• ×

05:03 مساءً , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

أين الشجاعة عن هوى النفس ؟!!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أين الشجاعة عن هوى النفس .؟!!

بقلم الأعلامي : يزيد حسن الفيفي


أقف مع نفسي غالبا في لحظات تفكر لبعض الأمورفي حيتنا اليومية التي تبرزمعها مستجدات وتغيب معها ثوابت وقواعد أساسية في حيتنا ؟

فـ أجد أن النفس تقف فيصلاً في معظم تلك المتغيرات ، فعندما تهوى النفس وترغب تجر صاحبها إلى حاجتها جالبة ومستعينة لتحقيق الرغبة بالشجاعة والإصرار على تحقيق هدفها والتي لا تقف أمامها العقبات أو الحواجز مهما كانت صعبة حتى ولو تسبب ذلك في بعض التجاوزات ،وتحفز صاحبها بأمل منشود وهو البحث عن السعادة !
والإصرار والشجاعة هما عنصران أساسين في تحقيق الأهداف!!ومن عجائب هذين العنصرين
أن العدو ينهزم أمامهما وينكسر عاجزاً،هذا في حال أنها تهيأت في الطريق المفترض ؟؟؟

الا أن حالنا اليوم أصبحت معطياته تجذب النفس بشغف كبير تكاد لا تحدد أي منها تهفوا إليه ،فما يكاد صاحبها يتنحى عن البعض حتى ينكسر عند البعض الأخر ليزج بكل شجاعته وإصراره لنيل هو النفس وإشباع رغبتها التي لا حدود لها ،فتستنفذ من صاحبها الجهد والعناء المضني في طريق لا نهاية له أو نتيجة مرضية بل النتيجة قد تكون عكسية غالبا!!!
ومن المفارقات العجيبة فعلا في هذا الجانب أننا نجد الأكثر بعداً عن متطلبات عصرنا الحاضر أكثر سعادة وأكثر عناء رغم أن البعض منهم يعيش حالة من الفقر أو محدودية في رغبته الانخراط مع واقع المجتمع قد يغبطهم عليها من هو
أيسر حالا وأكثر إمكانية ولعل كل ذلك يوضح حقيقة واضحة أن سبب العناء،عدم كبح جموح النفس وفرض الشجاعة عليها لا معها ؟!
وبذلك يقودها بقوته وعزيمته نحو الطريق الصحيح المفترض الذي يرتاح معه وترتاح نفسه قصرا راضية مطمئنة وسعيدة ..
فهنيئا لرجل سخر شجاعته ضد نفسه في وقت نفتقد فيه الشجاعة والعزيمة بشكل قد يزج بمجتمعاتنا إلى مستقبل مجهول يسوده العتمة والضبابية التي لا نقدر من خلالها رؤيته أو حتى التكهن بما يخفيه لنا !
روي عن الإمام الصادق عليه السلام: «احذروا أهواءكم كما تحذرون أعداءكم، فليس شيءٌ أعدى للرجال من اتّباع أهوائهم»(3).
قال الله تبارك وتعالى: ﴿وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى*فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى﴾(1).

بواسطة : faifaonline.net
 0  0  833
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:03 مساءً الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.