• ×

04:45 مساءً , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

مشايخ فيفاء بأيديهم الحل؟؟؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
طبعا يجب أن نضع كمواطنين من أبناء فيفاء إدارة الطرق في موقع لا يقبل الجدل أو التسويف من حيث تسلم مهام الطرق في جبل فيفاء ، لان إدارة الطرق لها مخرج سري في بعثرة مشاريع فيفاء وعدم تنفيذها مهما كانت الإعتمادات.

أولا نعلم ويعلم الجميع أن هيئة تطوير وتعمير جبال فيفاء قد وضعت فيفاء في موقف سيئ جدا مع التنمية من خلال تسلمها مهام كل الجوانب الخدمية في فيفاء وبعد تنحيها عن مهامها تركت الحبل على الغارب وتحديدا فيما يخص الطرق ، لأنها تسلمت الطرق من وزارة المواصلات قبل عشرين عام بشكل رسمي ولم تقوم بتسليمها إلى الآن ، وهذا ما جعل طرق فيفاء دون مسؤول مباشر عنها فأعمال البلدية اجتهادية لا ترجع لأي تكليف رسمي إلا فيما يخصها كوجهة عامة كبقية مدن المملكة ، بالنسبة لفرع إدارة الطرق بمنطقة جازان لديه فرع هزيل جدا بفيفاء كان مؤسسا على صيانة الطرق التي من المفترض انه تم تنفيذها قبل تسلم هيئة التطوير مهامها ، بمعنى ان طرق فيفاء الداخلية كما يحلوا لإدارة الطرق تسميتها تعتبر في حل منها ولو اعترفت بذلك خطيا وشفهيا ولكن رسميا تقدر الخروج من مهمها إلى حدود فيفاء مع المحافظات المجاورة كما نتابع الآن في الطريق الذي تذهب اليه حاليا في شرق فيفاء، وسمو أمير منطقة جازان حتى لو قام بتعميد إدارة الطرق في تنفيذها بجبال فيفاء ستقدر إدارة الطرق بجازان المراوغة في ذلك لماذا؟؟؟

لأن كل المعطيات الرسمية تصب لصالحها بسبب تسلم هيئة تطوير فيفاء مهام الطرق وعدم تسليمها رسميا ، هذا من جانب الجانب الأخر هيئة تطوير وتعمير جبال فيفاء تؤكد المؤشرات أنها على وشك التفعيل مجددا تحت مسمى هيئة تطوير وتعمير جبال جازان بدلا عن فيفاء وحدها بمعنى أنها ستعود مجددا لتسلم مهام طرق فيفاء ، وإدارة الطرق ستضطر لتحويل الميزانيات من خلال طلب رسمي جديد.
فالوسيلة الوحيدة التي من المفترض ان يقوم بها مشايخ فيفاء هو القيام بخطوة مهمة للغاية وهي المغادرة إلى وزير إدارة الطرق بالمملكة وشرح له تفاصيل الموضوع حتى يتسنى له تغيير المسميات في المشاريع فمثلا ازدواجية طريق 8بطول 15كيلو متر وبتكلفة وقدرها ... ثم طريق عشرين ثم طريق ... وتكون مسمى كل الطرق بمسمياتها الحقيقية من وزارة النقل والتي تصدر من هناك الى فرع وزارة النقل بجازان التي تعتبر جهة تنفيذية مرغمة لا مخيرة كما هو الحاصل حاليا ، فكل الإعتمادات لا تستند ولم تعتمد من المالية أو غيرها بمسميات بل طريق فيفاء غربا شرقا جنوبا شمالا وهذه مساحة كبيرة لهدر المال المعتمد في الشرق والغرب والجنوب والشمال بدون صعود او نزول ، ثم هناك طريق الحقو مسمى والطريق الأمني كذلك والطريق الموصل من محافظة العيدابي إلى محافظة الدائر وكلها معتمدة سابقا ، وقد يقوم عوضا عنها طريق فيفاء الكبير وسيكون في احد الاتجاهات الأربع وسيكون في فيفاء وبجوارها ، وقد تتفرع منه فروع فقط بمسافات محدودة جدا تقوم بالتوثيق الرسمي لاستفادة فيفاء من الطريق دون تنفيذه كما هو المأمول ، فيجب ان تاتي الأوامر من الوزارة محددة بالاسم وقيمة الاعتماد والمسافة وهذا يجعل إدارة الطرق تنفذها قصرا ويسهل على المواطن الاحتجاج في حال تأخر تنفيذها ، أما على الشكل الراهن فسنبقى على حبة الخشم والقبيلة دون طائل.

ودمتم بالف خير

 6  0  1017
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:45 مساءً السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.