• ×

09:36 مساءً , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

أحذردموع الإنكسارِِ

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يقال (إذا كان بيتك من زجاج فلا ترمي الناس بالحجر)...
وللأسف نجد ان الكثير(منــهم )يرمي الناس بالحجر ولم يعلم ان بيته أصبح حطام...فعقله مشغول برمي الحجارة ونسي ان يحمي بيته وان الناس قد اشبعوا بيته تهشيماً..!!

كثير (منــهم) لا ترضى رجولته وغيرته المساس بأهل بيته...ولكن عنفوانه وقوته وهواه تدفعه لإلحاق الأذى بالناس ..ويرى أن مايفعله تسليه وقضاء وقت لا يمكن ان يكون له ثمن..ولم يعلم ان الثمن سيًدفع عاجلاً أم آجلاً..وسيكون الثمن بقدر ما أخذ..!!!

قد يخونه ذكائه..فيرتكب الحماقة ولا يكتشف ذلك إلا عندما يـــرى أثر حماقته في أهل بيته...!!!

(من زنى يزنى به ولو بجدار بيته)..لنأخذ هذه العبارة ولنحورها بما يتناسب ووضع مجتمعاتنا في هذه الأيام ولنقول (من قضى وقته وتسلى ببنات المسلمين..أصبح بيته صالات تسليه لإمثاله)

القوة والشباب والحماس وحب المغامرة ...كلها الى زوال..ولن يبقى إلا عزة النفس والكرامة ...فأرحم شيبتك من دمعة الأنكسار...فدمعة الأنكسار خنجر في الصميم فكيف ستكون دمعة ذي الشيبة..؟!!

كثيرة هي القصص التي تحكي لنا قصة الثمن الذي يًدفع...نقرأها في الاسواق والمنتديات وغرف الدردشة وشاشة الجوال...أينما وجهت وجهك تجد القصة تعيد نفسها ..ولكننا اصبحنا نقرأها بلا وعي .. اصبحت ممله.....ولا نشعر بمرارتها إلا إذا اصبحنا نحن من نعيشها...ولكن الشقي من أتعض بنفسه والسعيد من أتعض بغيره..فهل انت من الأشقياء أم من السعداء...؟!!

تــذكر... الثمن مدفوع عاجلاً أم إجلاً

 15  0  1073
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:36 مساءً الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.