• ×

03:15 مساءً , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

وظائف شاغرة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كثيرا ما نسمع عن البطالة والتي تكاد تفتك بأبنائنا من الشباب وقد يكون تأثيرها على الذكور أكثر لأن مسئولياتهم أكبر والمطلوب والمأمول منهم أكثر ولكن قلة هم من يبحث بحرقة ، الكل يحمل ملفاته وأوراقه وشهاداته ويذهب من مكتب إلى أخر والكل يقال له (رح وإذا بغيناك نتصل فيك )فيخرج وقد زادت حسرته وألمه وازداد يقينه بأنه لا فائدة فيعود إلى بيته ويبدأ السيناريو المعتاد في أغلب منازلنا ألا من رحم ربي السهر في الليل والنوم بالنهار وإذا تكلم أحد ينبري من يدافع عنه (راح وقدم في عسير وراح الرياض وحولوه تبوك ........الخ )

ولكن النتيجة واحدة لا وظائف والشاب عاطل

وأنا هنا أتساءل هل فعلا قام بكل ما يجب عليه القيام به حتى يخرج من صفوف العاطلين ؟

هل بحث بكل الطرق ؟
هل طرق كل باب أم أنه اكتفى بتقديم أوراقه للمكتب الفلاني ؟

أنا لا أشك للحظة واحدة أنه فعل كل ذلك ؟

ولكن الأغلبية من شبابنا لا تقدم بأوراقه إلا من أجل أن يلتمس له الآخرين العذر في بطالته وحتى لا يقال عنه أنه عاطل

قد يقول قائل (على يدك شوفي لنا وظايف وإحنا مستعدين لأن اللي ايده في الماي مو مثل اللي ايده في النار )

وأنا أرد هناك وظائف شاغرة ولكن هل أنت مستعد لها ؟

وهل ستفكر في وضعك الاجتماعي كما هي الحجج دائما ؟

وهل ستتخلى عن ثقافة العيب ؟

أذا استطعت أن تتخلص من هذه القيود فأنت حر وستجد الأبواب كلها مفتوحة أمامك.

1ـ أذهب إلى أسواق (ريالين )واشتر منها خردوات ب100 ريال (خيوط ،أبر ، جوارب ، ملاعق ، سكاكين ، .....الخ )حتى لو اضطررت أن تستدين المبلغ وتعيده من أرباحك كل هذه أشياء رخيصة لكنها مهمة وضرورية في كل بيت أحملها في سيارتك وأعرضها طرف الشارع وعند المساجد بعها وكرر العملية ستجد ربحها من أول يوم .

2ـ اجعل عند المساجد صندوق واجمع الأوراق ثم قم ببيعها على احد المصانع فالورق يعاد تصنيعه وأنا لا أقصد القمامة ولكن أكتب ورقة عند المسجد من لديه أوراق وكتب في منزله لا يريدها يضعها في الصندوق (ويا كثر الورق في بيوتنا من دون فايدة)

3ـ اذهب إلى سوق الخضار وقف عنده واشتر خضار أو فاكهه ثم قم ببيعها

4ـ أعمل في سيارتك أن كنت من أرباب السيارات وقم بتوصيل الناس إلى أماكن طلباتهم

5ـ اكتب ورقة وعلقها في أحد الأماكن العامة بأنك ستقوم بالخدمات العامة مقابل مبلغ معين ثم راجع في معاملات الناس

6ـ إن كنت صاحب خط جميل تخصص في كتابة اللوح (واسترزق من وراها ) أو تجيد الرسم فقم بالرسم للطلاب والطالبات (وشغل موهبتك )

هذه مجرد أمثلة لمن يريد أن يجد وظيفة حتى لا تكون حجة بأنه لا توجد وظائف

قبل أن تحتقر هذه الأعمال أنا أقول أقرأ سير الأنبياء والمرسلين والعظماء والقواد والفاتحين وحتى التجار هل كلهم ولد ووجد الوظيفة تنتظره والمكتب مستعد له والمكيف يعمل (والدنيا متيسرة ) أذا كنت ترى نفسك فوق هذه الأعمال أو حتى لا تتناسب مع هذا العصر فأسمع مني هذه اللمحة المختصرة عن عظماءنا

سيد الأولين والآخرين محمد صلى الله عليه وسلم كان يرعى الغنم فهل ترضى بهكذا وظيفة ؟

عمر بن الخطاب كان يحمل على ظهره ليكسب قوت يومه فهل ترضى أن تكون حمالا ؟

الملك أورانك زيب كان حاكم في الهند وكانت تدين له كل أقطار الهند وبيده أموال لا طائل لها ومع هذا كان يكسب قوته وأهله من عمل يده لقد كان يكتب المصاحف ويبيعها ويطعم نفسه وأهله فهل ترضى أن تعمل بيدك وأنت الحاصل على الشهادة الجامعية ؟

وأن كنت ترى اختلاف الزمان والمكان والظرف بالرغم من أن كل هذه ليست معوقات

شركة تويوتا اليابانية للسيارات وما أدراك ما تويوتا فقد كانت لرجل اسمه تويوتا تعمل أمه في الخياطة والنسيج حتى تعيله فأراد مساعدتها فحاول اختراع آلة تقوم بالعمل عن أمه فظل يعمل بالمحركات حتى أستطاع شراء سيارة أمريكية الصنع ثم قام بتفكيكها وإعادة هيكلها من جديد ومازال هكذا حتى أصبحت لديه شركة تويوتا وأن كنت ترى اختلاف الدين

فأمامك التاجر عبد الرحمن الجريسي فهو من أكبر التجار في المملكة يقول انه كان من أسرة فقيرة وانه كان يعمل بيده في الأسواق وكان يعمل صبيا عند احد التجار حتى استطاع أن يجمع ثروته.

وإذا كنت مازلت ترى عوائق أمامك وأن حديثي هو مجرد مثاليات وأني اقرب إلى الخيال منه إلى الواقع وأنك لن تستطيع أن تعمل في شيء مما ذكرت ولا حتى غيره وان المجتمع لن يتقبلك وأنك لن تستطيع جمع المال الذي يكفي لك ولمصروفاتك وأهلك ولزواجك وبناء مستقبلك وأنني مجرد كاتبه أرادت أن تتسلى بالكتابة وانه لا يهمني إلا أن تقبل على القراءة للمقال وأنني أقول هذا الكلام وأنا لا أعي ما أقول وأنني أهذي بما لا أدري وأنني لا أشعر بمعاناة العاطلين ونظرة المجتمع لهم.

فأقول لك وبدون أدنى تردد لا تتعب نفسك بالبحث ولكن ............أنتظر (((((الوظيفة))))))

بواسطة : أمرأة
 10  0  1252
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:15 مساءً الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.