• ×

03:16 صباحًا , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

( فضة و رخام )

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
( فضة و رخام )
للشاعر : محمد جابر علي الفيفي
---------------------------------------

ليَ صاحبٌ في ضِفَّتَيْهِ حَمَامُ جُنْحَانها الغيماتُ و الأنغامُ

مطرٌ يُقَلِّدُهُ النسيمُ لنبتةٍ بين الضياء و ظلُّها الأحلامُ

لم يكتمل فيَّ الصباح وإنما كـَمُلَ الصباح به وفيهِ أُلامُ

مليون أُمْنِيَةٍ تُجَاذِبُ بعضها في مُقْلَتَيْهِ و بَعْضهُنَّ نيامُ

ألَقٌ على ألَق ٍ و قلبي قاربٌ يطوي المدى ، مجدافهُ الأنسامُ

لا شيء يُشْعِرُني ، حروفيَ فضَّةٌ في كَفَّتَيْ ذهبٍ لهُ ، ورخامُ

لا لحمَ يحويني إذا فارقتهُ تُكْسَى العِظَامَ ،ولي الرُّفَاتُ عِظَامُ

الحزنُ يتبعني و يتبعهُ معي صمتا ، تَصِيخُ لخطوهِ الأيامُ

أئذا اجتمعنا فوق بسمةِ وردةٍ تبكي الندى ، وتحطُّنا الأكمامُ

وتجيؤنا الريح الحرور ، حقودةٌ تلك الرياحُ ، وظِلُّنَا أعلامُ

قد تُفْطِرُ الأحلامُ هذا حَبُّنَا عشرونَ ، ننثرهُ وهُنَّ صيامُ

تَبْتَلُّ ناياتي إذا قَلَّبْتُهُ ذكرى ، وفي أفواههنُّ أُوَامُ

إن يبكِ أبكي أو يُسَرُّ يَسُرُّني ولنحنُ ، بين أمومتين تُؤامُ

الكلُّ يشدوني قوافلَ تائهٍ بين الضياء و أَخمصاهُ ظلامُ

لملمتهُ لغةً فتمتم لي الصدى والله لا تُفْضِي له الأقلامُ

هو صاحبي ، بوح الحكايات التي مني لها" ركن " الوفا و "مَقَامُ"

صَلَّى هُنا في القلب حيث تشهَّدوا من خلفهِ الأصحابُ ، فهو إمامُ

قد طافَ في قلبي (ككعبة مكةٍ) وسعى به ، أيُدَنَّسُ الإحرامُ

أنا لست ( زنديقا ) تُسَافِرُ كَفُّهُ في عزلةٍ ، فَيُضِلُّهُ الإبهامُ

عامان يا عمر الطريق قفارنا شَاخَتْ عليك ، و أنتَ أنتَ غلامُ

بين المسافةِ و المسافةِ فاصلٌ ضَمَّ الضبابَ و كُلُّهُ أوهامُ

سنسير في صمتٍ تناجي بعضنا بالخطو ، آذانٌ لها أقدامُ

ما ثم مفترقٌ لنا أقدارنا نقضي بها ، ولربنا الإلهامُ

بواسطة : زاوية شعر
 4  0  1130
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:16 صباحًا السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.