• ×

07:39 مساءً , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

خيال لابد له من واقع في فيفا 

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


خيال لابد له من واقع في فيفا
image
أ. خالد بن حسن بن أحمد الفيفي
=====================




دولتنا معطاة و دولة كريمة و لمساتها الحانية في كل مكان في العالم , ذلك كلهُ بفضل الله ثم بفضل ولاة أمرنا و اليوم نحن ننعم بقيادة "أبو متعب" أطال الله في عمره الذي يسعى لتقديم أفضل الخدمات للمواطن السعودي ومن ضمن هذه الخدمات التي حرص على تقديمها خدمة " الطرق و المواصلات " التي ربطت شمال المملكة بجنوبها وشرقها بغربها مما سهل تحركاتنا و تنقلاتنا داخل هذا البلد و ما زالت المشاريع مستمرة في إنشاء الطرق في كل أنحاء المملكة بميزانيات ضخمة رصدتها الدولة للنهوض بهذه الخدمة من اجل رفاهية المواطن و راحته و لمسنا هذا الاهتمام في المنطقة منذ أن تولى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله أمارة منطقة جازان .
فالمنطقة شهدت تطوراً ملحوظاً على جميع الأصعدة ومن ضمنها الاهتمام بالطرق وإعادة تهيأتها و توسعتها وإنشاء طرق جديدة تواكب الطموح ومن هذا المنطلق أحببت أن أشارك بهذا الموضوع حباً ووفاء ((لملكة الطبيعة في السعودية , و لؤلؤة الجنوب جبال فيفاء )) التي تسحر زائريها بمناظرها الخلابة الساحرة إضافة إلى أجوائها الرائعة على مدار العام .
و بينما أنا أهمم بكتابة هذا الموضوع خطرت في مخيلتي فكرة أردت ترجمتها عملياً لنشاهدها سوياً على أرض الواقع وهي عبارة عن أمنية أتمنى أن تتحقق وتجد صدى لدى أميرنا المحبوب , صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر و أصحاب الشأن و أنا مؤمن تمام الإيمان أن ولاة أمرنا لن يبخلوا علينا بهذه الأمنية التي طالما حلمنا بتحقيقها طويلاً .
و بإختصار الموضوع يتحدث عن الطرق في فيفاء
لا يخفى على الجميع أن فيفاء ينقصها كثيراً من الخدمات والجميع شركاء في هذا الشيء ابتداء من المواطن و نهاية بالمسؤول, لكن تركيزي سيتمحور حول الطرق في فيفاء التي أعتبرها أجل خدمة سُتقدم لنا لو تم التعامل معها حسب متطلبات الموقع و طبيعتهُ الخاصة فمعاناة الطرق في فيفاء معاناة لا يعلم بحالها إلا الله سبحانه وتعالى .
فالداخل مفقود والخارج مولود , طرق سيئة وضيقة وصيانتها أسوأ .. و قيادة السيارة هناك تُعتبر من أصعب الأمور فجميع الحواس والأعصاب تكون مشدودة وإرهاق ذهني وجسدي وأي غفلة لثانية قد تفقدك حياتك والمخاطر تحدق بك من كل جانب ولن أسهب في هذا الموضوع فمهما قلت لن آتي على حقيقة حال الطرق في فيفاء من حيث الرداءة والسوء و اختصرت كل حديثي بهذه الصور التي تغني أحياناً عن ألف كلمة وأضفنا عليها لمسات لطرق بإمكانها أن تكون أكثر سلاسة في فيفاء في قادم الأيام بهذا الشكل الذي يوازي جمال المكان و روعته وهذا الحلم لن يحققه لنا بعد الله إلا أمير المنطقة الأمير المحبوب محمد بن ناصر حفظه الله ورعاه وإليكم هذه الصور من نسج الخيال ربما نراها واقعاً في يوم من الأيام ,




image

image

image

image

image

image

image

image

image

 146  0  9112
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:39 مساءً الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.