• ×

12:36 مساءً , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

(لحظة وداع)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين .
مع الاعتذارللقارئ حيث الموضوع قد سبق نشره ،ولا ضير أن نعيد ونكرر من أجل الفائدة فأجدها مناسبة فأقول:
لقد أوشك هذا العام الدراسي على المغيب،بل كاد، ولم يبق منه إلا أياما ويرحل، وينفض أنفاسه الأخيرة.
إنا لنفرح بالأيام نقطعها ......... وكل يوم مضى نقص من الأجل .
ففي هذه الأيام الأخيرة من هذا العام الدراسي دنا الحصاد، حصاد عام دراسي كامل،ثم لحظة وداع!، وأخص بالوداع في مقالي هذا..
\" طلاب الصف الثالث الثانوي\"
فأقول: أيها الأحباب،ويا شباب المستقبل،أنتم الآن على الانتهاء من الثانوية العامة وسوف تنتقلون إلى المرحلة الجامعية إلى التعليم العالي بإذن الله وذلك بعد أن عشتم في مدارسكم مدارس التعليم العام سنوات
طويلة وأنتم الآن على أعلى هرم منها . إنها الثانوية العامة، وأنتم على وشك الوداع والانتقال إلى التعليم الجامعي ، نعم إنها كانت سنوات جميلة وذكريات أجمل، فلا تنسوا من قدم لكم العلم والنصح والإرشاد من المعلمين خلال هذه المراحل الثلاث وخلال هذه الفترة،فلا تنسوهم بالدعاء والاتصال،فهم محل إجلال وتقدير،وإن زل عليك أحد أحياناً،فاقبل منه ،
إنماهذا حرصًا منه على مصلحتك ولا تظن به إلا خيراً تصبر على مُر الجفا من معلم فإن رسوب العلم في نفراته .

*فمن حبي لكم أردت أن أوجه لكم بعض الرسائل الخاصة بكم يا طلاب \"الصف الثالث الثانوي\" سائلا المولى أن تكون عونا لكم.
1- \"اتخاذ القرار\" اعلم بأنك ستنتهي من الاختبارات وبعدها بأسبوع أو أقل تطلع النتائج والشهادات، وفي حينها تعلن الجامعات والكليات عن بدء التسجيل . فمن هنا يجب عليك اتخاذ القرار المناسب وأن يكون لك الهدف الواضح والتفكير الصائب، حول الجامعة والكلية التي تريد أن تلتحق بها.واعلم بأن التراجع والتردد وعدم اتخاذ القرار المناسب وخاصة في هذه الفترة الحاسمة .مؤثر في النفس وضياع للوقت، وأوصيك أيضا عند اتخاذك أي أمر أو قرار أن ترجع إلى الله ،وتصلي صلاة \" الاستخارة\" نعم الاستخارة كماجاء في ا لحديث الصحيح،أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعلم أصحابه الاستخارة كما يعلمهم القرآن.فيسن لمن أراد أمراً مباحاً والتبس عليه وجه الخيرأن يصلي ركعتين من غير الفريضة ثم ليقل:\"اللهم إني أستخيرك بعلمك،وأستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيم،فإنك تقدرولاأقدر،وتعلم ولا أعلم،وأنت علام الغيوب.اللهم إن كنت تعلم أن هذاالأمر(ويذكره) خيرٌلي في ديني ودنياي ومعاشي ومعادي فيسره لي وهونه علي،وإن كنت تعلم أنه شرٌلي في ديني ودنياي ومعاشي ومعادي فاصرفه عني،واصرفني عنه .
2- لاتتردد إذا كنت محتاجا إلى مال، فالظروف المادية يمر بها أي انسان حتى الموظف نفسه فما بالك بالطالب الذي لازال في أولحياته ،فالطالب بعد الثانوية العامة بحاجة ماسة إلى الوقوف معه ونعرف الكثير من الطلاب بعد هذه المرحلة تركوا الدراسة بسبب
المادة ،رغم تفوقهم الدراسي .. فمن هنا أقول : لهؤلاء سيروا على بركة الله ونحن معكم بالمشورة والمال فلا تترددوا فإنا لكم ومعكم.
3- التعليم الجامعي يختلف عن التعليم العام فمثلا إن غبت لاتجد من يسألك عن سبب غيابك وإن تكرر منك هذا فإما حرمان من المادة أو الفصل ، فتنبه أخي الطالب ،فالأسرة ليس بجانبك الآن كما في التعليم العام ،والمدرسة التي كانت تتابعك لحظة بلحظة .
هناك \"لا\" كل شيء يختلف بل اعتماد على الله أولا ثم على النفس في كل شيء والشعور بالمسؤولية .
4- المجتمع والوطن بحاجة إلى التخصصات المهنية العالية التي يتطلبها سوق العمل فاحرص على أن تكون من أصحاب هذه التخصصات العالية وهدفك الوحيد وكن مستعدا للبذل والتضحية للوصول إلى الهدف الذي أنت تسعى إليه.
5- أحسن اختيار الأصحاب والأقران اختر من استقامت أخلاقه وطابت سريرته لأن الجليس له تأثير فجالس من ينفعك سواء في السكن الجامعي أو في \"العزبة\".
6- اتق الله في حياتك ودراستك وأعمالك لأن تقوى الله من أسباب تحصيل العلم النافع ولا تنسى بر الوالدين فبرهما مفتاح نجاحك في الدنيا والآخرة ومن برهما أن تكون لهما سفيرا في غيابك عنهما بأخلاقك العالية وسمعتك الطيبة وأن ترجع إليهما بالتوفيق والنجاح بأعلى الشهادات العلمية لا بالفشل والخيبة لا سمح الله .

* أما رسالتي العامة فأسديها للجميع لمن يدخل الاختبارات وذلك :
1- بالمحافظة على الوقت وتنظيمه، وعدم السهر فإن ساعة واحدة تقرأ فيها وأنت قوي مستريح تنفعك أكثر من أربع ساعات تقرؤها وأنت نعسان. كن مطمئنا،ولا تحدث نفسك بالرهبة من الاختبار ، توكل على الله،اعمل ما تستطيعه والباقي على الله.
2- نلحظ من كل عام وخاصة في أيام الاختبارات سلوكيات خاطئة يمارسها بعض الطلاب، فأحب أن أنبه إليها لتجنبها وهي:
\" تمزيق الكتب\" ورميها في الشوارع والطرقات وإهانتها وإهانة ما فيها من \"قرآن وحديث..\" وهذا لايليق بطالب العلم، واعلم أيضا
بأن هذه الكتب كلفت الدولة الكثير في طباعتها و إعدادها حتى وصلت بين يديك فلا تعبث بها ، وكن على قدر المسؤولية تجاه
دينك ووطنك ،هذا أملنا فيك .
سائلا المولى عز وجل أن يكون النجاح حليفكم الدائم .

يحيى محمد الفيفي .

 3  0  880
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:36 مساءً الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.