• ×

12:57 صباحًا , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

( إنه كان ظلوما جهولا (1) )

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي أعزنا بالإسلام وهدانا للإيمان وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه وسلم ... أما بعد :

فإن الله خلق الخلق ليعرفوه و يعبدوه, ويخافوه و يخشوه, ونَصَب لهم الأدلة الدالة على كبريائه وعظمته ليهابوه ويطيعوه , وقد اقتضت حكمته سبحانه أن استخلف الإنسان في هذه الأرض وجعله مكلفًا ذو إرادة ومشيئة تابعة , وامتحنه بأعداء أربعة (إبليس و الهوى و النفس و الدنيا) ثم بين له طرق الخير والشر ليكون على بينة من أمره .... ولكن :

أبى الإنسان الضعيف إلا أن يكون (ظلومًا جهولا) !!!

وهذه وقفة أولى تتبعها وقفة ثانية الأربعاء القادم بإذن الله مع هذا الإنسان وظلمه لنفسه و جهله بما يصلح مآله و معاده..



الوقفة الأولى: (أمثلة) ..

1- قال صلى الله عليه وسلم: (خالفوا المشركين وفروا اللحى وأحفوا الشوارب)

وهذا الإنسان الضعيف يضرب بأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم عرض الحائط فيحلق لحيته أو يقصرها و يترك شاربه أو يحلقه..

فيا له من ظلوم جهول !



2-قال تعالى : ((إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللَّهَ فَعَسَى أُوْلَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنْ الْمُهْتَدِينَ )

وهذا الإنسان الضعيف يتناسى شهادة الله لمن عَمر مساجده بالصلوات و الطاعات وتجده يصلي في بيته و يزاحم زوجته المسكينة في مصلاها !

فيا له من ظلوم جهول !!


3-قال تعالى : (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ)

أقسم الصحابي الجليل عبدالله بن مسعود رضي الله عنه بالله (ثلاث مرات) على أن المراد بلهو الحديث في الآية (الغناء) !
وهذا الإنسان الضعيف يتجاهل قول ابن مسعود رضي الله عنه ويقول أن ابن حزم و القرضاوي والكلباني قالوا (بأن الغناء حلال) !

فيا له من ظلوم جهول !



4-قال تعالى : (ِألا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ)

وهذا الإنسان الضعيف يقول أن سماع الأغاني والموسيقى و المعازف تريح نفسه وتُذهب عنه الهموم والأكدار !

قال تعالى (أأنتم أعلم أم الله) ؟! فسبحان الله !

يا له من ظلوم جهول !



5- قال صلى الله عليه وسلم : (ما أسفل من الكعبين من إزار ففي النار)

وهذا الإنسان الضعيف يجر ثوبه كانسًا به الأرض ويقيد هذا الوعيد العام في الحديث بالخيلاء ! وليس ذلك من تدين بل اتباع لهواه !

فيا له من ظلوم جهول !



6-عمر الفاروق رضي الله عنه يبحث لابنته (حفصة) رضي الله عنها عن زوج صالح ..فيذهب إلى (أبي بكر رضي الله عنه) فيعتذر , ثم يذهب إلى (عثمان بن عفان) فيعتذر كذلك .. ثم يتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم فتصبح حفصة رضي الله عنه (أما للمؤمنين) ..

وهذا الإنسان الضعيف يقول: أعوذ بالله لو (معد) في وجهي حياء ما (عرضت) بابنتي أو بقريبتي على كل (عرجولين) !

ويقال لمثل هذا بل نعوذ بالله من عظيم جهلك (قاتل الله الجهل) !

يا مسكين من الأشرف وأشد حياء أنت أم عمربن الخطاب رضي الله عنه؟!
والله إن الموضع الذي وطأته قدم عمر رضي الله عنه لأشرف منك !

فيا لك من ظلوم جهول !


نتوقف هنا لنكمل الأسبوع القادم بإذن الله تعالى ..

@همسة

إن عز هذه الأمة , ورفعة أهل الحق , لا تتم ولن تكون إلا بالعض على هذا الدين عقيدة و شرعًا , صدقًا و عدلا , ثباتًا في الموقف وصدقًا مع الله ..
ث

 8  0  1546
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:57 صباحًا الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.