• ×

03:02 صباحًا , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

قصة التعليم في فيفاء (الحلقة 10) .

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إصلاحات الشيخ / يحيى بن شريف الفيفي


ذكرت في الحلقة السابقة الإرهاصات التي سبقت تولي الشيخ / يحيى بن شريف السنحاني الفيفي شيخة فيفاء وملخصها :
كان الجهل والفوضى والاحتراب لأتفه الأسباب هو السائد في فيفاء ، ولذلك اختل نظام القبيلة وكثر النزاع والاختلاف مما تطلب إعادة تنظيم القبيلة وأن يتولى منصب شيخ الشمل رجل له قدرة على قيادة القبائل وفرض الاحترام ، فكان اختيارهم لهذا المنصب الشيخ / يحيى بن شريف ، وقد فرضت عليهم الأحوال القبول بشروطه التي اشترطها عليهم في مقابل أن يكون شيخ شمل لقبائل فيفاء وكانت هجرته إلى قطابر قد هيأته لمهمة الإصلاحات التي قام بها بعد أن أصبح شيخ شمل فيفاء ، والتي سوف نذكر ملخصها ، وهي إصلاحات كبيرة تعتبر انقلابا كبيرا على الأوضاع التي كانت سائدة ، وقد آتت ثمارها ونتائجها في استقامة الناس ، واستتباب الأمن والنظام ، وتوجه بعضهم لطلب العلم ، بدأت هذه الإصلاحات في حياته ، واستمرت بنشاط وقوة بعد وفاته على يد ولده العبقري المحنك الشيخ / علي بن يحيى آل سنحان الفيفي ـ رحمه الله ـ وسوف يتضح ذلك من خلال ما نذكره في الحلقات القادمة ـ إن شاء الله ـ وخصوصا عن قصة التعليم في فيفاء .
إنني أرى بأنه من المناسب ذكر الأشياء التي كان لها دور في نجاح الشيخ / يحيى بن شريف الفيفي في الإصلاحات التي قام بها ، والتي حولت فيفاء إلى الأفضل .
وكذلك أرى الإشارة إلى الأساسات التي أسسها ، وبنى عليها تلك الإصلاحات التي قام بها بعد ما تولى منصبه ( شيخ شمل فبائل فيفاء ) ألخص ذلك في النقاط التالية :
أولا ـ كان شيخ القبيلة في وقته ، هو الدولة والحكومة ، فهو الذي يدير شئون القبيلة ويحل مشاكلها حيث لا توجد دولة ولا سلطان يقوم بذلك .
ثانيا ـ شيخ القبيلة كان مطاعا محترما من كافة أفراد القبيلة ، ومن يشذ عن الطاعة والانقياد ينبذ من أفراد القبيلة ، وقد يهدر دمه حتى يخضع للسمع والطاعة والانقياد .
ثالثا ـ الشيخ / يحيى بن شريف السنحاني الفيفي لم يتول منصبه إلا بعد أن مهد لذلك تمهيدا مناسبا ، وذلك بتلك الشروط التي شرطها عليهم والتزموا بها ، وأخذ عليهم الضمانات اللازمة في السمع والطاعة ، والتقيد بما اتفقوا عليه ، فهي كالبيعة له . .
رابعا ـ كانت لهجرته إلى بلاد قطابر فائدة كبيرة لمست آثارها فيما بعد ، حيث اكتسب علما ، ووجه أولاده لطلب العلم ، فتعلم أولاده الشيخ / علي بن يحيى ، الذي تولى الشيخة بعده ، وواصل المسيرة في الإصلاحات التي سوف نتحدث عنها عند الكلام عنه ، وكذلك ولده الشيخ / أحمد بن يحيى ، كان متعلما وملتزما ، وكذلك تعلم ابن عمه الشيخ / حسن بن جبران الفيفي الذي لقب فيما بعد بالقاضي / حسن بن جبران الفيفي حيث كان يقضي بين الناس ، وكان عالما متمكنا .
خامسا ـ كانت هجرته وأولاده إلى قطابر سنة حسنة لبعض الأفراد من أبناء فيفاء الذين هاجر بعضهم إلى الهجر المعروفة بنشر العلم في اليمن كقطابر ، وضحيان ، وصعدة ، وصنعا ، فتعلموا حتى لقب بعضهم بالقاضي ، والبعض الآخر بالفقيه ، وهو لقب لا يلقب به إلا من بلغ قدرا من العلم ، وأصبح هؤلاء المتعلمون فيما بعد معلمين ومصلحين في البلد ، وهذا ما سوف نزيد إيضاحه في الحلقات القادمة بذكر نشاطات بعضهم في توجيه الناس وتعليمهم لأن لذلك صلة بقصة التعليم في فيفاء
سادسا ـ يظهر بأن الشيخ / يحيى بن شريف ـ رحمه الله ـ التقى في هجرته بأشخاص يعتبرون من طلبة العلم ، وأصبحت بينه وبينهم معرفة وصداقة ، ولما أصبح / شيخ شمل فيفاء كانوا يأتون إليه ، وأثناء تواجدهم في فيفاء يقومون بتعليم الناس وإرشادهم ، ومنهم شخصيات من آل الغالبي ومن آل مشكاع ، كما فتح عند بيته مكتبا لآل حطروم الصعدي لتعليم الطلاب القراءة والكتابة ، وكان لذلك أثر كبير في نشر الوعي الديني ، وفي تعليم الناس ، وكانت تؤخذ من بعضهم الأسوة والقدوة لصلاحهم كما يظهر من تقليد الناس لهم .

لذلك فقد أسس الشيخ / يحيى بن شريف السنحاني الفيفي لما قام به من إصلاحات بعد ما تولى منصبه ( شيخ شمل فيفاء ) ومن تلك الأسس ما يلي :
أولا ـ كانت هناك حروب ونزاعات قبلية بين بعض قبائل فيفاء ، فعمل على إنهاء تلك النزاعات ، وقام بمعالجة آثارها الثأرية .
ثانيا ـ قام بوضع قواعد قبلية تنظيمية ، وذلك بالتعاون مع القبائل المعنيين بتلك القواعد ، تلك القواعد نظمت أمور الناس وحلت مشاكلهم ، وكانت مهمة وضرورية لإحكام فرض النظام بين الناس ، وتلك القواعد كان يستعين في صياغتها ببعض العلماء حتى تكون منسجمة مع الأحكام الشرعية ، وقد تكلم عن هذه القواعد ، وأثبت بعضها بالصورة والشرح والتحليل فضيلة الشيخ / علي بن قاسم الفيفي في كتابه الذي لم يطبع بعنوان ( الحكم القبلي قبل العهد السعودي في فيفاء )
هذه هي أهم مقومات الإصلاحات التي قام بها الشيخ / يحيى بن شريف السنحاني الفيفي
جمادى الثانية عام 1431 هـ .

بواسطة : faifaonline.net
 0  0  1403
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:02 صباحًا الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.