• ×

12:48 مساءً , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

غاب أصحاب الثرثرة وتكلمت الأفعال ...

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حقيقة ما شهدته الليلة الجمعة في قصر الخطم في الملتقى السابع جعلني )أمتر مساحة المواقف الخاصة بالقصر خطوة خطوة في تجاذبات وصراعات وتفاعلات داخلية فكرية ) بسبب ذلك المشهد والموقف الأول من نوعه حقيقة وصلت هناك بدعوة من رئيس مركز فيفاء حيث وصلت في آخر فقرات من كلمة الشيخ يحي سالم الظلمي عندما قال وهذا كشف نموذج لمن أراد التبرع للمكتب فأعتلا المنصة أخونا وزميلنا وأحد كتاب صحيفتنا محمد علي الحكمي فسرد في غضون دقائق (18)ألف ريال تم التبرع بها كان منها 7500 على ما أذكر من نساء ورجال في فيفاء وعشرة الاف من أحد المؤسسات وأثناء كلمته وشكره للمتبرعين وصلت (30)الف ريال في غضون دقائق دون ما مماطلة أو كلام حتى كلمات للمتبرعين حيث لا تسمع إلا همسا فضحكت في أعماقي ضحكة لو خرجت على الملاء لقالوا به مس !؟.
وقفة---
وللإحاطة كانت أخر ساعة من يوم الجمعة وكان يهطل المطر وكان الهدف ساميا)؟؟؟
عدنا---- لماذا ضحكت؟ لأني أحضر كل اجتماعات فيفاء ومناسباتها بكل تناقضاتها وتوجهاتها وأعلم الكوكوتيل ومكوناته كاملا على طول 8سنوات مضت ،حضرت مناسبات عدة فيها من الخطب العصماء ما يزلزل الجبال وفيها من المصطلحات ما يوقف الرموش ويوصلها الحواجب وفيها من الولائم ما يكفي القبائل!!! وكانت لا تتمخض إلا عن قرارات فيها نظر ، تذهب مع مغادرة موقع الاجتماع وتكون الخسارة فيها فادحة (تلك الثلاجات من الشاي والقهوة والعصيرات) فما بالك بما سواها ،كنا نرجع منها وقد كادت آذاننا يصيبها الصمم بسبب تلك النقاشات والأصوات التي تذكرنا بحراج السيارات وكنا نخسر الوقت والجهد دون أن نخرج لو بالإصلاح بين مختلفين إلا بالعكس كنا نخرج من الاجتماعات بمختلفين كانوا مصطلحين !!!! (وعلى فكرة لم أشاهد فنجان قهوة أو كوب عصير فعلا في اجتماع الليلة ؟!)
عدنا--- فقلت الليلة عرفت معنى القول والفعل كانت تلك الاجتماعات لأهل الأقوال التي ينقصها الأفعال وهذا الاجتماع كان الليلة لأصحاب الأفعال والمواقف فعلا الفرق شاسع والعبرة لمن يعتبر ..
وقفة ----لم أسمع أي صوت واحد من المقترحين او المتفيقهين ولم يسجل الشيطان أي حضور يذكر ؟!
عدنا---كثرت الاحتكاك والاختلاط بالناس يعطيك أصناف الرجال وتعرفهم بسيماهم حين تراهم ، فحقيقة كل المجتمعات تحوي بطياتها أصناف الرجال ولكن أهل الشمال يقولون مالا يفعلون مع الأسف فلا تحكم على مجتمع من خلالهم بل أحكم عليه من أهل اليمين الذين تتكلم أفعالهم دون أن يتكلموا فوصيتي للجميع تسابقوا على أن تكونوا من أهل اليمين ولا يذهلكم ويبهركم ويأخذ عقولكم أهل الحناجر الرنانة وأهل الثرثرة فهم كالطفل الذي يريد أن يلفت من حوله بالقول أنا هنا ألا ترون كيف أنا رائع كيف أنا مبدع (أفشي من لا يفشى ) فنقول له شاطر حبيبي بس أسكت خل الناس تعمل ؟!
وقفة أخيرة (الحضور في قسمي النساء والرجال يدل على حب المجتمع لجوانب الخير والمكتب الدعوي يبسط توهجه على ما يبدو في صيف هذا العام) فنرجو ان نكون وإياكم من المتسابقين لكل خير وأن لا تنطبق علينا الآية الكريمة..
(ياأيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون * كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون) صدق الله العظيم

 6  0  1564
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:48 مساءً الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.