• ×

03:30 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

مجالس شورى الشباب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مجالس شورى الشباب


بقلم: الدكتور عبدالله بن أحمد الفَيْـفي


الشورى تربية، والحوار ثقافة تُكتسب منذ النشأة الأولى، يصعب تعلّمها في الكِبَر، مهما دُبّجتْ الكُتُب في فضائل الحوار وأصوله وآدابه. والإنسان بطبيعته كائن اجتماعيّ حواريّ، غير أن سُلطة الرأي الواحد، تكبت فيه هذا الحِسّ، أو تعرقله، أو تشوّهه. وتبدأ تلك السُّلطة ممارستها (أبويّةً)، بصفة خاصّة، و(أموميّة) أحيانًا، حينما يُقصَى صوت الطفل، بحُجّة صِغر سنّه، أو صعوبة الإجابة عن أسئلته، التي كثيرًا ما تبدو للأبوين محرجة. وكُلّنا يعلم هذه الفطرة القويّة في الأطفال: فطرة السؤال، وحبّ الحوار مع الكبار، والتعلّم منهم.

فأين يذهب ذلك كلّه؟

إنه يتوارى خلف قضبان المنع، والتقليل من شأن الطفل وما تعتوره من هواجس صغيرة في نظر الكبير، وما هي بصغيرة في نفس الصغير. وهذا لا يصادر لغة الحوار في نفس الطفل فحسب، بل إنه أيضًا يدمّر ثقته بنفسه، وحوافزه إلى التأمّل والتفكير والتعبير. ثم إذا هو يرى أبويه، وأستاذه، ومجتمعه، يفرضون الرأي بقوّة الصوت والسوط فرضًا، فيكتسب صفة أُخرى، هي أن يفعل مثل ذلك حين يصبح في يده صولجان الكلام، ويقدر على إملاء رؤاه على من دونه. وهكذا تدور بنا العجلة.

إن لغة الحوار في حياتنا ليست بالأمر قليل الخطر، إن على مستوى الأسرة، أو المجتمع، أو الدولة. وإذا أريد لها أن تترسّخ في مجتمعاتنا، فلن يكون ذلك إلا بمراجعة طرائقنا في التنشئة، قبل كل شيء. وإلاّ فإن غيابها عاملٌ يُعطّل كثيرًا من المبادرات، ويُعيق التكامل الذي جعله الله سنّة كونيّة، ويحجب النور عن خطواتٍ كان يمكن أن تُثمر وتُقمر. هذا إن لم يتمخّض عن احتقان، وتنابذ، وتدابر. وفي ذلك كلّه ما يشلّّ أي حركة تنمويّة، إنْ لمّ يشدّها إلى الوراء.

ومن يُتابع وسائل تعليمنا وقنوات إعلامنا يشهد صورة حيّة للخلل التربويّ والثقافي الحداث في ميدان الحوار. ففي التعليم ما زال الصراع بين المعلّم والطالب على أشدّه، إنْ ضعف أحد الطرفين استبدّ الآخر. وفي الإعلام تُظهر المنتديات- التي تُسمّى بالحواريّة- مدى التشنّج، والاستئثار بالحقّ، واحتكار الرأي، والسعي إلى تقليم أظافر المخالف، متى استطاع أيّ طرفٍ إلى ذلك سبيلاً. ومِن ثَمّ تمسي تلك المشاهد مدارس إضافيّة لبثّ ثقافة حواريّة مضطربة، تُشيع المِراء لا الحوار، والتقاصي لا التلاقي، والمعارك الكلاميّة، التي يُفْتَكُ فيها بالرويّة والرؤية والرأي السديد.

إن في فكرة (مجالس شورى الأطفال) في المدارس، أو (مجالس شورى الشباب) في الجامعات، وما شابهها، محاولات مرحليّة جيّدة لغرس مفاهيم الحوار والشورى وقبول الرأي الآخر. لكن ذلك لا يُجدي على المدى الطويل ما لم تتحوّل تلك المفاهيم إلى سلوكيّات تربويّة، في البيت والمدرسة والإعلام. بل إن تنميط تلك المفاهيم في قوالب خاصة وهيئات معيّنة وسياقات ذات طابع رسميّ، كـ(مجالس شورى)، قد يوحي بأن ذلك إنّما يكون في مقامٍ دون مقام، ويثبّت في الأذهان أن لبوس مثل تلك المجالس ليس إلاّ لها. فيتكرّر خللٌ تربويّ ثقافي آخر من حيث لا يُقصد، حينما تُربط بعض الأخلاقيّات بطقوسيّات خاصة، معزولة عن الحياة اليوميّة، والتفاعلات الإنسانيّة، لتُنجب نماذج بشريّة تتحلّى بقِيَم مدرسيّة في مناسبات وتخلعها في مناسبات.

إن تربية الحوار- إنْ أُريد لها أن تؤتي أُكلها الحقيقيّة- يجب أن تصبح مكوّنًا شخصيًّا، لا رداءً يُرتدى.



د. عبدالله بن أحمد الفَيْـفي


بواسطة : faifaonline.net
 2  0  728
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:30 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.