• ×

03:29 صباحًا , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

حمدا لله سلامة عبدالله

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إليكم قصة المرض الذي ألم بالسعودية خلال الفترة الماضية..
أصيبت الرياض بوعكة صحية فخرجت من فمها ((اااه )) فسعلت على أثرها القصيم ثم أصيبت الشمالية بصداع شديد حيث كانت تبوك تتلوى من الألم حاولت حائل أن تخفي ألمها حتى لا تزعج القريات ومع تزايد الآلام على الدمام صرخت عسير سمعتها نجران فاستغاثت بجازان حيث هبت لها فيفاء وهي تقاوم ألمها عندما رأتها الباحة قامت لتقف معها وقد أسندت يدها على الظهران انضمت إليهن جدة حتى تجد لها عونا على الوجع لم تقف أبها تتفرج بل قامت تبكي من حزنها وعبثا حاولت حفر الباطن أن تهدئها لكنها كادت تنهار لولا أن الطائف مسحت دمعتها في الحال ،لم تستطع الجبيل أكمال أعمالها الصناعية لان المرض اكبر منها وبالرغم من الإعياء الذي شعرت به ينبع فقد وقفت معها ولم تكن وحدها حيث كان معا العديد من أخواتها منهن (صبيا والعيدابي والرس والبكيرية أبو عريش ومحايل عسير وتيما والوجه والخبر و..............الخ )

في هذه اللحظات كان الكل متوجه في صلاته إلى مكة حيث كانت تدعو الله ان يشفي الرياض حتى يتعافى الجميع

كانت دعواتها صادقة كانت تدعو والمدينة تؤمن

ضجت السعودية وهتفت كلها ((((أأأأأأأأأأأميييييييين ))))

استجاب الله دعواتهن فتعافت الرياض

عندها شفي الجميع وعادت لهن الصحة وبدأن يمارسن حياتهن الطبيعية

هذه كانت أحوال الطقس في السعودية ، وهذه كانت قصة المرض في السعودية

هذه يا سيدي كانت حالة السعودية منذ مرضت ولولا فضل الله علينا ثم وقوف أخوانك

صاحب السمو الملكي الأمير سلطان وصاحب السمو الملكي الأمير نايف

والأسرة السعودية والشعب السعودي لما استطاعت الأخوات مقاومة المرض

حفظك الله لنا وبارك في أخوانك أعوانك وأعادك لنا سليما بإذن الله .

بواسطة : أمرأة
 3  0  754
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:29 صباحًا الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.