• ×

11:30 صباحًا , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

حفلات النجاح

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اعتاد الطلاب والطالبات في مثل هذه الايام من نهاية كل عام دراسي ان تقيم لهم أسرهم حفلات بمناسبة النجاح والتي اصبح يعتبرها الأهالي أسلوب من أساليب التكريم لأبنائهم وحافز لهم يدفعهم لمزيد من المثابرة والجد في التحصيل العلمي والتفوق في مدارسهم وتعد هذه الظاهرة حديثة العهد .
لذلك لا زالت قوية الأثر ومحبوبة ومما ساعد على حب الطلاب والطالبات لها وانتظارهم لها بفارغ الصبر انها لا تأتي إلا في نهاية الفصل او العام الدراسي مما يعني توفر عامل هام من عوامل نجاح المعززات وهو مستوى الحرمان فكلما كانت الفترة أطول بين التعزيز والآخر كان المعزز أكثر فعالية ، ويعمد الأهالي في هذه الحفلات إلى شراء الالعاب والاهتمام بالركن الذي تم تخصيصه للاحتفال بهذة المناسبة في المنزل ويتم تجهيز العروض والاناشيد ولوازم الضيافة من المعجنات والحلويات والعصائر مع طباعة بطاقات الدعوة لزملاء او زميلات الطلاب او الطالبات المقربين في المدرسة وابناء وبنات الاقارب ممن هم في نفس العمر والمرحلة وتشارك كل اسره ابنائهم الاحتفال بنجاحهم وفق الفقرات المعدة في برنامج الاحتفال التي يقدم فيها الهدايا وبعض الاسر يودي افرادها انواع من الالوان الشعبية احتفالا بنجاح ابنائهم.

إن اهتمام الأسرة بمثل هذه المحفزات وغيرها يبعث في نفوس ابنائنا الطلاب السرور والغبطة ولاشك ان حفلات النجاح التي تقيمها الاسر لأبنائهم تدل على قرب الأب والأم من أبنائهم وإدراكهم لاحتياجاتهم واشباعها مما يسهم في بناء شخصية سوية تتمتع بالصحة النفسية ويحد من المشكلات والظواهر التي نعاني منها كالتمرد والعصيان والتأخر الدراسي والتسرب من المدرسة والعبث بالممتلكات الخاصة والعامة ونحن بذلك عندما نفهم ابنائنا نستطيع التعامل معهم حسب مرحلتهم العمرية ،وأيضاً عندما نسمعهم يسرون لنا بما يزعجهم وعندما نشاركهم حل مشكلاتهم يتخذون القرارات الصائبةبأنفسهم.
ننجب ونربي نؤسس ونبني ونساهم في رسم ملامح الشخصية لأبنائنا دون ان نشعر وغالبا مايقاس صلاح او فشل الأبنناء بمدى براعتنا وإبداعنا في التربية قال تعالى "إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ"

بواسطة : faifaonline.net
 2  0  1125
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:30 صباحًا الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.