• ×

12:50 صباحًا , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

كفوا أطفالكم عن التخريب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مدخل :
لا يخفى على الكثيرين من أبناء مجتمع فيفاء على مستوى مناطق المملكة حال أطفالنا عندما نجتمع في مقرات إحتفالات معينة أو إستراحات معينة أو حتى في دوراتنا الرياضية او ملتقياتنا الدورية , فهم هداهم الله غير منضبطين و فيهم من الشقاوة ما الله بهِ عليم , و قد تطال تصرفاتهم الغير منضبطة تلك المنشئات حتى أن أحدنا يفكر كثيراً قبل ان يتهور و يقيم أي مناسبة عامة في منزله لأنه يعرف تماماً أن أطفالنا أدوات دمار شامل دون غيرهم من الأطفال و يمكن ملاحظة ذلك حتى داخل السيارات العائلية التي نستقلها أحياناً , يكاد يتفق الجميع على أن أطفالنا دون غيرهم أكثر حركة (بسم الله عليهم!) .

ثم أن هناك جهات مؤجرة (إستراحات او قصور أفراح) أصبحت تتذمر عند تأجير محلاتها لأقامة المناسبات لأسر من فيفاء في عدة مناطق بشكل قد يصل أحيانا إلى الإعتذار عن التأجير نتيجة تخريب محتويات تلك الاستراحات من قبل الأطفال ولا يقتصر ذلك على موقع بعينه أو منطقة بعينها ، إذا تتضح الرؤية بجلاء ، من حيث أن أطفال الأسر الفيفية كثيراً ما تلازمهم العبثية و اللاإنضباط و اللوم لا يقع عليهم بطبيعة الحال كونهم أطفال إذن لا خيار أمامنا غير وقفة تأمل واستعادة فاحصة فعليا لأساليب تربيتنا لأبنائنا و مدى جدواها طرائقنا اللتي نتبعها في هذا الخصوص .
فمن الملاحظ فعلا أن هناك ثقافة لدينا في مجتمعنا تكاد تكون منتشرة وهي مدارات الأطفال إلى الدرجة التي تصل لمستوى ترك الحرية المطلقة لهم في تصرفات قلما تجد بعضها ردة فعل من "توبيخات خجولة " لا تشعر الأطفال بمدى الخطأ الذي أرتكبوه و هذا أمر من احد أسبابه المفهوم الخاطئ لمعنى التربية بسبب التأثر ببعض المثاليات المزعومة و المبالغ فيها في أساليب التربية .

وقفة تأمل :
نعلم من خلال القرآن والسنة آيات وأحاديث توضح مدى تدخل الشيطان بشكل مباشر أو غير مباشر في مشاركته للبشر في المال والولد وغيرها " قوله تعالى : و استفزز من استطعت منهم بصوتك وأجلب عليهم بخيلك ورجلك وشاركهم في الأموال والأولاد وعدهم وما يعدهم الشيطان إلا غرورا "الإسراء 64 .
(عن الآية : قال قتادة . وقول خامس - روي عن مجاهد قال : إذا جامع الرجل ولم يسم انطوى الجان على إحليله فجامع معه ، فذلك قوله - تعالى - : لم يطمثهن إنس قبلهم ولا جان . وروى من حديث عائشة قالت قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : إن فيكم مغربين قلت : يا رسول الله ، وما المغربون ؟ قال : الذين يشترك فيهم الجن . رواه الترمذي الحكيم في نوادر الأصول . قال الهروي : سموا مغربين لأنه دخل فيهم عرق غريب . قال الترمذي الحكيم : فللجن مساماة بابن آدم في الأمور والاختلاط )


كما أن التحذيرات والتنبيهات شملت ما قبل المعاشرة بين الزوجين مما يؤكد على أهمية الحذر ومنذ وقت مبكر جدا من مداخل الشيطان أعاذنا الله وأياكم من تسلطه ، فرب الأسرة يكون في صراع مع الشيطان على أهله وأولاده حيث يجدهم الشيطان الباب الأضعف لدخول حياة الأسرة ومحاولة الإخلال بترابطها وتماسكها ومشاركتهم أكلهم وشربهم ومنامهم ، فلعل أحدنا يشاهد أن الطفل أول ما يبدأ في تناول مأكله أو مشربه معتمدا على نفسه يبدأ بيده اليسرى وقد وضح بعض المجتهدين في القضايا الشرعية أنه طريقة استفتاح يتبعها الشيطان لمشاركة الأسرة في طعامها ، كما أن أي ولي أمر عندما يوكل لطفله شراء احتياجاته لنفسه سيجد انه يتناول أو يقوم بشراء ما يضره .

