• ×

06:52 صباحًا , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

( على الماشي )

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

· قامت بلدية فيفاء هذه الايام بجهود رائعة في سبيل المشاركة في الاحتفال بعيد الفطر المبارك في تزيين الشوارع والطرقات بالانارة الرائعة واللوحات التعبيرية مشاركين المواطنين والزوار فرحتهم في هذا العيد السعيد حيث ازدانت الشوارع بالانوار التي اضفت على المنظر في فيفاء عند المساء روعة وبهاء مبينة مدى الاهتمام والجهود التي تبذلها بلدية فيفاء على الطريق العام بفيفاء متناسية الطرق الفرعية التي لازالت تأن مما تعانيه من سنين وكانها خارج تغطية اهتمامات البلدية .!!

· لازال جشع اصحاب الشقق المفروشة في فيفاء واستغلالهم متواصلاً منذ اعوام وذلك برفع اسعارها في هذه المواسم حيث وصلت الى اسعار خيالية ومبالغ فيها مقارنة بما تقدمه من خدمات متدنية من ناحية الغرف والشقق التي تعد دون المستوى المأمول حيث وصل تكلفة اليوم الواحد الى حاجز ( 500 ) ريال وسط استياء من الجميع سواء من اهالي المنطقة او زوراها من ابناء فيفاء او خارجها مبدياً العديد من علامات الاستفهام لدى الجهات المختصة في مراقبة مثل هذه الاسعار وتحديدها والحد من جشع اصحابها .

· مع بداية شهر رمضان المبارك انطلق دوري ابطال فيفاء لكرة القدم وسط حملة دعائية متميزة واخبار متواصلة استبشر بها الجميع في تقديم بطولة تحفل بالكثير من الاثارة والندية والمتعة تساهم في قضاء اوقات فراغ رائعة للجميع وفي غمضة عين سقط هذا الدوري سقوطاً شنيعاً دون ابداء الاسباب او حتى الاعلان للمتابعين من داخل وخارج المنطقة عن اسباب هذا السقوط المخجل , ولعل الخبرة الضعيفة التي كانت لدى اللجنة المنظمة في ادارة مثل هذه البطولات القوية كان لها الدور الكبير في الغاء البطولة ناهيك عن عدم قدرتهم على توفير الحماية لجميع المشاركين من فرق وكذلك حكام والذين للاسف لم يكونوا في المستوى المأمول .

· لعل المتأمل وبنظرة ثاقبة الى المناظر التي تعودنا عليها في فيفا من التزاحم المستمر من قبل المركبات وخصوصاً في المناطق الرئيسية لاحتاج الامر منا الي مراجعة حساباتنا وبشكل دقيق في مستوى الطرق بفيفا وتحديداً الطريق العام الرئيسي والذي يعد الواجهة الحقيقية للقادم الى فيفاء حيث بلا محالة ليلفت الى الانظار مستوى الاهمال والتخطيط السيء لطرق فيفا وعدم تحسينها والتي لاتكاد تكفي لمرور سيارة دون ان تلاقي نصيبها من الخدش والتي بلا ادنى شك يحتاج منا الى اعادة نظر في مساحة تلك الطرق الضيقة كذلك لعل من الاسباب التي زادت من صعوبة الامر هو التخطيط العمراني العشوائي والذي يظهر لنا كل حين خصوصاً من المباني التي تشيد بين الحين والاخر على الطريق العام وكذلك على الطرق الفرعية دون مراقبة او متابعة او تنسيق من قبل الجهات المسؤولة لعل كل هذا الامر واكب الفكر العقيم واللاوعي لدى قائدي المركبات , على الرغم من الجهود التي تبذل هذه الايام في تحسينه وتوسعتة في بعض المواقع .

· اقامت عدد من القبائل في فيفاء خلال الايام الماضية بإقامة عدد من المناسباب والاحتفالات التي تقيمها ابتهاجاً بالعيد السعيد حيث قامت كل قبيلة بأقامة احتفال يجتمع فيه ابناء القبيلة وضيوفهم وسط اجواء رائعة ومميزة ومع ذلك فأننا مازلنا ننتظر ومنذ سنوات اقامة حفل يجمع جميع القبائل واهالي فيفاء .

· على الرغم من التحذيرات التي تطلقها الجهات المختصة في التنبيه من خطر الألعاب والمفرقعات النارية ومع ذلك فإن المتأمل في فيفاء ليجد أنها أصبحت منتشرة ومتواجدة في كل مكان حيث تشاهد الكبير والصغير يقوم ببيعها في جميع المواقع بفيفاء وسط تنافس محموم من الصغار في مزاحمة الكبار في الحصول على المردود المادي في ظل الإقبال الكبير هذه الأيام على شرائها احتفالا بعيد الفطر المبارك متناسين المخاطر التي قد تحدثها هذه الألعاب , وسط إهمال من الجهات المختصة في الحد من هذا الانتشار الكبير ليس فقط على مستوى فيفاء فحسب وإنما على مستوى منطقة جازان ,احد بائعي هذه المفرقعات في فيفاء تعرض الأسبوع الماضي لانفجار أحداها في يده مما أصابها بحروق بالغة نقل على الفور إلى المستشفى في حالة حرجة .

· كان التقرير الذي نشر قبل مدة عن الحالة السيئة والأوضاع المتردية التي وصل إليها مستشفى فيفاء العام والذي اظهر لنا عدد من السلبيات التي يعاني منها المراجعين للمستشفى وسط تردي لمستوى النظافة وغيرها من السلبيات المتراكمة منذ سنين قد اغضب المسؤولين في المستشفى بعد إبرازها على الملاء ولذلك فنحن مازلنا ننتظر منهم تحسين الصورة والتعجيل بتعديل الوضع القائم .

· لازال هناك قلة من ائمة المساجد والجوامع في فيفاء في شهر رمضان المبارك وفي كل عام يصروا على ارهاق المصلين والتطويل عليهم على الرغم من النداءات المتتالية من اهالي الاحياء بالتخفيف عليهم الا ان نادائاتهم ترمى عرض الحائط وكأن هذه المساجد حكرا على ائممتها وعلى ارائهم وتوجهاتهم دون اكتراث بالمصلين وخاصة كبارالسن .



كل عام وأنتم بخير ..

3/10/1431هـ

Ala-b@hotmail.com


 14  0  1156
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:52 صباحًا الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.