• ×

12:51 مساءً , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

ماهكذا تورد الابل يا بلدية فيفاء 

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أصدر وزير الشؤون البلدية والقروية الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبد العزيز أمس تعميماً إلى جميع الأمانات بمختلف المناطق يقضي بتطبيق وسائل السلامة والحد من ظاهرة تدني مستوى أعمال سفلتة الطرق داخل المدن،ومعالجة الحفريات بعد الانتهاء من أعمال الحفر الخاصة بتنفيذ المشروعات .
وأكد التعميم على اتباع دليل عيوب رصف الطرق الحضرية المشتمل على آلية التعريف بالعيوب الأكثر انتشارا في شبكات الطرق، وأسباب حدوثها، والطرق العلمية المناسبة لمعالجتها, والأخذ بمواصفات صيانة رصفات الطرق الإسفلتية،وجداول كميات الأعمال؛ لتطبيقها عند تنفيذ مشروعات المرافق العامة مثل الصرف الصحي والكهرباء والمياة وتصريف السيول, وتطبيق الاشتراطات ومعايير معالجة الحفريات وإعادة السفلتة إلى ما كانت عليه وتطبيق وسائل السلامة عند تنفيذ تمديدات الخدمات بما يحقق المصلحة العامة ومحاسبة الجهات المقصرة بذلك.

وهنا اذكر بقول خادم الحرمين الشريفين (( ونستمد قوتنا من كلمات خادم الحرمين الصادقة حين قال: "يعلم الله أنكم في قلبي، أحملكم دائماً، وأستمد العزم والعون والقوة من الله ثم منكم)) .

وفي فيفاء قامت بلديتنا الموقرة بسفلتت مجموعة من الطرق الترابية التي شقها المواطنين بعد فقدهم الأمل في هيئة تطوير فيفاء وبلدية فيفاء وذلك خلال السنوات الماضية التي تجاوزت ثلاثون عاما وبعد اوامر صاحب السمو الملكي وزير البلدية والقروية الدكتور منصور بن متعب بن عبد العزيز حفظه الله تم الاستناد على ذلك التعميم وطلب مبالغ مالية كبيرة لتنفيذها مستدلين على الحاجة الملحة بالصور والتقارير وكما عودنا ولاة امرنا حفظهم الله دعم كل ما يرتبط براحة المواطن ورفاهيته فقد تم اعتماد الكثير من المبالغ المالية المطلوبة لهذه المشاريع
الى هنا نشكر البلدية ولكن ماذا حدث عند الشروع في التنفيذ وبعد الزيارة الميدانية للطرق المنفذة اتضح التي:-
أولا:يظهر عدم وجود الدراسة والتخطيط
لا توجد دراسة للطرق التي تم سفلتتها سواء من حيث أولويتها وأهميتها وحالتها الراهنة او من حيث نسبة الميول والأثر الناتج عن الإضرار المتوقعة من حجم و سرعة صرف مياه سيول الأمطار ونحن نرى ذلك من خلال الانهيارات والانزلاقات الصخرية عند هطول الأمطار القادمة حيث تتوفر العوامل الرئيسية للأنزلاقات وعليكم انتظار فرحة هيئة المساحة لتأكيد تصريحها الارتجالي .. وسوف تسلك مياه الأمطار بسرعة وحجم كبيرين الى اقرب نقطة وبعدها يحدث ما لا تحمد عقباه عندها ستقوم البلدية بطلب ميزانية لدرء اخطار السيول واالانهيارات . وللعلم ان جريان مياه السيول في الطرق الترابية وسرعتها اقل للاعاقة التى تحدث بفعل طبيعة الطريق .
ثانيا:سوء التنفيذ لطبقات الإسفلت..
بسبب سواء مكونات الخلطة الاسفلتيه والمراحل التي تسبقها ونوعية المعدات المستخدمة في التنفيذ.
علماً ان التعليمات في الكيفية التي تتم بها السفلتة موجودة على موقع وزارة الشؤون البلدية .
لكن البلدية بهذه الطريقة تسعى لتحقق أحلام هيئة المساحة وترفع نسبة نجاح تقريرها الذي يفترض ان يقدم في رمضان القادم و سوف تظهر فيها التشققات والهبوط .
ثالثا:انعدام الإشراف..
وهذه المرحلة مرتبطة بالمرحلة الأولى فعند انعدام الدراسة والتخطيط فذلك يعني الحرية للمقاول ولا يمكن أن يلزم بشيئ حيث ينفذ كما يريد.
ومن هذا المنبر اطالب بلدية فيفاء بالتنبه لهذه النقاط واتخاذ الإجراءات الضرورية لضمان عدم العشوائية والارتجال وتلافي حدوث الاضرار مستقبلاً مع الأستمرار في تلبية مطالب الناس وسفلتت طرقهم من خلال مشاريع مكتملة ومدروسة لتدوم وتجنب المواطن وأملاكه الأضرار المستقبلية التي تنشاء من خلال ما أشرنا اليه اعلاه .
والله الموفق .
مهندس حسن سالم الفيفي ـ فيفاء

sma.599@hotmail.com

 24  0  1484
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:51 مساءً الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.