• ×

06:37 مساءً , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

شكر و وفاء  

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
شكر و وفاء
للشاعر : حسن بن فرحان الشراحيلي
[حسن الفيفاوي]



صباحك دربٌ أيها الشعرُ أخضرُ= فسافرْ وباسم الله والله أكبرُ

تسامى فهذا اليوم يوم سموِّنا = وحلق فإنا بالعَلِّياتِ أجدرُ

وأقبل وفاءَ صادق الحرف شاكرا = ومن لا يفي شكرا فما اللهَ يشكرُ

كأنا وقد مُدت آيادٍ و وجهت = إلى ربها المنان إذ قال أبشروا

حبانا مليكا نحن كلُّ همومه = فصرنا و من خيرٍ لما هو أخيرُ

مليكٌ على كل القلوب متوجٌ = نبايعه حباً ونسمو ونفخرُ

فو الله لا خوفا و لا حب زائل = ولكنه شيء من القلب يُفجرُ

إذا غاب عنا شفَّنا وجَدُ فقده = كأنا نقول الليلُ أيان يسفرُ

وإمَّا بدا فالأرض من نور وجهه = علينا بألوان السرور تنورُ

مليكٌ إذا جارَ الزمانُ بأهله = على راحتيه راحةُ الشعب تظهرُ

وإن أجدبت أرضٌ وضنَّت غمامةٌ = ترى كفَّه تسقي البلادَ وتمطرُ

مليكٌ لأهل العلم أغدق فضله = وأعلى صروحاً للهداية تنشرُ

وأولى حياة الناس جلَّ اهتمامهِ = فصرحٌ هنا يُبنى وصرح يُطوَّرُ

وما أغفل المحتاج من سيب كفه = فكم من عسير صار للناس أيسرُ

وأشهر في وجه الفساد سيوفه = تراقب ما يجري فتحصي وتبترُ

أبا متعب والحرف طأطأ عاجزا = عن الشكر لكن فضلكم ليس ينكرُ

فشكرا.. بأهل الحق تسمو جلالة = وشكرا .. وجوه الحاقدين تُعفِّرُ

أبا متعب إنا سيوفك في الوغى = ونار على كل البغاة تُسعرُ

وإنا حماة الحق والله شاهد = وكل نفيس في فدا الحق يُحقرُ

فواجه بنا ما شئت في نصرة الهدى= فمن نَصرَ الرحمن لابد يُنصرُ

مليكي الذي في القلب ربَّيت حبَّهُ = فجاءت بنيات الحروف تبخترُ

طلبتَ دعاءَ الخلق من خوف خالق = هو الملك الحقُّ الذي ليس يكفرُ

من القلب جاءت فاستوت في قلوبنا = وكم أحرف أوحت بما ليس ينشرُ

رأيتك فيها عابدا متجردا= من الله لا إلاهُ ترجو وتذعرُ

فيا رب يا رحمن إغفر ذنوبه = ويسر له درب الهدى يا ميسرُ

وألبسه أثواب السلامة و التقى= وأمنه يوما كلنا فيه نحشرُ

 23  0  1920
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:37 مساءً الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.