• ×

12:39 مساءً , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

تنافس المعلمات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سرنا فعلا تلك البادرة الرائعة من خلال تفوق معلمة من فيفاء على مستوى فيفاء و على مستوى منطقة جازان وترشحها لتنافس على مستوى المملكة ،حقيقة أمر يبعث البهجة والسرور والفخر لدى الجميع وتعتبر بادرة خير تثبت من خلالها المعلمة الفيفية مدى إبداعها وتميزها وتبشر بأن مجتمعنا ما زال إلى خير، أنه ومن خلال هذا الخبر فأني أجزم أن مدارس فيفاء ومركز الإشراف يزخر بإبداعات في كل المجالات ولكن متى تتاح الفرصة ؟
من خلال خبر تكريم عدد من المعلمات من قبل إدارة الإشراف نقول نعم أحسنتم ولكن تبقى الأسئلة تطرح نفسها ما هي المعايير التي من خلالها يتم التقييم وكيفية تطبيقها ،وهل هناك تقسيمات يراعى فيها التصنيفات التي تتوافق من خلالها إمكانية المعلمة ؟

فكما نعلم أن المعلمة لها طابع خاص و ظروف استثنائية قد تقف أو تحول دون إكمالها العام الدراسي دون إجازة مرضية أو اضطرارية ناهيك أن هناك الأم منهن وربة المنزل ومن هن من قد تكون متفرغة فهنا قد تكون الموازين مختلة من حيث التقييم وقد نجهل مدى صلاحية مديرة الإشراف في ذلك ولكن تبقى هي الشاشة الرقمية للمعلمات سواء أمام إدارة التربية والتعليم بالمنطقة أو أمام إدارات المدارس

و لكن يبقى الحث والتحفيز على التنافس بين المعلمات ومديرات المدارس أمر لا بد منه كي نعلم عن المجتهد من الأقل اجتهادا وقد تبرز لنا إبداعات تربوية فكرا ومضمونا فلعل ما تابعناه من معلمات الروضة في فيفاء كان شاهدا حيا أن هناك إمكانيات فكرية وإبداعات مهنية تحتاج للدعم وتوفير سبل تفعيلها كون ذلك كفيل برقي المستوى التربوي والتعليمي في مدراسنا والذي أجزم أنه سيبرز لنا العديد من الإبداعات التي أبرزت لنا تلك المديرة المتميزة

تبقى فيفاء مغيبة تماما في هذا الجانب في حال أن جهودنا خجولة فيجب أن نفرض أنفسنا بعملنا واجتهادنا ويجب التكاتف والتعاضد في سبيل دعم المبدعات لو على الأقل معنويا كما أنبه تنبيها مهما أن سبب انهيار الإبداعات والإنجازات العاطفة المجنونة التي قد تخبص الأرقام وتعصف بالجهود وتحطم الآمال فلا بد من إدارة إشراف قوية من مديرة ومنسوبات لا تحرك الصور أو العواطف أو المظاهر في قراراتهن قيد أنملة فإذا كان المتنافسون أذكياء فيجب أن يكون الحكم والمدير أشد فطنة وذكاء



إن حنكة الإشراف وإدارتها لتلك التنافسات بإستراتيجية مدروسة من كل الجوانب وبكل دقة وسرية هي الفيصل في نجاح تلك التنافسات وهي التي سترتقي بطموح المعلمات وإنجازاتهن وهذا أملنا أن نشهد أعوام مقبلة تتوج فيها معلمات ومدارس من فيفاء على مستوى المنطقة وكذلك على مستوى المملكة فلا مستحيل في ضل تضافرت الجهود وفي ضل توفر زخم من المبدعات في مدراسنا


وختاما يبقى أسم المعلمة المتميزة على مستوى منطقة جازان أو على مستوى المملكة فخرا لي ولك ولها ولهن ولكل من ينتسب إلى هذا الجبل الأشم نساء ورجالا فلا نقابل نجاحها إلا بالشكر والعرفان منا جميعا بالمقابل لا يعني من أخفقت أنها فاشلة أو أنها سلبية لا أبدا فلولا هي لما برزت تلك مما يعني أنه يكفي روح التنافس والاجتهاد ولعل الفائزة تهيئت لها الفرص المواتية لنجاحها ولعل الأقل نجاحا أيضا كانت هناك ظروف وقفت ضد بروزها مما يعني أن ندعم الجميع في تهيئة ظروف مناسبة تزيد من عدد المبدعات من خواتنا وبناتنا المعلمات الواتي نعول عليهن الكثير في رقي أجيالنا تربويا ومنهجيا في وقت نحن ما نكون فيه لأمس الحاجة لمثل جوهرة

 9  0  1545
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:39 مساءً الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.