• ×

05:09 صباحًا , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

ثكـلـتـك \" مدارس نيد الضالع\"يـا \" سالم بن أحمد الظلمي\" 

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الحمد لله القائل : " كل نفس ذائقة الموت ثم إلينا ترجعون " .
أيــــهــــا الفقيد الغالي : ما كنت أتصور أن أرثيك .... بهذه الكلمات والدمع ينسكب حزناً وأسىً على فراق هذا الزميل، ولكن لقد رحل وغاب عنا في لحظة خاطفة . نعم. كان رحيله " مفـــاجئاً" لنا جميعاً. قبل ساعات ونحن معــاً....وبعدها بقليل نزل علينا نبأ وفاته كالصاعقة على قلوبنا ، وقلوبنا لم تندمل بــعــــد على أحبة لنا رحلوا إلى مثواهم الأخير .
إن الحدث لجلل ...وما يعـتلج في النفس من مشاعر حول هذا الزميل الفقيد الغالي، ولكنها أقدار مقدرة وجاء الأجل المحتوم من العزيز الحكيم الذي لا ينجو منه أحد، وشاء الله أن تنتهي حياته في هذه اللحظة الإيمانية وودع الحياة بكل هدوء كما هي حياته كلها في صبيحة يوم الخميس الموافق 23/6/ 1432هـ رحمه الله تعالى .
الدموع سكبت على فقده , كيف لا ؛ وقد عشنا في مدرسة واحدة أكثر من عشرين
سنة ؟ رسالتنا واحدة وهدفنا هذا النشء والقيام على تربيته وتعليمه , نعم . إنه مات واقفاً وهو يؤدي رسالته التربوية بإخلاص وأمانه دون أي كلل ...
لقد كنت يا "أبا عبدالعزيز" تجسد أروع صور الحب الإنساني ... فــــ كيف ننســاك وأنت صاحب الفكاهات النبيلة , والطرف الجميلة التي تدخل على النفس البهجة والسرور؟وماهذه الدموع التي سكبت على فقده إنما هي دليل على محبته في قلوبنا.
نعم إن الحدث لجلل ... وأكبر من الكلمات التي يسيل بها قلمي وأعظم مما تنشره الصحف الإلكترونية عبر مواقعها من عزاء ومواساة في هذا الفقيد , نعـم . ليتك رأيت كيف انسكبت الدموع عليك من هؤلاء الزملاء والأصدقاء ومن هؤلاء الطلاب ...؟
كيف ننساك , وأنت المعلم المثالي في المدرسة الذي لم يتأخر يوماً ما على القيام بواجبه ؟
كيف ننساك وأنت صاحب هذه الابتسامة وبشاشة الوجه ؟
كيف ننساك وكل شيء في المدرسة يذكرنا بك ؟
كيف ننساك وننسى حرف " السين والألف واللام والميم " مجتمعةً " سالم " ؟
كيف ننساك واسمك وهاتفك في جوالاتنا ؟ ولكن يجمعنا الله بك إن شاء الله في جنات الخلد .
ثكلتك "مدارس نيد الضالع" بكل مافيها من معلمين وموظفين وطلاب فالمدارس من بعدك يسكن الصمت أروقتها ونراك بقلوبنا ماثلاً كل لحظة فتهتف عيوننا بالدمع .
ثكلك " الطابور الصباحي الذي لم تتأخر عنه أبدا ".
كيف ننساك وننسى مواقفك النبيلة في هذه المدارس ؟.
كيف تنساك الأجيال التي قمت بتربيتها وتعليمها ؟.
ولكن نقول :
حسبنــا الله ونعم الوكيل ـ وإنا لله وإنا إليه راجعون .لم نكن نشعر أنك سترحل عنا هكذا كما يرحل الطيف , فالجرح أعمق من الكلمات والحزن لا تحتويه المساحات ولكن عزاؤنا أنك رحلت شخصاً وبقيت ذكراً خالداً ...
سائلين المولى سبحانه وتعالى أن يكون هذا الثناء عليه في الدنيا هو بشراه في الحياة الآخرة ـ فحديث الناس بعد رحيل الإنسان عمر ثان .
يحيى محمد المخشمي
السبت 25/6/1432هـ .

 23  0  1418
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:09 صباحًا الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.