• ×

04:30 مساءً , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

خواطر في ذكرى اليوم الوطني

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اليوم الوطني يوم عز وفخار يوم نتذكر فيه ماض عريق ونعيش فيه فرحة قلبية متأصلة ونستشرف فيه مستقبلا زاهرا تتفتح فيه ورود الإنجازات.
اليوم الوطني نفتخر به و نفرح به .لأنه سجل لمآثر هذا البلد ,وديوان لتقدم وتطور وازدهار ,على مدى ثمانين سنة ,يسيرة في عددها عظيمة في منجزاتها , تلك المنجزات الحضارية الفريدة والشواهد الكبيرة التي أرست قاعدة متينة لحاضر زاهر وغد مشرق .
اليوم الوطني يمثل وقفة كل سعودي ليستعرض بذاكرته تلك الأعمال الجبارة والجهود العظيمة التي بذلها الآباء والأجداد تحت قيادة القادة العظماء من آل سعود لولادة وترسيخ هذا البناء القوي .
في اليوم الوطني يحق للجميع الابتهاج والفرح والتعبير عن ما يجيش في النفوس من مشاعر الافتخار والفرح .
وقد أحسنت حكومتنا وقيادتنا الرشيدة صنعا إذ جعلت اليوم الوطني يوم إجازة رسمية للبلد ليستشعر الكل مقدار هذه الذكرى وتتاح الفرصة للجميع ليعبر بطريقته عن فرحه وسروره وقد هدف هذا التنظيم لزيادة ارتباط هذا الشعب الكريم بوطنه وزيادة اللحمة بين الأمة السعودية وقيادتها ولإعطاء الفرصة لتعريف الأبناء بأدوار وبطولات الآباء وليستذكر الشعب تلك القرارات الحاسمة والمنجزات الباهرة لهذا الكيان العظيم .
ولكـــــــــــــــن
إذا نظرنا نظرة فاحصة لما يحدث في اليوم الوطني من أساليب التعبير المختلفة نرى كثيرا منها ضل الطريق, وأخطأ الوجهة ,وابتعد عن المقصد إن لم يكن صادمة وناواه .
فما نراه من مظاهر العبث والتخريب من بعض الشباب الطائش شيء يندى له الجبين وذلك في مظاهر متفرقة في الشوارع والأسواق ,وتزداد همجية تلك الأعمال إذا اقترنت بيوم البناء والحضارة والتحضر وكأن حالهم يقول أولئك الآباء بنوا وشيدوا ونحن نهدم ما شيدوا ..أولئك الآباء صعدوا قمم الحضارة والنظام وها نحن نغوص في وحول التخلف والفوضى إنها لمفارقة عجيبة . وذلك بدلا من أن يكون حال الكل نحن على الخطى سائرون وعلى الدرب ماضون وسنكمل ما كنتم تبنون ونحقق ما كنتم تؤملون .
اليوم الوطني مرحلة من مراحل البناء والتشييد. ومحطة يراجع فيها كل واحد منا أهدافه و منجزاته لينظر ماذا قدم لهذا الوطن العظيم وما مقدار ما رده من جميل هذا الوطن وما هي خططه وأهدافه المستقبلية للارتقاء بنفسه والنهوض بمجتمعه والمضي إلى الأمام بخطى واثقة متزنة ليكون لبنة خير و بناء وتقدم للوطن المعطاء. .
ولو نتسائل ما دور منظمات ولجان المجتمع المدني وهل تكتفي بإطلالة متواضعة في تعليق بعض الجمل والتهاني في الطرقات والأماكن العامة أم لها أدوار أعلى من ذلك وهل نظمت بعض الأعمال للشباب وللصغار والكبار لإنجاز بعض الأعمال التنموية وتنظيم مظاهر الابتهاج المتزن لإظهار هذه الفرحة بالمنظر اللائق بها .
هلّا قامت الأندية المختلفة ولجان التنمية حتى المدارس أو مراكز الإشراف هلّا قامت بعمل منسق منظم بتشكيل فرق شبابية لتكريم رجال الأمن في مكاتبهم وفي ميادينهم ودورياتهم بتقديم هدايا رمزية تحمل رمز الوطن ومحبة الوطن في يوم الوطن لابن من أبناء الوطن خدم وطنه وحماه وقدم وقته وجهده ونفسه لخدمة هذا الوطن .
وفرقا أخرى لزيارة المستشفيات ولأبناء الوطن الذين أحوجهم المرض للبقاء على أسرتها البيضاء وذلك للتخفيف عنهم في يوم الوطن.
وفرقا أخرى لزيارة المرافق الحكومية والمؤسسات التي تخدم الوطن لتقدم التهنئة مقرونة بهدية تعبر عن الوطن في يوم الوطن لمن يقوم بأي عمل للرقي بالوطن.
وفرقا تكرم الرواد في جميع المجالات الذين لهم بصمات واضحة للنهوض بالوطن وتقدمه .
وفرقا من الشباب للقيام بأعمال ميدانية منظمة ففرقة تنشئ مجسما في أحد الطرق أو الميادين وفرقة تزيل أضرارا عن بعض الشوارع وفرقة تنظم السير وهكذا تُسخر الطاقات في يوم الوطن لبناء الوطن وتقديم شيء للنهوض به وتكريم من يقوم بأي عمل لخدمة الوطن ..
ولم لا تخصص فرقة أو أكثر لتقديم هدايا رمزية للجاليات الأجنبية وأولئك الوافدين الذين أتوا ليشاركوا في بناء الوطن فبدلا من كون اليوم الوطني كابوسا مزعجا لكثير من الوافدين لما يلاقوه من بعض المضايقات يتحول اليوم الوطني يوم بهجة للكل وفرح لمن هم على ثرى هذا الوطن جميعا .
هذه الأعمال وغيرها الكثير مما يتوجب على لجان التنمية ولجان الأحياء والمدارس تنظيمها متعاونة مع الجهات الحكومية المختلفة والتنسيق فيما بينها متعاونة مع رجال الأعمال والداعمين من محبي الوطن في يوم الوطن ليكون اليوم الوطني يوم فخر وبناء يوم سعادة وتشييد يوم قول وفعل ولتظهر آثار فرحة وبهجة قلوبنا على ما تعمله وتقوم به أيادينا .
ثم يتوج ذلك كله بتكريم لجميع من شارك أو قدم أو بذل في يوم الوطن من قبل المحافظات وإدارات المراكز ومشايخ القبايل .
هذه بعض الأفكار والمقترحات ولدى الأخوة القراء الكثير لعلها تدوّن لتفذ ويستفاد منها ليومنا الوطني في عامنا هذا وفي ما نستقبله من أيامنا الوطنية..
إضاءة ::
نعم للاحتفاء باليوم الوطني لا للفوضى أو العبث أو النيل من مقدرات الوطن ...احتفاء وفرح وانضباط والتزام بالنظام لا عبث ولا غوغاء أو إفساد في الأرض ....
ومضة::
كما نفتخر بوطننا ونحبه فلابد أن نكون لبنات خير وبناء في هذا الوطن ..
لابد أن نشق طريقنا في خضم الحياة المتلاطم نتجه قدما للبناء والتطوير بدءا من أنفسنا وأسرنا ومجتمعنا فنحن الوطن والوطن نحن ..لابد أن نترك آثار أقدامنا على رمال الحياة متجهة قدما صوب المعالي ولا يليق بابن هذا الوطن أن تكون آثاره آثار القاعد الخامل ..

وكل عام والوطن ومليكه وشعبه بخير

 6  0  2418
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:30 مساءً الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.