• ×

07:03 صباحًا , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

غيرتي على أبناء ديرتي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مازالت غريزة العنصرية تثور في خلدي وتستيقظ في مواقف أصنفها في المباحة حسب وجهة نظري , فتثور تلك العصبية عندما أكتشف أن هناك من يحاول استغلال واستنزاف جهود وأموال أبناء فيفاء بدون وجه حق ،غيرأنهُ بالمقابل يهدئ من ثورة دمي عتابي لجماعتنا من سوء التعامل مع هذه الأمور بحزم وتكاتف موحد دون التفرد بالقرار الغير مجدي خاصة وأن الجميع متضرر في هذا الجانب.
وعلى سبيل المثال تلك الأضحوكة التي تريد شركة الاتصالات أن تجبر أهالي فيفاء عليها بكل تسلط وبجاحة ، مستنزفة المال دون وجه حق من أبناء المنطقة من خلال خدمة الأثير بلاص التي تمن علينا الشركة بتوفيرها , وقد تلقيت من شهر رمضان وأيام العيد شكاوى من عدة مشتركين وبعضهم يؤكد لي وصوله إلى مقر الشركة في المنطقة مشتكين من تلك الخدمة دون جدوى ، المثير للاستياء فعلا سحب خدمة الإسقاط إجباريا من المشتركين واستبدالها بالخدمة الجديدة و التي لا تختلف عن خدمة الهاتف الجوال سوى بالجهاز الذي يتم أدراج الشريحة فيه والذي يصعب حمله والتجول به والذي لا يحتوي خصائص الجوال من حيث الرسائل أو غيرها من الخدمات و ما زاد الأمر سوء تلك الفواتير الفلكية التي تضاهي بل وقد تزيد عن الجوال و عندما نحسب بمتوسط العدد من حيث المشتركين والتكلفة نجد أن 1000مشترك ×800ريال قيمة الفاتورة= 800000ريال شهريا تستنزف من جيوب أبناء المنطقة دون وجه حق وهذه قاصمة الظهر فعلا التي ليس من المنطق تجاهلها أو السكوت عنها حتى ولو أستوجب الأمر إلى التخلي عنها تماما .
وقد أجريت اتصالا على أحد المسئولين في شركة الاتصالات بالمنطقة قبل أسبوعين تقريبا مبديا الاستياء من سوء التعامل و الخدمة ورغم المبررات الغير مقنعة من قبله إلا أنه أتضح لي من كلامه أمر مهم جدا ومنطقي .

وهو أن فرع الاتصالات في المنطقة جهة تنفيذية لا تهش ولا تنش ومداراتها وتصريفها لشكاوى المواطنين محسوبة لصالحهم لدى الإدارة الرئيسية في الرياض ، وهذا يعني أن الشكوى الموجهة إليهم غير مجدية كما أن شد الرحال إلى الرياض مستحيلا كما ان الخطابات ليست بالجدوى المطلوبة إذا هنك سؤال يطرح نفسه ما هو الحل ؟

حسب وجهة نضري أنه يجب تحرك جماعي من عشرات المشتركين المتضررين من خلال إرجاع الأجهزة دفعة واحدة إلى مكتب مدير الفرع في جازان مصطحبين معهم الإعلاميين لتصوير ونقل الحدث عبر الصحف ليكون مدير الفرع في مواجهة مباشرة مع الشركة الأم لا يجد فيها مبررا أو حجة كون الوقع يفرض نفسه .

و يجب أن يستغل الموقف فتطرح جميع سلبيات الاتصالات في المنطقة ناهيك عن التسهيلات المقدمة لهم من أبناء فيفاء من تقديم الطرق والأراضي مجانا لتوفير الخدمة رغم أن شركتي موبايلي وزين تدفع مبالغ كبيرة للحصول على مواقع الأبراج.

إذاً وقفة جماعية في يوم واحد قد تغير الأمور مستقبلا وتوفر ملايين الريالات المستنزفة من جيوبنا دون وجه حق ، فمن حق المواطن أن يدفع بمقابل مجزي وخدمة منطقية أو لا يدفع وهذه وجهة نظر قد تكون منطقية أو العكس ولكن تبقى من محب غيور وحريص على أهله وجماعته من هدر المال لمن ليس له حق فيه إلا مجرد ضحك على الذقون لا غير وللتنويه أنا لست من المستفيدين أو المتضررين من هذه الخدمة و يظل القرار بأيدي المتضررين أولا وأخيرا

بواسطة : faifaonline.net
 2  0  783
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:03 صباحًا الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.