• ×

09:01 مساءً , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

بين تزويج القاصرات وعضل البنات حفنة مال

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لقد رغب الإسلام في النكاح وحض عليه ,ونهى عن الإعراض عنه , لما فيه من العفاف والإحصان , لذا يجب على المسلم أن يسرع الخطى لإعفاف نفسه ولإعفاف أخته أو بنته ويأخذ بيدها للنجاة من تلك الفتن التي تجعل الحليم حيرانا.
ولكن المؤسف ذلك الزواج الذي شغل الرأي العام , وتناقلته الصحف والمجلات ,وناقشته الإذاعات والفضائيات ,وأصبح حديث الخاصة والعامة .
ذلك هو تزويج القاصرات لأزواج يكبروهن بسبعين أو ثمانين سنة , فتارة تقول الواحدة منهن يا جدي , وتارة أخرى يا عمي , ولا أعتقد أن من كان عمرها عشر سنوات أو أكثر بقليل تستطيع أن تقول لمن كان عمره سبعين أو ثمانين سنة يا زوجي العزيز !!,أين العقول ؟ هل من يقدم على الزواج من طفلة لا تعرف أبجديات الزواج يرضى أن يزوج بنته أو أخته لمن كان في مثل سنه ؟!لا أعتقد .
وأنا هنا ألوم من يقدم على الزواج من طفلة قاصرة في سن أصغر أولاده ,أكثر من ولي القاصر , لأن الزوج لا يقدم على الزواج وتكاليفه إلا ولديه قدرة مالية ,فلا يعذر .
ولكن ولي البنت القاصر قد تكون ظروفه المادية سيئة جداً ,كما في بعض المجتمعات خارج المملكة ,ولم يجد سبيل لإنقاذ باقي أفراد العائلية إلا بالتضحية بهذه الطفلة القاصر بتزويجها ولعل الأمور تسير إلى خير ,على افتراض ذلك . ونعوذ بالله من الفقر فقد استعاذ منه الرسول صلى الله عليه وسلم لأنه قد يؤدي بالإنسان إلى ما هو أكبر من هذا فقد يؤدي بالإنسان إلى الكفر والعياذ بالله .
أما من يزوج بنته أو أخته القاصر من شخص كبير في السن بهدف الحصول على أموال طائلة أو سيارة فارهه ,فهذا ولي يجب أن يؤخذ على يده لما في ذلك من المعاناة لهذه القاصر .
نشرت صحيفة الوطن السعودية في أعداد ماضية قصص مؤلمة لنماذج من هذا الزواج أذكر بعضاً منها :
معاناة فتاة تزوجت وهي في الثامنة لتصبح أصغر أرملة في المملكة وعمرها لا يزيد عن ( 12) عاماً .
وقصة أخرى لفتاة أنجبت وعمرها أربعة عشر عاماً بعد ولادة متعسرة لتصاب بفشل كلوي مزمن هجرها إثره زوجها فعادت إلى منزل أسرتها تحمل طفلها وهي اليوم تعاني من مرض نفسي حاد .
وثالثة قضت نحبها وهي تضع مولودها بعدما انفجر رحمها وهي لم تتجاوز الخامسة عشر .... الخ
فإلى متى هذا الظلم والجهل الذي يكسو عقول بعض الآباء والأمهات نحو فلذات أكبادهم ؟!
من هنا فإنه يجب التشديد على مأذوني الأنكحة بعدم إبرام أي عقد إلا بإذن من المحكمة التي يقع في نطاقها عمل المأذون لما في ذلك من تحقيق لمقاصد الشريعة الإسلامية التي توجب منع الضرر . والتأكد من أن هذه البنت قد أصبحت في سن الزواج .
ومن جهة أخرى نجد أولياء شعارهم العضل لبناتهم من أجل مهور عالية , وشروط لا يقرها دين ولا عقل , نتج عنها إعراض الخطاب عنها ,وربما ضعف رغبتها في الزواج إذا تقدم بها العمر وهي ترى أن من في سنها قد أصبحت جدة ,أو أم لمجموعة من الأبناء . في دراسة إلكترونية نشرت بصحيفة الوطن السعودية . أظهر استفتاء أجري في موقع ( كفا عضلاً ) على فيسبوك لأكثر من 1860 مشاركاً , انتشار العضل في جنوب السعودية بنسبة 38,7% تليها محافظة الطائف 21,29% ثم تأتي المنطقتان الشمالية والشرقية في نهاية الترتيب بنسب تتفاوت ما بين 10% و 7,91% .
وبلغت شكاوى العضل المقدمة للجمعية الوطنية لحقوق الإنسان منذ عام 1425 هـ وحتى جمادي الأولى الماضي 86 حالة .
حيث احتلت مدينة الرياض المرتبة الأولى بواقع 33% , فيما كانت مكة المكرمة في المرتبة الثانية بنسبة 18% , وجازان في المرتبة الثالثة 10% فيما جاءت جدة في المرتبة الرابعة 3% وكانت الجوف أقل مدينة 1% , أما 13 % فهي حالات لم يتم توزيعها على المناطق .
والخلاصة أن العامل المشترك بين الهدف من تزويج القاصرات _ في الغالب وعضل البنات حتى يصلن إلى مرحلة العنوسة هو حفنة مال .

 6  0  761
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:01 مساءً الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.