• ×

06:54 صباحًا , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

الى متى تلك النظرة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
قد نجد الكثير من الأمور الغريبة التي تشد وتجذب لها الإنتباه رغما عنا كرها وليس طوعا منا ما شدني وأثار اهتمامي ودعاني لكتابة هذا المقال ذلك الموقف الذي صادفته ويصادفه كثير منا بينما أنا وحدي على طاولة الطاعم في إحدى المطاعم رأيت الجميع يحدق وينظر بأستغراب الى أحدى الطاولات في المطعم وكأن تللك الطاولة قد كتبت عليها الارزاق كل من في المطعم فاتحاً فاه على الاخر وعيناه تكاد تطير من شدة التركيز البعض منهم ينظر بستخفاف والبعض منهم ينظر باستغراب والبعض منهم ينظر باحتقار

أما البعض فينظر بعين الرحمة والشفقة وقد تكون تلك النظرة هي الأفضل من وجهة نظري ولكنها ليست ببعيدة عن باقي النظرات بالنسبة
لمن كانت مسلطة عليه.

عم الهدوء والصمت من شدة التركيز حتى تناسيت أني في مطعم من شدة الهدوء
إليكم ما كان يحدث على تلك الطوالة

ثلاثة من المعاقين يتحدثون لغة الإشارة فيما بينهم سكت الجميع وكل من الثلاثة ينظر للآخر بنظرة استحياء من شدة الموقف حولهم
سؤال مهم للجميع الى متى ننظر لذوي الاحتياجات الخاصة بهذه النظرات الغريبة ؟
إلى متى ننظر لذوي الاحتياجات الخاصة وكأنهم من كوكب أخر؟
متى تسعفنا ثقافتنا لترك تلك العادات ؟
أترك لكم الأجابة...

 7  0  769
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:54 صباحًا الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.