• ×

07:29 مساءً , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

الابتزاز الشبح الذي يهدد المجتمعات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
المقدمة:


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وبعد.
إن الابتزاز موضوع مرعب لا يمكن أن نتغافل عنه،أو نتهاون به ،حيث انتشر لدينا بصورة مرعبه،ولو تحققنا أكثر فيه لوجدنا أننا كلنا مشتركون في الأمر،بصورة مباشرة أو غير مباشرة،ولنا واجبات ومهام نحو هذا الأمر لعلاجه،كلنا لدينا بيوت نتمنى أن تنعم بالسعادة والدفء و الحب و العطف،ولكن إذا لم نعرف الطرق التي تؤدي بنا لها هلكنا،ولابد من توضيح الأمور و الحقائق للجميع،لكيلا تخفى على أحد،وهذا ليس من باب الترويع و عدم الثقة ،ولكن لكي نبقى منه حذرين.

الأسباب:
1-ضعف الوازع الديني،حيث أن الدين هو أقوى موجه ومسير للشخص،وإذا فقد احتار الإنسان في خطواته و قراراته.
2-الجهل بالأمور وعدم معرفة الحقائق والمعلومات الكاملة و الصحيحة عن مواضيع حساسة،مثل:الإنترنت،والجوال.
3-عدم مراقبة الآباء لبناتهم ورعيتهم،فكل أب ينبغي أن يشبع رغبات ذويه بطرق سليمه و بعقلانيه،لا ندعو للشك المريب الذي تضيع معه الثقة،وفي نفس الوقت لا ندعو للثقة العمياء.
4-حب التجربة و التقليد و التأثر بالأصدقاء.
5-احتقار المقدمات الصغيرة والجهل بأثرها،مثل :عدم غض البصر،وعدم سماع النصائح و التوجيهات من ذوي الدين و الحكمة،وسماع الأغاني و الفحش و المجون.

الحلول

كل فرد في المجتمع يستطيع أن يعمل شيء نحو هذا الموضوع :
علينا ككل أن نوضح سلبيات التقنية كما نوضح إيجابياتها،حيث أننا دائما لا نتحدث عن السلبيات.
فمن سلبيات التقنية،سهولة الحصول على معلومات هامة عن الشخص المستخدم و منها صوره وهو مايهمنا هنا،ومنها الانخراط في أمور لا تفيد ولا تنفع بشيء.
وبخصوص الصور:فهذه نصائح سريعة لتجنب أضرار كثيرة :
1-عدم وضع صور الفتيات في جهاز متصل بالإنترنت،لأن الدخول على الجهاز سهل من قبل المقتحمون.
2-تغطية كاميرا الآبتوب بإستيك أو ماشابه،لأن الكاميرا قد تعمل دون علمك.
3-عدم التصوير بالجوال،لأن الجوال قد يسرق عمداً أو بدون عمد،أقصد قد يعرف أن به صور أو لا.
4-سؤال خبير في التقنية عند استخدام أي وسيلة تقنية و أخذ معلومات كاملة عنها وليس الخوض فيها دون الإلمام بكافة جوانبها.
5-التحذير و التوعية بهذا الأمر وتنبيه الآباء خصوصاً وكافة شرائح المجتمع عموماً،وعدم التغافل عن واقعنا.
6-التحذير من سماع الأغاني و المسلسلات الهابطة و أماكن الاختلاط،واستبدالها بما يفيد من محاضرات دينية ودروس علمية وثقافية.
7-غض البصر: قال تعالى: { قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون، وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن}

وقالوا : النظر أصل عامة الحوادث التي تصيب الإنسان، فإن النظرة تولد الخطرة، ثم تولد الخطرة فكرة، ثم تولد الفكرة شهوة، ثم تولد الشهوة إرادة، ثم تقوى فتصير عزيمة جازمة، فيقع الفعل ولابد ما لم يمنع مانع، ولهذا قيل: الصبر على غض البصر أيسر من الصبر على ألم ما بعده .
وقال الشاعر


كل الحوادث مبدأها مـن النظـر=ومعظم النار من مستصغر الشرر
كم نظرة فتكت في قلب صاحبهـا = فتك السهـام بلا قوس ولا وتر
والعبـد مـا دام ذا عيـن يقلبهـا = في أعين الغيري موقوف على الخطر
يسر مقلتـه مـا ضـر مهجتـه = لا مرحبا بسرور عاد بالضـرر
8-يجب الاتعاظ بالآخرين و ألا نكون نحن العبرة.
9-إبلاغ العائلة و الجهات المختصة (الهيئة ......) عن أي أمر يواجهنا و أي مشكله.
10-مجالسة الخيرين و الخيرات لأن كل قرين بالمقارن يقتدي،والصاحب ساحب.
رسالة قصيرة للشباب:
على الشباب أن يتقوا الله في أنفسهم،وفي نساء المسلمين،حيث أن هناك عقوبتان تعجل في الدنيا وهي:عقوق الوالدين و الزنا.وأن يعرفوا قيمة ما وهبهم الله من النعم،فكم من أعمى و كم من أبكم وغيرهم الكثير من فقد أغلى نعمه.و انصح بزيارة المستشفيات و دور الصم و البكم لمن لا يشعر بذلك،وقضاء الفراغ بما يفيد من رياضة وإطلاع مثلاً. وان يتعاونوا على الخير لا على الشر.
رسالة قصيرة للفتيات:
على الفتيات أن يتقين الله في حجابهن،وان يعرفن أنهن ليس أطهر من نساء النبي علية السلام حيث نزلت فيهن آية الحجاب،وأن يغضضن أبصرهن،وأن يقتلن فراغهن بشيء مفيد لهن ولغيرهن،وعدم إفساد بعضهن البعض،والحذر من أوهام الحب و الذئاب البشرية،وأنصح بسماع بعض الشرائط منها:عندما ينتحر العفاف للشيخ سعيد بن مسفر القحطاني و وهم الحب للشيخ سليمان الجبيلان.
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه

 10  0  1040
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:29 مساءً السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.