بد أن يتغير هذا المفهوم الخاطىء لدى البعض عن الزواج ويفهموا دور الزوجة في الحياة وفي المجتمع

أختم مقالي هذا بآية وحديث

قال تعالى

الطَّلاَقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ

ياااااااه انظروا لعظمة الخالق بقوله تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ يا بشر لنرقى في تعاملنا مع زوجاتنا

الحديث

عن ابن عباس، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (( خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي)) رواه البخاري

صدق رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة وازكي التسليم ولنا في رسولنا اسوة حَسنة



ودمتم بخير

 31  0  8877
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:22 صباحًا الأربعاء 18 ذو القعدة 1436 / 2 سبتمبر 2015.