• ×

09:19 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

وجهة نظـــــــــر .

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
من الامور الطبيعية وحتى الظواهر الثقافية اختلاف وجهات النظر وليس من الغريب اختلافها من شخص لآخر حول موضوع معين رغم وضوح المعالم بما لا يختلف عليه الطرفين ولكن تفسير كل شخص حسب منظوره هو ما يوسع الهوة بين الرأيين وهي ظاهره صحيه ، ولكن الغير صحي في الظاهرة هو تعنت كل شخص بان رؤيته هي الصائبة وعدم القبول بوجهات النظر الاخرى او حتى مناقشتها .
اتذكر في هذا السياق مقوله تفسر هذه الظاهرة بكل بساطه وهى ان رجل اعمال اراد الاستثمار في مشروع دباغة وصناعة الجلود لصنع الأحذية اكرمكم الله في احد الدول الأفريقية وارسل مندوبين للاطلاع على المنطقة وابداء رأيهما في المشروع وجدواه الاقتصادية وكانا المندوبين قد زارا منطقه واحده فرجعا اليه بوجهتي نظر مختلفة متفقين على تشخيص الحالة .
فأفاد الاول بان فرصة نجاح المشروع كبيره جدا حيث ان غالبية السكان هناك ليس لديهم احذيه وبالتالي سيكون المشروع ناجح وذو سبق يجعله محتكرا للسوق.
اما المندوب الاخر فلم يرى جدوى للمشروع حيث شاهد غالبية الناس يسيرون حفاة ولا يلبسون الأحذية وبالتالي فهم لا يفضلونها ولن يكون المشروع مجدى اطلاقا.
وفى مثل هذه الحالة يجب احترام وجهتي النظر الاثنتين كونهما تتحدثان عن حقيقه واضحه وتكمن الفكرة في المناقشة المستفيضة والبحث عن مسببات هذه الحالة للوصول الى النتيجة النهائية ولكن بطرق مهنيه وعلميه تحفظ حقوق الطرفين في تفسير رؤيتهما وقراءتهما للوضع دون تسفيه او احتقار أي منهما او التسلط والاستبداد لصالح احدهما بالمفهوم الحقيقي للحوار.
الداعي لكتابة هذه الاسطر هو ملاحظة انك لا تكاد تسير خطوات بسيطة من مكتبك الا وتدخل في شجار حول نقطه معينه مع احد الزملاء او الجالسين معك او يلفت انتباهك تعالى اصوات في مكان آخر لمحاولة الوصول الى نتيجة موحده في حين ان الوضع يتقبل الرأيين بدون أي مشكلة .

 6  0  1183
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:19 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.