• ×

11:14 صباحًا , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

مصارحات في ذكرى اليوم الوطني

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


مصارحات في ذكرى اليوم الوطني

لا شك أن لهذه الذكرى مكانة مهمة في نفس كل مواطن سعودي بل وعربي مخلص وواقعي .
وطننا الغالي بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعيز حقق الكثير من الإنجازات الداخلية والخارجية وتبوء مراكز عليا على مستوى العالم وفي كافة المجالات وماذلك إلا بتوفيق الله تعالى ثم بحنكة القادة الذين تولوا قيادة البلد للرخاء والأمان بإذن الله .

نفرح بهذه الذكرى الغالية لإستعراض ذلك التاريخ العريق الممتد من بداية جهود المؤسس رحمه الله إلى عهد الرخاء عهد عبدالله بن عبدالعزيز رعاه الله .

تاريخ ملئ بالإنجازات والمواقف المشرفة وقوة في موجهة التحديات .

ولكن ومع الذكرى الثمانين لتأسيس المملكة لعربية السعودية هل جميع فئات المجتمع تشاركنا الأفراح والإحتفال باليوم الوطني ؟
ــ هناك مئات الألوف من العاطلين المؤهلين التائهين الذين لم يجدوا فرص وظيفية ولم يجدوا من يقف معهم أمام إلإحتلال الشرس من قبل العمالة الأجنبية لملايين الوظائف وقتالهم من أجل إقصاء السعودي عنها وليت هذا العطاء من الوطن للأجنبي يدفعهم لمشاركتنا الإحتفاء بيومنا الوطني المجيد هذا الوطن الذي هيأ لهم أحسن وأقوى الفرص وضخ في حساباتهم عشرات الآلاف شهرياً .
ــ هل سيحتفي معنا ذلك الفقير المعدم في بيته الشعبي المتهالك أو من الزنك وامام ما يواجهه من إحتياجات الحياة له ولأسرته .
ــ هل سيشاركنا الأفراح المواطن الضعيف الذي وقع في شباك هوامير الأسهم المتآمرين ومشغلي الأموال الذين إستولوا على مدخرات المواطن وإلى يومنا هذا لم ينصف المواطن .
ــ وهل سيعلم عن هذا اليوم رب الأسرة الذي ما إن يتعافى من رفع أجارة شقته المتواضعة من قبل تجار العقار الجشعين الذين طاروا بأسعار الأراضي والشقق السكنية إلا وعادو نهاية العام لإبلاغه بإرتفاع آخر وبدون رقيب او حسيب .
ــ ترى هل سيشاركنا أفراحنا من عانى من ظلم تجار المواد الغذائية حتى بلغت الأسعار الضعف في ظل نوم حماية المستهلك
ــ وهل ستحتفي معنا الفتاة السعودية التي أُخذت كسلعة وكواجهة جذب في وظائف للقطاع الخاص بحجة خلق فرص وضيفية للنساء يوظعن في الإستقبال في المستوصفات والمستشفيات والمعارض وكاشير في المحال التجارية ويشترط عليهن خلع الحجاب للحصول على الوظيفة بينما هناك آلاف الوظائف الإدارية لديهم ويشغلها أجانب ووزارة العمل ياغافلين لنا الله .
ــ وهل سيحتفي باليوم الوطني ذلك الطالب المرمي في احضان نظام تعليمي مرتبك متخبط غير مدروس ومستقبل غامض .
ــ ولا ننسى إخوتنا موظفي القطاع الخاص التائهين في دهاليز أنظمة وزارة العمل والمؤسسة العامة للتامينات الإجتماعية ونظام التأمين الطبي .
في ظل حكومة قائدنا المميز الملك عبدالله بن عبدالعزيز نحن مؤهلون للمشاركة في أفراح وطننا بتاريخ تأسيسه وسنظل نحتفل صباح كل يوم وعند المغيب بتلك الذكرى العطرة لو لا بعض المسؤلين المؤتمنين الذين أشغلونا عن تلكم الفرحة وحجبوا عنا خيرات هذا الوطن وخانوا الأمانة الملقاة عليهم من قبل قائدنا الحكيم عبدالله بن عبدالعزيز .
ولكن سنبقى متفائلين في ظل هذه القيادة الحكيمة العادلة
حفظ الله لنا ديننا الذي هو عزتنا
وحفظ الله وطننا الذي في استقراره قوتنا
وحفظ الله الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ففي قيادته نجاحنا وتقدمنا


عبدالله يحي مريع
Ak.1998@hotmail.com
22/09/2010


 5  0  1058
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:14 صباحًا الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.