• ×

04:28 مساءً , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

قصة التعليم في فيفاء (الحلقة (14)) .

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
توسع التعليم في عهد الشيخ / علي بن يحيى

انتشر التعليم في فيفاء في عهد الشيخ / علي بن يحيى حتى تكاد لا تجد بيتا في فيفاء إلا وفيه من يحفظ كتاب الله ، أو يهتم بحفظه ، فقد عاد إلى فيفاء مجموعة من الذين هاجروا لطلب العلم في اليمن ، وأصبح منهم طبقة متدينة متعلمة التعليم المتوفر في ذلك الوقت ، وقد اهتم بعضهم بإقامة المساجد وتعليم الناس القرآن الكريم ومبادئ الدين ، وقد انتشرت المساجد والمدارس في فيفاء ، وقد اشتهر بعضهم نذكر منهم أشهرهم وإلا فهم كثر يطول الموضوع لو قمنا باستقصائهم ، فمنهم ما يلي :
1 ـ الفقيه / علي بن حسين الخسافي ، وقد كان يحفظ القرآن حفظا جيدا وعنده معلومات في الفقه والفرائض ، وكان يقرأ على تلاميذه متن الأزهار في الفقه الزيدي ، وكانت مدرسته عند بيت / علي بن مسعود الخسافي المعروف ( بالوادي ) .
2 ـ علي بن سالم الخسافي والد الشيخ / أحمد بن علي ، وقد تعلم على يد الفقيه / علي بن حسين الخسافي وكان شاعرا مجيدا مشهورا .
3 ـ القاضي حسن بن جبران السنحاني الفيفي ، وكان قد هاجر إلى اليمن لطلب العلم ، وبعد ما رجع جلس للتعليم والفتوى والقضاء .
4 ـ الفقيه / حسين بن شريف العبدلي الفيفي ، وقد هاجر لطلب العلم وكان مشهورا برجاحة العقل والتمسك بتعاليم الدين وعدم التعصب ، وقد قام بتعليم الناس القرآن وأمور دينهم ، وكان له موقف أنقذ به الشيخ / علي بن قاسم من ترك التعلم ، وذلك بنصيحة بليغة أسداها له سوف أذكرها لفائدتها إذا وجدت لها مناسبة .
5 ـ الشيخ / أحمد بن يحيى السنحاني الفيفي أخو الشيخ / علي بن يحيى ، وقد هاجر مع والده إلى قطابر وتعلم هناك .
6 ـ الفقيه / حسن بن يحيى المثيبي الفيفي كان حافظا لكتاب الله ، وكانت له مدرسة مشهورة عند بيته ( حمزة ) وكان فقيها متدينا يصلي بالناس في الجمع والأعياد في جامع مروح .
7 ـ سلمان بن يحيى المشرومي كان حافظا للقرآن ، وكان يعلم الناس عند بيته ( حمزة ) وقد تعلم على يديه ابن أخته الشيخ / حسن بن يحيى شريف السنحاني الفيفي أخو الشيخ / علي بن يحيى .
8 ـ السيد / يحيى بن علي الشريفي ، وقد تعلم في اليمن وكان إمام وخطيب جامع ( خيران ) .
9 ـ الفقيه / حسن بن أحمد الأبياتي الفيفي ، وقد تعلم في اليمن وقام بتعليم القرآن الكريم عند بيت والده ( شيحة ) يساعده أخوه موسى بن أحمد ، وكان الناس يعتمدون عليه في الفتوى وحل بعض مشاكلهم .
10 ـ ألفقيه / علي بن أحمد ابن آل بحر العمري الفيفي وكان متدينا حافظا لكتاب الله وكان مشهورا بالطب العربي .
11 ـ الفقيه / علي بن مسعود ابن آل زايد وكان متدينا حافظا للقرآن ، وقد أقيمت عند بيته ( الوادي ) معلامة يدرس فيها الفقيه / علي بن حسين الخسافي .
12 ـ الفقيه / محمد بن أحمد ابن أهل ذراع مصم وهو حافظ لكتاب الله وكان يؤم الجماعة في مسجد كرعان المشهور .
13 ـ الفقيه /حسن بن حسين شريف الداثري الفيفي كان فقيها متدينا حافظا للقرآن وهو الذي يؤم الجماعة في جامع الداثري والمخشمي .
14 ـ الفقيه / زاهر بن حسن المشنوي الفيفي كان يحفظ القرآن الكريم ، ويمارس الطب العربي ، ويؤم المصلين في الجمع والأعياد .
15 ـ الفقيه / سلمان بن حسن المشنوي الفيفي كان متدينا يحفظ القرآن ويصلي بالناس في الجمع والأعياد وأنشأ مدرسة على الوشر بجبل المشنوي في عهد الأمير / رشيد ين خثلان .
16 ـ الفقيه / جبران بن أسعد بن قاسم المدري الفيفي كان متدينا حافظا للقرآن ، وكان يؤم جماعة مسجد البديعة بمدر ، وكان له مدرسة لتحفيظ القرآن الكريم في عهد الأمير / رشيد بن خثلان .
17 ـ الفقيه / مسعود بن ماطر الشراحيلي الفيفي كان حافظا للقرآن ، وله معرفة بالطب العربي ، وكان يسكن في ( نيد العقوة ) بجبل الظلمي وأنشأ هناك مدرسة لتعليم الأولاد في عهد الأمير / رشيد بن خثلان .
هذه بعض الأسماء وهناك غيرهم ممن اهتم بحفظ القرآن وتعليمه ، ومع هذا الإقبال على التعلم وما تبعه من التزام الناس بصفة عامة بأمور الدين والمحافظة على شعائر الدين فإن التعليم في هذه الفترة كان اختياريا من بعض الأفراد الذين لديهم نزعة للخير ، وكان التعليم مقتصرا على تحفيظ القرآن وبعض أحكام العبادات في الطهارة والصلاة والصوم والحج ونحو ذلك ، وفي هذه الفترة بقيت شوائب من الماضي في الاعتقاد والبدع ، وبعض العادات السيئة في الختان واحتقار المرأة ونحو ذلك ، وقد زالت هذه الظواهر بحمد الله مع تطور التعليم وانتشاره ، ومع الدعوة والإرشاد والتوجيه بما سنذكره لاحقا ـ إن شاء الله ـ .
رجب عام 1431 هـ

بواسطة : faifaonline.net
 2  0  1013
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:28 مساءً الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.