• ×

09:24 مساءً , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

أفتوني في رؤياي 

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أفتوني في رؤياي
في ليلة من الليالي نمت وقبل النوم كنت
أفكر في حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم
" رفقاً بالقوارير "
سرقني النوم والسرقة ماهي بزينة !!
وأحلم هاك الحلم . حلمت إن في باصات صفراء
قديمة خرد قزازها نازل 24 ساعة في حر
في برد لا مكيفات ولا شي ماعدا هالدرايش
يجي منها سموم وقت الحر ووقت البرد هالصقيع
وحلمت إن هالباصات بالنهار تنقل بناتنا ولا جا الليل
ترقد فيها القطاوة !! وفجأة هاك النهار والباصات
الصفر تجوب المدينة في عز الحر وتحمل فلذات أكبادنا
بناتنا اللي ما يوصلن على البيت إلا وهن
تقول كبده على الصاج !
يطلع هاك الماسول النشمي يصرح بالتصريح
اللي ولا أحلى يقول لاااااا مو صحيح ها اللي
قاعد يصير اوذول بناتنا يا حليلهم من هالشموس
وهو قاعد يصرح ها الماسول يحلف إن في يوم
جات بنته تسبح من العرق !!
قلت صدقتك !!!
ويقول هالباصات اللي تقول فنيلة الحسن كيتا
لازم تتغير وراح نجيب اسطول نقل
مدرسي كامل والكامل وجه الله
باصات جديدة مواصفات عالية اوذول
بناتنا يا حليلهم
واتفاعل مع هالخطاب وانقز من النوم
أحب خشمه وأرجع بين البطانية
اواصل الحلم ابغى اشوف " السطول "
قصدي الاسطول وأتحرى وأتحرى
هالحلم يكمل وعز الله ما طول الحلم إلا
وجا بيض الله وجهه كنت خايف يجي
الدوام والحلم باقي ما جاء
لأني أعرف إن بعض الأحلام
تطوووول شووووي
وشوي وأغفي وأتخيل في الحلم
هاك الباصات الفخمة اقول في نفسي يا هي
تذكرني باللي كانت تشيل وتودي الأخضر في
ألمانيا
هذا الكلام أول ما وصلوا مو بعد الثمانية
لأن بعد الثمانية ما أدري وش
ركبوهم فيه أو إنهم يدقونها كعابي
الله أعلم
أنا ما شفت شي ما شفت إلا الثمانية
بس يقولون والعهدة على الراوي
المهم
أصلاً كلمة أسطول محلاها تعطي معنى
الله وكيلك .
تخيل هاك الباصات حوالي عشرين باص
عند المدرسة صافه وشغالة ومكيفات
تدن وتقول انها طافيه ما لها حس
تروني قلت ماشاء الله إذا جاوبت
فأني بريء
وأقوم من النوم وأقوم أطل من الدريشة
وإلا هالباص القرمبع الأبيض مسفط ومحمل
هالنسوان ويصلح اشتراك بددسن 85
عاد حلها !
وأتذكر باصات النقل الجماعي اللي داخل
البلد ما يجيي فيها مقاعد بس مواسير واقفة
وهال السبتة مدودله من التنده عشان
يتمسكون فيها الضعوف
يعرفونها حقين الرياض وحقين الدمام
ولا يهون مطار جدة !
قلت يجي من الشبه أربعين إذا ما كانت كلها كذا
وافزع من ضمن الفزاعه حنا شعب نحب
الفزعات في زي هالأمور
والله أنشد وش هالباص قالوا هذا
ينقال له مشروع النقل المدرسي متعطل
قلت في نفسي افااااااا هذا هو الاسطول
اللي بقول عنه الماسول في الحلم
طعاً تحولت الدفاتر إلى مراوح يدويه
قلت هذا وهو الصبح كيف عاد وقت القايله
والجو كتمه ورطوبه ولا جت درجة
الحرارة 50 على ما تقول الأرصاد وإن شاء الله
إنهم ثقة
أقول في نفسي لا والله يا زين باصات كيتا
لكن الشرهه على الحلم وعلى النوم اللي سرقني

بواسطة : ساخر الفيفي
 24  0  2170
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:24 مساءً الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.