• ×

10:10 صباحًا , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

الصدقة وحاجتنا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لا ادري من هو ذلك الشخص الذي افهمنا يوما ما أن الصدقة تكون مما لا نحتاج إليه فأحسن طريق للتخلص مما لا تحتاج هي الصدقة

أنا لا أقلل من عمل كهذا ولكن هل يعقل أن يصبح أكثر ما نتصدق به هو الفائض عن حاجتنا ؟

ما المانع أن نتصدق ولو لمرة واحدة بما نحتاج ؟

ونطبق ولو لموقف واحد قوله تعالى ((ويؤثرون على أنفسهم ))

هذه وصفة مجربة لتفريج الكربات ولطلب الحاجات وصفة وصفها لنا المولى عز وجل وطبقها طبيب الأخلاق صلى الله عليه وسلم

ماذا لو نزلنا السوق لمشوار واحد من أجل المحتاجين ويكون مشوارنا كله لله ؟

ماذا لو بحثنا بأنفسنا عن المساكين لتكون صدقتنا حقا ((متعوب عليها ))

لقد تعودنا أن تكون الصدقة بما لا نحتاج ، كما تعودنا أن لا نبحث عن المحتاجين بأنفسنا بل ننتظرهم يبحثون عنا بأنفسهم

ماذا لو قمنا نحن نجوب أرضنا بحثا عن المستحقين ؟ لنداوي بها مرضانا.

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم ((داووا مرضاكم بالصدقة )) ونستغفر بها ربنا ونطلب بها القطر

انت عندما تتصدق بنفس رضية تكون لك من السعادة أضعاف أضعاف تلك التي حصلت للمتصدق عليه لأنه مشغول برزقه منك وأنت تشاهد دعواته ودموعه ، لست هنا في مقام السرد لفضائل الصدقة فجلكم ممن يعرف ولكني أردت أن أبين حقيقة فهم البعض منا للصدقة

قبل الختام أريد أن أختم بهذه القصة الحقيقية والتي حصلت قبل سنين ليست بالبعيدة عنا في (( صعيد مصر)) حيث كان يسكن بطل قصتنا وهو العمدة في ذلك الكفر حيث تعود الجميع على حبه للخير وفي صبيحة عيد الفطر المبارك خرج كعادته بعد صلاة العيد ليزور أقاربه وأهل الكفر وفي طريقه للبيت استوقفه أحد سكان الكفر من الفقراء وقال له : ما أجمل جلابيتك !

وقف العمدة وخلع جلابيته وناولها للفقير وقال له :خذها فهي عيديتك وعاد الى بيته ولم يكن يرتدى سوى ملابسه الداخلية (البجامة المصرية )

وعندما سألته زوجته قال لها أعطيتها صاحبها ذهب الى فراشه ليرتاح قليلا وبعد أذان الظهر قالت له زوجته لقد عاد فلان من العمرة اليوم وأحظر لك هذه الهدية كانت تسع جلابيات فقال لها بقي واحدة قالت لم يحضر سوى هذه التسع لم يقتنع من الزوجة وقال يجب أن يكون العدد عشرة وليس تسعة عندما سمعت الزوجة كلام العمدة أخرجت الثوب العاشر من الدرج وقالت خبأتها لك لأني على يقين أنك سوف تتصدق بالجميع فأردت أن تكون لديك واحدة تلبسها في المناسبات والأعياد..

ولكن ما الذي جعلك متأكدآ من أنها عشر وليست تسع ، فأجاب (((لأن الصدقة بعشر أمثالها ))

بواسطة : أمرأة
 5  0  858
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:10 صباحًا السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.