• ×

01:15 صباحًا , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

المطرقة والسندان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أصبح الذهاب الى الأسواق كابوس...لم يكتفي بملاحقة الرجال فقط...بل لاحق النساء أيضاً..!!!

قد يستغرب البعض كيف تحول عشق بعض النساء للأسواق إلى كابوس...ولكن هذا مايحدث فعلاً...!!!

عندما تذهب الواحدة منا الى السوق فمن الطبيعي بإنها سوف تذهب لتقدم للبائع تفاصيل جسدها بطريقة غير مباشر...وخبرة البائعين بإجسادنا أصبحت تفوق خبراتنا بإنفسنا..وقد يبلغ بأحد البائعين الوقاحة لان يختار هو المقاس بنفسه...فخبرت السنوات اكسبته حس مذهل..!!

اما الرجل الذي يخرج بصحبة قريبته ليحميها من عيون المتطفلين واللسنة الفارغين فهو اسوء حالاً...لانه مضطر ان يقدم لذلك البائع الفطين مقاسات تلك المسكينة الواقفة بجانبه..وتُعاد الكرة مرة اخرى عند المحاسب...حيث يتم الفحص الدقيق لكل قطعه..!!!

وبعد طول انتظار..لاح في الافق أمل بإفتتاح اسواق خاصة بالنساء...أستبشرنا خيراً..وحدثنا أنفسنا بإنتهاء عهد الجاهلية..

ولـــــــــــــــــــــكــــــــــــــــــــــن

حدث مالم يكن فالحسبان..فقد كشر اصحاب تلك الاسواق عن انياب الشر مستغلين حاجة النساء لهم...فأرتفعت الاسعار لإضعاف مضاعفة ...فأصبحنا بين مطرقة الاسعار الفلكية في اسواق النساء..وسندان عرض الاجساد امام اليمني والهندي..!!!
سؤالي...لماذا لا تخضع تلك الاسواق لرقابة...بدلاً من استغلال حاجتنا لها
؟؟!!

بواسطة : أمرأة
 8  0  805
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:15 صباحًا السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.