• ×

02:33 مساءً , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

إعلام جازان بحاجة إلى ترتيب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحياناً كثيرة أتساءل هل يوجد إعلام حقيقي في منطقتنا الحبيبة جازان يعكس الصورة التي وصلت إليها المنطقة من مختلف النواحي ؟ يقودني لهذا التساؤل ما أقرؤه على صفحات الصحف الورقية والإلكترونية من تكرار لأخبار القبض على سيارة محملة بالقات ، وأخرى أصيبت بحادث نتج عنه وفيات ، وثالثة اصطدمت بعمود إنارة ، مع قليل من أخبار العلاقات العامة التي تصدرها مختلف القطاعات الحكومية عبر ناطقيها الإعلاميين .

كثيرون هم الذين يزينون صفحاتنا على الفيس بوك وبقية وسائط التواصل الاجتماعي ويسبق اسمه بلقب إعلامي ، صحفي وهو في الواقع يتلقى أخباره عبر جهاز الفاكس أو برسالة جوال ولم نجد إلا النادر من المبدعين الذين ينزلون إلى الميدان للكتابة عن هموم الناس وشرح معاناتهم من أرض الواقع ، أو لإظهار جانب التقدم بجزء معين من أجزاء هذه المنطقة الغالية . منذ زمن قرأت خبراً عن قيام حمارٍ بقضم أصبع صاحبه فبحثت عن القيمة الجمالية لهذا النبأ العظيم فلم أجد بين ثناياه أي مدلول إيجابي للمحرر أو حتى للمنطقة .

مدينة اقتصادية تقع وسط جازان ـ المنطقة ـ على مساحات شاسعة أؤمن أن حولها ما يزيد عن العشرة صحفيين محترفين لم أجد لهم أي تقرير يبرز للناس مستوى التقدم الذي وصلت له هذه المنشأة ومرحلة التشغيل التي تقدمت إليها بقية مرافقها وهذا للمثال لا الحصر ، وبالمقابل نجد أن خبراً للقبض على سيارة قات انتشر لدى كل صحفيي المنطقة وانتشر عبر كل الصحف بنفس الصياغة مع تغيير الأسماء بمباركة من جمعية المراسلات البريدية التي تتم بين محرري جازان والتي هي بحاجة للإلغاء حتى يقدم كل عضو ما لديه من إبداع .

إعلام جازان حلقة مفقودة منذ وفاة المبدع منصور مجلي رحمة الله عليه والذي كان يتحفنا بتقارير متميزة ومختلفة عن منطقة الفل والكاذي ولا زلت أذكر حديثاً دار بيننا قبل سنوات عن تقرير نشره عبر عكاظ عن الجمعية الخيرية ، كنت يومها محتجاً على الصورة المرافقة للخبر ، وبعد التحدث معه خرجت باقتناع تام بما ذهب إليه ، أما اليوم فمن يقنعني بأهمية نشر صورة كميات من القات التالفة .

في هذه اللحظة التي أكتب فيها بحثت عبر كل الصحف الورقية عن أهم ما نشر عن جازان فلم أجد لها أي أثر بذات الوقت الذي وجدت فيه خبراً من أقرب محافظة خارج المنطقة عن اهتمام رجال ألمع بأولوية المستقبل السياحي فأين يكمن الخلل ؟ نحن بحاجة إلى تحريك المياه الراكدة فبمقدور أبناء جازان أن يديروا مؤسسات إعلامية لكنهم كعناصر المجموعة الثامنة كيميائياً بحاجة إلى استثارة .

بواسطة : صالح القيسي
 4  0  739
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:33 مساءً الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.