• ×

04:41 مساءً , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

الى متـى يا أسطولنا الجوي ..؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لاشك اننا نعيش نقلة نوعية كبيرة وعلى مستوى العالم في جميع الاصعده والتي تهتم بتقديم افضل وارقى الخدمات للمواطن والمقيم مما يكفل له افضل سبل الراحة والرفاهية والخدمة السريعة وبكل احترافية ومهنية مقرونة بافضل اساليب التعامل الراقي والمهذب من الموظفين والعاملين في تلك المؤسسات والشركات الخدمية والتي تراعي مشاعر جميع المتعاملين معها .

كل ماذكر اعلاه هو عبارة عن نص لم ولن تسمع به خطوطنا الجوية العربية السعودية وان كان سوف تسمع به فمن المحتمل انه بعد مايقارب 20 عاما من الان والادلة والشواهد والفوراق كبيرة وملموسة على ارض الواقع لاتحتاج الى سطور تملىء اهات او احبار تنثر على اوراق الاسىء والالم لما نعانيه من ذلك الاسطول المريض والذي اصبح يسابق الزمن في العودة الى الخلف خطوات متسارعة تسابق اختها في تقديم اردى الخدمات واسوئ صور التعامل من موظفيها فمواعيد متضاربة والغاء حجوزات بدون وجه حق وتلاعب وتضارب في الاسعار بين مكاتب الحجز ووكالات السفر عند اصدار التذاكر والضحية المواطن المسكين , حقائب مفقودة او متاخرة , طوابير من الصفوف تبدا مع طلوع الفجر امام مكاتب الحجز و تاخر رحلات لساعات طوال دون مراعاة لمشاعر المسافرين فمنهم الكبيرومنهم المريض والعاجز الاطفال والنساء ومنهم من مرتبط بمواعيد والتزامات تذهب كل هذا ضحية هذا الاسطول المتهالك وغيرها من القصص الذي لم يبقى من مواطن داخل ارجاء المملكة الا وقد ذاق مرارتها وشرب من كأسها فكل منا لابد ان قد تذوق اصنافاً منها دون مراعاة لحقوق المواطن .

ومع اقتراب موسم الصيف ونداءات السياحة الداخلية تبدا مسيرة المعاناة لدى المواطنين والمقيمين التي تصل ذروتها من جديد مع ذلك الاسطول الجوي المريض الذي يقضي على كل مظاهر السياحة الداخلية والخارجية والذي لم يبقى من موضع قدم في صالات مطاراته المتعددة والا كانت شاهدة على معاناة المواطنين واسرهم حيث اصبح السفر على متن طائراتها يشكل عبئا كبيرا لدى الكثير من الراغبين في التنقل سواء داخل المملكة او خارجها كل هذا يلازمه ذلك التعامل السيء من موظفي مكاتب الحجوزات والمطارات مع المسافرين على الرغم من انها تعد مؤسسة حكومية خدمية من المفترض انها وصلت الى مرحلة كبيرة من الخبرة والتقدم في عصر اصبح شركات الطيران الخليجية من حولنا تضاهي كبريات الشركات العالمية مسابقة الزمن في تقديم افضل وارقى الخدمات للمسافرين وبشكل دقيق سواء في توقيت الرحلات او في رفاهية وراحة المسافر , بل على العكس اصبحت الخطوط الجوية العربية السعودية في صدام كبير مع المسافر الضعيف الذي لايستطيع الا الاستسلام والانقياد امام ذلك الاسطول الذي وصفه اعضاء مجلس الشورى ( بالرجل المريض ) ناهيك عن التلاعب الكبير الذي يقوم به موظفي الخطوط دون اية رقيب او حسيب ولذلك صدق من قــــــال ( من أمن العقوبة اساء الادب) وفي نهاية المطاف يطل علينا عدد من مسؤوليه منوهين بدراسة جديدة لرفع اسعار التذاكر ..!!

انه لمن المؤسف انك عندما تسمع الكثير من القصص التي تروى لنا لمن كان له نصيب بالسفر على متن طائرات احدى شركات الطيران سواء الخليجية او العالمية عندها سوف تعلم ان خطوطنا الجوية في نهاية الركب رغم الامكانيات المتوفرة سواء على الناحية المادية او البشرية لذلك افساح الطريق لتلك الشركات العالمية للتحليق بين مطاراتنا قد حان وعندها سوف نودعك يـاطائرات ( السعودية ) .

Ala-b@hotmail.com



26/6/1432هـ

 11  0  1306
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:41 مساءً السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.