• ×

08:46 صباحًا , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

( نتائج سياسه سقيمة)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ماذا عسانا أن نقول ؟ وماذا نستطيع أن نفعل ؟
لا والله ليس عجزا منكم يا أبناء القطاع الجبلي بجازان ولا جهالة ولكنه التخاذل والأتكالية والصدق المفرط الذي جعل المخطئ يصدق نفسه ويعتقد أن تصرفه سليما .
ماذا عساك أن تفعل عندما ترى الأرواح تقتل ؟ وماذا عساك أن تفعل عندما ترى الأموال تهدر ؟ وماذا عساك أن تفعل عندما ترى أصحاب الحقوق يهمشون ؟
وأنت تسمع وترى ولكن تنتظر المبادرة من غيرك لأمر في نفسك الله به عليم .

إذا : فلندخل في الموضوع مباشرة أن الحادث الأليم الذي شاهدناه في نهاية هذا العام وختمة به أدارة تعليم جازان للبنات صحائف أعمالها وكان في مركز الحميرة على طريق محافظة العارضة ونتج عنه وفات معلمتين في الفور وسائق المركبه وأصابة ثلاث أخريات بأصابات بليغة أدخلن على أثرها العنايه المركزة والله أعلم عن مصيرهن ومثله حوادث كثيرة مشابهة للمعلمات في هذه المنطقة والمشكلة تكمن في أنه يوجد عدد كبير من مدارس البنات منتشرة في القطاع الجبلي بجازان من جبل العبادل جنوبا إلى الربوعة شرقا مرورا بفيفاء وبني مالك وبلغازي وجبال الحشر وثلاثة أرباع معلمات هذه المدارس من منطقة جازان على أمتدادها من الدرب إلى الطوال في سياسة غير مسبوقة لأدارة تعليم البنات بجازان وهي تعيين في هذه المدارس الأبعد لها سكنا وأقامة علما بأنه يوجد في هذه المناطق بالقطاع الجبلي ألاف المعلمات اللاتي على قائمة الأنتظار للتعيين والعقود في أدارة التعليم بجازان وبعضهن قد أمضين ثلث أعمارهن في أنتظار التعيين بعد التخرج فلا نستغرب عندما نسمع بعلمة أنتظرت التعيين بالقطاع الجبلي بجازان ثمانية عشر عاما أو عشرين عاما تنتظر عقدا مؤقت أو تعيين بعد تخرجها من الجامعة تتوسد شهادة البكالوريس واليأس قد أخذ منها ما أخذ ومدارس البنات تحيط بسكنها من جميع الجهات وتعج بالمعلمات الاتي تخرجن قبل عاما أو عامين ويسكن على بعد مئات الكيلو مترات ويسافرن يوميا لهذه المدارس .
في ظاهرة يشمئز منها كل عاقل من سكان المنطقة أو من خارجها . فما بالكم بمعلمة تخرج من بيتها قبل الخامسة فجرا ثم يجوب بها السائق تهامه باكملها لتجميع زميلاتها من الدرب إلى الطوال ثم ينطلق بهن ليبدأ بتوزيعهن في سلسلة جبال وعرة فيباشرن أعمالهن الساعة الثامنة والنصف صباحا وينصرفن الحادية عشرة صباحا ليعود بتجميعهن والأنطلاق بهن لتوزيعهن في تهامة وقد تدخل الأوفر حظا منهن بيتها الثالثة عصرا والبعض تصل قبل المغرب بقليل .

فلنتأمل أعزائي القراء عدة أمور :-
1- ما عدد الأرواح التي تتعرض للخطر من السائقين والمعلمات في هذه الرحلة الشاقة المتكررة يوميا ؟
2- ما هو مقدار الأنتاج الذي تستطيع أنتاجه هذه المعلمة بعد هذه الرحلة الشاقة وفي يوم عمل لايتجاوز ساعتين ونصف ؟
3- ما مقدار الأموال التي تهدر من رواتب من الدولة ومصروفات من المعلمات على أنفسهن لتأمين مركبة لهذه الرحلة ذهابا وأيابا يوميا ؟

أترك أجابة هذه التسائلات لأدرة التربيه والتعليم للبنات بمنطقة جازان .
ولله درك يا هذه الأدارة فأن سياستكم حكيمة وأمركم عظيم .


نسخة مع التحية :-
لسيدي صاحب السمو الملكي أمير منطقة جازان
لسيدي صاحب السمو وزير التربية والتعليم
لمساعدة وزير التربية والتعليم - د - نورة الفايز
لمدير التربية والتعليم للبنات بجازان

كتبه / مسعود بن جابر بن جبران الفيفي

 6  0  931
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:46 صباحًا الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.