• ×

11:33 صباحًا , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

وزير الصحة يزور فيفاء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صاحبت وزير الصحة في زياراته هذه الأيام من خلال متابعاتي المستمرة لأخبار الزيارات و اللقاءات التي يقوم بها هذا الأسبوع , فأخذني الفضول و تمنيت أن أكشف ما بداخل أدراج مكتب معاليه من أوراق زياراته القادمة إن شاء الله و هل ستشمل فيفاء؟! أم لا !! وفي أي عام هذه الزيارة ؟؟!! فكم أتمنى أن أسمع و أشاهد بأن وزير الصحة يزور فيفاء ليقف على مستوى الخدمات الصحية و يتابع المشاريع الإنشائية ويفتتح عددا من المواقع الصحية في فيفاء !!!! .

فيا ترى ما هي ردة فعله حين يذهب ليفتتح مستشفى فيفاء فيتم تحويله لأي أرض خالية مليئة بالأشجار و الأشواك و نبات الصبار و يقال له استمتع بهذه المناظر الخلابة فالمشروع لا زال بين أنياب أشخاص خلف الكواليس كل يعض عليها من جهة كل حسب قوة سلاحه منذ عام 1427 هـ و حتى الآن و أن ملفاتها الساخنة قد وصلت محاكم إدارية كأول قضية ربما غريبة و نادرة من نوعها كقضية أرض مستشفى تصل للمحاكم و من يعرف فربما وصلت لديوان المظالم .!!!!

يا ترى ما هي ردة فعله حين يقف على جبال فيفاء المترامية التي يسكنها أكثر من 70 ألف نسمة و لا يوجد بها إلا أربع أو خمسة مستوصفات فقط جميعها على خط واحد و مدى إنكماش قدراتها الاستيعابية فذلك المريض الذي يقطع عشرات الكيلومترا مشيا على الأقدام حتى يصل و يتداوى في ذلك المركز الصحي و قد زاده العناء مرضا , و ما هو قوله حين يسأله هذا المواطن مذكراً باستراتجيات الوزارة بشأن عمل مستوصفات أخرى و أن المشروع الوطني للرعاية الصحية الشاملة يقوم على دراسة و رؤية علمية مهنية تحكمها الكثافة السكانية !!!

أجل !! يا معالي الوزير ما هي ردة فعلك حول هذه الكثافة في فيفاء و ما هو قولك حول ضياع ملفات إنشاء مراكز صحية في فيفاء تم اعتمادها منذ زمن و حتى الآن لم ينفذ منها شي في فيفاء ؟!

يا ترى ما هو موقف معالي الوزير حين يعدل برنامج زيارته و يفاجئ المسؤولين في فيفاء سواء التابعين للصحة أو غيرهم و أدركهم الوقت و لم يتمكنوا من "كنس" و تنظيف و فرش الممرات و إغلاق الشارع الوحيد للطوارئ و مدخل المستشفى اليتيم و حينها يأتي أحد صهاريج الماء و يغلق الطريق هو الآخر و يبقى معاليه عند نافورة مروح"المتوفاة !" لساعات طويلة بسبب ذلك الازدحام الذي قد يكون سببا في يوم من الأيام لا سمح الله في وفاة شخص نتيجة التأخر و عدم الوصول للمستشفى و إنقاذه . .!!!

يا ترى ما هو موقفه حين يدخل لمستشفى فيفاء الحالي من البوابة الرئيسية و يشاهد ذلك الشيخ الطاعن في السن يجلس على عربة ويقوم ثلاثة من أبنائه بدفعها و قد عضوا على ثيابهم و أحدهم قد ألقى بنعليه بعيداً و يصعدون "كسيارات الدفع الرباعي " ذلك المنحدر الخطر في المستشفى ؟!

متى ستأتي إلى فيفاء يا معالي الوزير .. متى ؟!



عبدالرحمن بن فرحان الفيفي
af-alfaifi@hotmail.com

http://www.faifaonline.net/send4/

 10  0  1965
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:33 صباحًا الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.