• ×

12:42 مساءً , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

نافورة فيفاء .. أما آن الأوان لأن تزول ؟! 

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


نافورة مروح
أما آن الأوان لأن تزول ؟!

image

منذ زمن بعيد ولدت نافورة يتيمة , في قمة جبال فيفاء. ولا أزال إلى يومنا هذا أبحث بشغف عن المهندس الذي ابتكر تصميم هذه النافورة , واختار لها هذا المكان الاستراتيجي خارج المنشأة التي من المفترض أن تكون بداخل أسوارها, وأنا لا أشك ولو للحظة واحدة أنه استخدم أحدث تقنيات تحديد المواقع , حيث أن إحداثيات موقعها ممتازة بكل ما تحمله هذه الكلمة, ففكرة بناء نافورة قطرها مترين تقريبا في مواقف سيارات مراجعي المستشفى وفي حي مكتظ بالسكان وبجوارها شارع عرضه ثلاثة أمتار فكرة من المؤكد أنها تكونت في دماغ مهندس عبقري أكاد أجزم أنه نسيج وحده , وفريد زمانه وزمردة عصره. ومع مرور الزمن على هذا الحدث التاريخي, والإنجاز الهندسي ,رفعت عنه يد الرعاية والعناية, وامتدت إليه أيدي العابثين بمقدرات الوطن, وغدت هذه النافورة بعد انتهاء عصرها الزاهر ملاذاً آمناً لقطط الحي , وللجراء الهاربة من العنف الأسري والفئران الراغبة في البحث عن بيئة مناسبة لولادة طبيعية آمنة . و إذا تأملنا الشكل الهندسي لهذه النافورة نلاحظ أن عوامل التعرية قد عملت عملها في الجدار الشمالي , بسبب الحساسية المزمنة التي تعاني منها سيارات مراجعي المستشفى . وأنا أتساءل الآن لماذا لا تزال هذه النافورة , وتمحى من خارطة أكثر المشاريع الهندسية تعقيداً!؟ أم أن المهندس الذي قام بإنشائها قد وضع فيها طلاسم وتعاويذ تبث الرعب في قلب كل من يحاول المساس بهذا المنجز الهندسي الفريد , ليبقى اسمه مخلداً ما بقيت هذه البالوعة عفواً النافورة.




بواسطة : المشراح
 31  0  2018
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:42 مساءً الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.