كما أن تصرفات الطفل في مراحل العشر سنوات الأولى تجدها غالبا ضد نفسه بجهل تشده نفسه إليها كغرض من الشيطان عدواني لتملك زمام الأمور في توجهات الطفل منذ وقت مبكر قد يؤثر تأثيرا كبيرا عليه مستقبلا بشكل قد تعجز فيه الأسرة عن تدارك الأمور في حال أنها تركت الحبل على الغارب كما يحدث الآن !

نقاط مساندة و تنبيهات
أولا : مما سبق نستدل دلالة واضحة على أن دور الأب هنا كبير جداً في التوجيه وبشكل يعتمد على الثوابت الشرعية وإفهامها الطفل وبدقة مع كل حدث سواء كان صغيراً أو كبيراً من خلال إيصال الفكرة عن سبب التحذير عن أمر ما وما هي عواقب عمله و ربما يعتقد البعض أن الطفل لن يفهم لكن هذا غير صحيح فقد لا يبدي ذلك لأنه لن يكون قادراً على التعبير لكنه قادر على الإستيعاب حتى لو بطريقة غير مباشرة .

ثانيا: نعلم أن الأطفال لهم طاقات عالية يودون أن يفرغونها فيما حولهم و لكن من الضرورة بمكان أن يكون بتوجيه من الأب فعندما يفرغها بطريقته هو فستكون و لا شكّ سلبية عليه وعلى من حوله فيجب أن نعي ذلك بشكل متعقل و نشعر بمسؤوليتنا عن هذه الطاقة و طرق إستخدامها .
ثالثا: تقليد الكبار والأهم الأقران من نفس السن حيث تعتبر مشكلة كبيرة قد تجد تبعاتها فعلا عند اختلاطهم حيث ستلحظ أن الطفل يبدي تصرفات جديدة غريبة على محيط الأسرة في تعاملها عندما يبدا سن المدرسة أو عندما يعيش مع آخرين وهنا دليل واضح ومهم جدا أن خطأ تربيتك قد يؤدي إلى خطأ يتلقنه أطفال أسر أخرى يكون طفلك السبب فيها مما يعني أن تعاون أولياء الأمور فيما بينهم تجاه الأطفال مهم في هذا الجانب .

رابعا: يجب أن نؤمن بأن الشيطان عدو لنا ولأولادنا وأزواجنا وأنه لا يكل ولا يمل في محاولته بسط نفوذه داخل الأسرة من كل الثغرات المتاحة من قبل الأسرة و ايضاً يكون هنا دور الأب كوسيلة الدفاع والرقي إلى الهجوم واستباق إحداثيات الأمور من خلال الفطنة والحكمة والاستعانة بالله من خلال الاعتماد عليه بالتعامل و ليس بالأماني والنظريات فقط.

خامسا: الكثير من أولياء الأمور يتحاشون إجهاد الأطفال من خلال تكليفهم ببعض الأعمال المنزلية أو تحميلهم المسؤليات في سن مبكر وهذا خطاء ، فبالعكس تماما فذلك ينمي فيهم الفكر و يفرغ طاقاتهم بشكل إيجابي ويساعدهم على التفكير بشكل دقيق كما أنهم يحبون ذلك ويحسون بالثقة في أنفسهم خاصة عندما يجدون التشجيع على ذلك .

ملاحظة قبل الختام

الموضوع برمته يحتاج لكتاب أو مجلد لتناول أدق الأمور وتفاصيلها في هذا الجانب المهم جدا لكنني أكتفي بتذكيركم و نفسي لبناء جيل صحيح متعلق بالله قولا وعملا، ولكن المقام لا يسعفنا في ذلك إلا أني انوه قبل الختام إلى نقطة مهمة وهي الزواج المبكر فغالبا يكون الزوجين لا يدركان معنى المسئولية أو التربية لحاجتهم هم لمن يقوم على توعيتهم ولعل مشاكل أسرية كثيرة تنتج لذات السبب يجني تبعاتها الأطفال على المدى البعيد والقريب ومن رجع إلى ثوابت الدين وقيمه بأيمان صادق فما خاب ، راجين من الله لي ولكل ولي أمر العون على تربية أطفالنا تربية ترضيه في وقت تعددت وسائل التربية وأنواعها ومصادرها وهنا المحك الحقيقي لمعنى الأب الواعي المدرك لمعنى موقعه كرب أسرة يسأل عن كل صغيرة وكبيرة تصدر فيها أو من خلالها والله ولي التوفيق .
ودمتم بألف خير
الكاتب/ m1433f@hotmail.com


 5  0  1383
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:50 صباحًا الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.