• ×

11:24 مساءً , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

ملك القلوب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تحتفل المملكة اليوم الأربعاء بالذكرى الخامسة للبيعة المباركة وسط بهجة واعتزاز غامر بما تحقَّق لبلادنا في هذا العهد الزاهر الميمون فمنذ أن بايع الوطن، أرضاً وشعباً، قائده ومليكه خادم الحرمَيْن الشريفَيْن الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين في الـ26 من شهر جمادى الآخرة عام 1426هـ وعجلة التنمية والتطوير تسير بوتيرة متسارعة لتشمل أرجاء الوطن كافة في مختلف جوانب الحياة السياسية والاجتماعية والتعليمية والاقتصادية والصحية والثقافية ونحن نستقبل اليوم الذكرى الخامسة المباركة للبيعة لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز - حفظه الله - ملكاً للمملكة العربية السعودية ، نستشعر ذكرى البناء والعطاء المخلص من لدن قائد فذ وملك صالح عادل يسهر ليل نهار من أجل رفاهية شعبه ورقي ورفعة وطنه أن هذه الذكرى تتجدد والمملكة تعيش في ظل إنجازات تنموية وحضارية ينعم بها المواطن وتسير سفينة الوطن بأمان وسلام رغم الرياح القوية التي تهب على العالم إن حلول الذكرى الخامسة للبيعة المباركة لخادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ هي مناسبة عزيزة كريمة على قلب كل مواطن سعودي، ولحظة يجدد فيها كل مواطن الولاء والبيعة لقائد المسيرة الذي وهب فكره وجهده وعطاءه من أجل إعلاء شأن الوطن والنهوض به وإعزازه وشموخه، وقاد سفينة الوطن في تلك الحقبة المهمة من تاريخ المملكة، وفي ظل تطورات عالمية مضطربة وأحداث ساخنة سياسية واقتصادية إلى بر الأمان وتواصل مسيرة الخير والنماء بقيادة خادم الحرمين الشريفين، ورؤيته الثاقبة وعمق نظرته وسلامة نهجه، وإدارة شؤون البلاد بالتخطيط السليم المتقن، ما جعل المملكة تتبوأ مكانة اقتصادية وسياسية متميزة، تحقق للمواطن السعودي الخير والتقدم والرفاهية، وتضع المملكة في موقع تقدير واحترام العالم كله إن ذكرى البيعة العزيزة تحل على الوطن وقد تشكلت معالم نهضته الحديثة في مختلف المجالات بقيادة خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - حيث تشهد البلاد انطلاق عديد من المشاريع المرتبطة بالمواطن في إطار تنمية متوازنة تستهدف كل المناطق أن ذكرى البيعة لخادم الحرمين الشريفين تحل على المملكة وهي تواصل تقدمها وتطورها في جميع المجالات، وتنعم بفضل الله ثم بفضل السياسات الحكيمة والنهج الرشيد الذي يتبعه قائد المسيرة بالأمن والأمان والاستقرار خمس سنوات مضت على البيعة المباركة، حققت خلالها المملكة قفزات وتحوُّلات تنموية سابقت الزمن، جاء في مقدمتها بناء الإنسان واستثمار طاقاته من خلال خطوات تطويرية في ميدان التدريب والتربية والتعليم، بدءاً بمشروع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله لتطوير التعليم، ثم ما تلا ذلك من إنشاء الجامعات العلمية في مختلف مناطق ومحافظات المملكة منجزات كبيرة وكثيرة اقتصادية صناعية وزراعية وطرق وصروح ثقافية وتعليمية وعلمية وأمنية وإنسانية تذكر وتحمد لخادم الحرمين الشريفين حفظه الله وأمد في عمره

 3  0  865
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:24 مساءً الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.