• ×

03:42 مساءً , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

زينب في 17 يونيو 

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
زينب في 17 يونيو
=============

كالعادة نحب نوسع صدورنا ونضيق صدوركم ونسولف
واكيد بتقولون ايييييييييي اشغلتنا وغثيتنا ياساخر
إنت وسالفة هالنسوان وسياقتهم
لكن ساخر يشوف شي أنتم ما تشوفونه
السالفه مهي سالفة سياقه دركسون وقير!!
وأعوذ بالله لا تقولون إني مشعوذ وإلا عراف مثلاً
أبد لا أعرف أقرأ لالكف ولا الرجل!!
لكن انا بأقول لكم سالفه عن سر هذا اليوم بالذات
اللي مختارينه ومتفقين فيه ذكور إن النساء يخرجون فيه!
هم قالوا إن النسوان موعدهم في 17/يونيو خروج شامل
لسياقة السيارة تحت شعار سأسوق موتري بنفسي
لكن ساخر ما تعدي عليه هيك سوالف
أي عشان تعرفون إن ساخر مو بحياالله
راح أقول لكم اول شي
سمعتم عن سالفة يقال (فلان حطوه في خشم المدفع)
وهذي تقال للخبل شروا بعض الناس
(قولوا شرواك الطيب)!!
اللي يقحمونه الناس في امور وهو زي الثور
طبعاً يكرم الثور عن هالامور لا يزعل ويطلبنا بحق
ماحنا ناقصين حقوق
هلحين اللي نعرفه واللي ظاهر لنا ركزوا معي في السالفه
إن النسوان في السعوديه متواعدات في هذا التاريخ
طيب ما في واحد فكر وقال ليه هذا التاريخ بالذات
ولا في واحد فكر وقال من اللي حدد هذا التاريخ
طيب أقول لكم إن اللي وراء هذي السالفه (الرافضه)
إي وراح اثبتها لكم لا تقولون حنا اللي متعلمين وفاهمين
ياتي السيد ساخر يرمي بالتهم جزافاً
وعلى ما قال الشاعر :يسوقها علينا ويسوي فاهم
ها أقول لكم تدرون إن عندهم في هذا اليوم بالذات إحتفال
سنوي يسمون هذا الاحتفال مولد السيده زينب بنت علي
وعلى العموم ما لنا ومال اعتقاداتهم ما راح ادخلكم فيها
عشان لا يختلط الحابل بالنابل وبليا الدخول في امور
تغير سير إتجاه ماضوعنا
لكن السالفه إن هذا اليوم فيه حفل لهم
وبعض ربعنا يامشالله عليهم مخفات رجال ونسوان
بس مع الخيل ياشقرا ويناصرون هالروافض
والله لا يدرون وشهوله هاليوم ولا يعرفون مين اللي بندق بهم في هالسالفه
هلحين عرفتم إن المراة السعوديه السنيه المحتشمه
مشغله العالم سنتهم وشيعتهم ويهودهم ونصارتهم
يبون يعرفون وشلون يخرجونها من هالحشمه
وهلحين بعد ما عرفتم وشفتم أهدافهم
وشفتم مضاهراتهم اللي رتبوا لها سابقاً وخسروها
الآن رجعوا وقالوا ما لنا الا تشكيل مظاهرة نسائيه
والدليل تشربك الحفل السنوي ولطم الخدود والنواحه مع موعد 17/يونيو

وربعنا ماشالله عليهم جاهزين ومجهزين نسوانهم
يزجون بهن في حملة الرافضه
لكن مهما تجمعو
أمام دولتنا ومشايخنا
(سيهزم الجمع ويولون الدبر)

بواسطة : ساخر الفيفي
 27  0  1747
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:42 مساءً السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.