• ×

01:02 صباحًا , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

فيفاء في ذيل القائمة 

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
للأسف الشديد أن فيفاء تنحدر انحدار مخلا و مذلا لواقعها المشرف و مواقفها المشرفة التي سطرتها أجيال سبقت وعلى رأسها شيخها علي بن يحي السنحاني رحمه الله و جزاه الله عن كل كائن حي في فيفاء الأجر و المثوبة عندما بايع دون حرب ليدخل فيفاء تحت مظلة الترف و النعمة من الأمن و الأمان و رغد المعيشة تحت ظل حكومة كانت و ما زالت خير حكومة تنهج منهج الكتاب والسنة ، و لولا الله ثم حكمة السنحاني لكنا زمرا ما بين جماعات و قبائل متناحرة كقبائل صعدة , و رغم ما نعيشه من رغد العيش والنماء نشاهد جميع مراكز و محافظات مناطق المملكة تتوشح شوارعها و مبانيها بصورة ولي الأمر إبتهاجا بسلامته و فيفاء تقبع في المؤخرة و عندما تحدثت مع أحد المعلمين زف لي البشرى السارة بأن هناك مسرحية ستقيمها مدرسة العدوين فيالها من مشاركة !!

أعتقد يا أهالي فيفاء قاطبةً أن الموقف أجاب على كل تساؤلاتكم , لماذا الناس تصعد و نحن ننزل لماذا نحن ذيلاً او في مؤخرة الذيل فلم تسجل لنا سابقة تبيض وجوهنا و السبب أن أصحاب العقول رحمهم الله الذين كانت تنبظ قلوبهم بالحياة فيستشعرون مالهم و ما عليهم قبل أن يقال لهم و يعملون قبل ان يتكلموا و لكن ماتوا كما يموت الحطب بعد حرقه و لعل مثل الحكماء حول أفضلية الحطب تكاد تتجلى واقعيتها .. , هناك من يأتي يسرد لي و..و..و...الخ

فأقول للجميع ليس الكريم من قال كان أبي كما أذكر أن الشجاعة اليوم أن تجود بما يعز عليك و ليس بما أنت في غنى عنه فهذا قمة البخل و الجحود مشايخ فيفاء منذ تولي الدولة السعودية لم يتسلم أحدهم مكرمة تقدر بمكرمة خادم الحرمين لهم و هم 18شيخ ليت كل واحد منهم دفع الف ريال للوحة صغيرة جدا يكتب عليها فدتك ارواحنا يا ابا متعب و يعلقها على شرفة منزله إذا كانت القبيلة ليست على إستعداد لعمل لوحة بأسمها كباقي القبائل في منطقة جازان و جبالها !

المدارس من المفترض ان تكتسي كل منها بلوحة لا يقل طولها عن 8م و عرضها 4م يكتب عليها "سلامات ياحبيب قلوبنا "و ذلك بدفع الف ريال عن كل معلم و معلمة تبين لو جزء بسيط من الولاء و الشكر لولي نعمتهم بعد الله سبحانه و لكن حاشا و كلا فسنجد من يبرز لنا في قناة الإصلاح يقول أن اهالي فيفاء يجمعون الجباية كتلك التي نشرت في الساحات قبل أعوام !

فثاقافتنا و فهمنا و حكمتنا و تذكر قيم ديننا تبرز عندنا كسلاح يخمد المعونة و التكاتف في المجال المادي خيريا أو إجتماعيا او كمواقف مشرفة نظرا لان الإنسان قنوط في طبعة و نحن نسجل المبادرة في هذا الجانب بإمتياز فنأخذ دائما أكثر مما نعطي كردة فعل طبيعية عن واقعنا الذي لا يجعل مجالا للشك أننا في حال يرثى له و نقبع في المؤخرة و لا ينسى الجميع اننا في وقت حساس يختلف عن غيره لكن لا حياة لمن تنادي فرحم الله من يمتاز بنظرة الصقور و عقل الحكماء و في الختام فدتك ارواحنا يا أبو متعب و لو خذلنا القوم.

 24  0  1062
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:02 صباحًا الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.