• ×

05:23 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

[[همسة داخلُها صرخة]]

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إن الأيام لا تزال تمر والأشهر كذلك ورائها تجري وتسحب معها السنين والسنين تجر خلفها الأعمار وتطوي الحياة جيلاً بعد جيل ونحنُ على ما نحنُ عليه نكتب ونطالب ومامن مجيب فياليت شعري متى يصبح الحلم حقيقة،،
إنها همسة لا أقصد بها تجريح ولا إساءة ولكنها إحساسٌ من المشاعر من قلبٍ يعتصرُ ألماً عندما يرى أبناء وبنات حقو فيفاء وهم يتوجهون كل صباح إلى المحافظات اللتي تبعد عنهم الكيلو مترات ليطلبوا العلم ، إنها همسة صادقة من القلب علّها تجد أُذناً صاغية وقلبٌ واعي،،
بدأت القصة قبل أيام وذلك عندما تم الإعلان عن بدأ البيع في إحدى المخططات في إحدى محافظات جازان فرغب بعض الأحبة أن نذهب إلى هناك وفعلاً توجهنا إلى ذلكم المخطط وعند ما وصلنا إليه كانت المفاجأة التي لم تكن لتخطر على بال أحد من الجن فكيف بالأنس لقد رأينا ما جعلنا نقف مذهولين لا ندري ماذا نقول ؟
رأينا مخطط نصفه مسفلت ومنار والنصف الآخر لايزال والبيع فيه على قدم وساق وفي وسط ذلك المخطط تلك المدرسة النموذجية الجميلة للبنات لا أبالغ إن قلت لكم أنها وسط صحراء ولا يوجد حولها أحد حتى البناء ليس حولها بناء ولطالما وجهنا الخطابات وسكبنا من أجلها الدمعات وتركوا الكثير منازلهم ليتوجهوا إلى المحافظات القريبة من أجل إكمال أبنائهم للتعليم فقلت لمن معي ياتُرى من يكون صاحب هذا المخطط الذي استطاع أن يجبر التعليم في أقل من سنة مالم نستطع إقناعهم به في عشرين سنة مع العلم أن في حقو فيفاء أكثر من مئتين اسرة ومع ذلك لا أحد يجيب بل الأعجب من هذا كلّه أنني قابلت مدير إدارة التعليم وسألته لماذا لا تضعون لنا مدارس نموذجية في حقو فيفاء مع كثرة مطالبنا بذلك مع العلم أننا قد قمنا بالتبرع بالأمكنة وماعليكم سوى الإختيار وشرحت له نزوح الأهالي من الحقو إلى المحافظات والمراكز المجاورة والتي أصبح أكثر من يدرس بها من أهالي حقو فيفاء ؟ فأجاب وبكل برود وتواضع: ليس هناك عدد مشجع!!! ياهذا ألا يوجد عدد مشجع إذاً كيف تم إقناعكم ببناء تلك المدرسة في تلكم الصحراء وأين عدد السكان الذي إعتمدتم عليه،لاغرابة فصاحب المخطط له وزنه ومكانته ونحنُ وللأسف ليس لدينا ............................ حسبكم الله ياأهالي حقو فيفاء..
هي همسة نضعها في أُذن من له صوتٌ يصل نريدك أن تضع يدك بعدل على موطن الداء لتستل جرثومة الظلم فما رأيته بالأمس جعلني أقف وأسأل نفسي لماذا نحنُ مضطهدين بل منسيين وما الفرق بيننا وبين صاحب ذلك المخطط؟
هي همسة نقول فيها للمسئول الأول ابعث في قلوبنا وقلوب أبنائنا الشعور بالعزة وازرع في أرواحنا الثقة وأشعرنا بكبير المسئولية الملقاة على كاهلك واجعل من هذه الهمسة واقعٌ نعيشه وحلمٌ نراه في الحقيقة كن كالنسيم الذي يدفع الشراع دون أن يغرق السفينة،،،
لقد طُلب مني كثيراً أن أكتب عن معاناة أبناء وبنات حقو فيفاء وهاأنذا أُلبي هذه الرغبة لا من منطلق الشعور بالأهلية والانتماء ، لاورب الكعبة وإنما من منطلق الشعور بالمسئولية وإبراء الذمة..
وأنا هنا أقول يا أهالي حقو فيفاء رغم ماتحملون من آلام في دواخلكم من كثرة المطالبات فإني أرى من خلف الحجب ذلك الأمل الذي سيشرق عليكم بإذن الله فلا تحزنوا وستأتي تلك اليد البيضاء النقية واللهجة الصادقة لترسم البسمة على شفاهكم وشفاه أبناءكم وسترون ذلك في المستقبل القريب إن شاء الله...

 7  0  921
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:23 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.