• ×

09:22 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

عقود نوقعها بدون أن نقرأها

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كثير منا يأخذ بعض أو كل الاتفاقيات التي يوقع عليها وفق فهم وتصور مسبق ربما نقل إليه بالخطأ دون أن يعرف التزاماته منه وحقوقه لدى الطرف الآخر من العقد .
من هذه العقود (تأجير السيارات وعقود التامين وعقود القرض أو التامين) وكثير من الأحيان نخرج من هذه العقود بخسائر فادحه نتيجة أننا لم نقرأ ونفهم مضمون هذه العقود وبالتالي ينتج عن ذلك تصرفات تسقط حقنا لدى الطرف الآخر.فالبعض منا على سبيل المثال فور تعرضه لحادث لا قدر الله يقوم بالتفاوض مع الطرف الآخر وربما السماح عنه دون أن يعرف أن المخول فى هذه الحالة هو شركة التامين المومن لديها من قبل شركة تأجير السيارات والتي ربما قدرت حقوقها بأضعاف ما كان يتوقعه الطرفان وليس مطلوب من الشخص أكثر من إبلاغ الأطراف ذات العلاقة ليخرج من المسؤولية كاملة وتتولى هذه الأطراف تعويضه في حال استحق التعويض ، حتى انه فى كثير من الأحوال يكون له حقوق تستقط فى حال عدم مراعاته لشروط وبنود العقد فحتى المصابين الذين معه فى المركبة لهم حقوق وتعويضات عن الإصابات التي تعرضوا لها كون المركبة تحت التغطية التأمينية.
كذلك الأمر فيما يتعلق بعقود التملك طويلة الأجل أو حتى اتفاقيات الاستئجار في الفنادق والرحلات المدفوعة مقدما .
لذلك من المهم قراءة كل ورقه نقوم بالتوقيع عليها والاستشارة من أهل الاختصاص فى حال عدم فهمها وعدم الاستنكاف من السؤال أو المطالبة بالحق المثبت وفق هذه العقود.




 6  0  1028
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:22 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.