• ×

02:11 صباحًا , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

أوقاتنا و أبنائنا .. تواصل اكبر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لحظات هامة و أوقات كثيرة نهدرها و كان بإستطاعتنا إستثمارها في سبيل تعزيز التواصل بيننا و بين أطفالنا و مع نسائنا فنحن عندما نغادر منازلنا للنزهة أو لزيارة أقاربنا أو لأي أمر أخر أو حتى للسفر يكون هنالك متسع من الوقت كان الأجدر ان نهتم به إلا أننا نقضيه في الصراخ على الأطفال أثناء مرحهم و لعبهم في السيارة و أحياناً نلجأ إلى تشغيل شاشة الألعاب أو التلفزة الألكترونية و ذلك من أجل إلهائهم و إشغالهم بها .

دون أن نعي ربما أن هذه الطريقة تزيد من مسافات إبتعادهم عنا و بالتالي ضعف مستوى التفاهم و التواصل بيننا ، كذلك مع نسائنا تعتبر هذه الفترة ذهبية لتبادل الأحاديث و النقاشات فيما يعود على الحياة الزوجية بالفائدة في شتى المجالات ، البعض قد يلتزم الصمت حتى بلوغ هدفه و لو بعد ساعات .

كنت في حديث مع زميل لي حول هذا الموضوع فذكر لي بأنه يحاول إستثمار أي مشوار خارج المنزل بصحبة العائلة فيلجأ لطرح ألغاز أو تبادل بعض النكات و طرح مواضيع للحوار ويشرك أفراد الأسرة جميعهم في الحوار بل أحياناً يقوم بتغطية شاشة ساعة السيارة أو درجة الحرارة الخارجية ثم يجعل منه لغزاً فمن يجيب عليه سيحصل في نهاية المطاف جائزة رمزية . بهذه الطريقة يقول الزميل يضفي جو من المرح و الفائدة على الأسرة ويؤدي لإرتياح كبير بين أفراد عائلته .

ــ أعجبتني الفكرة لأهميتها و مردودها الكبير حيث تؤدي للتواصل بين أفراد العائلة و بالتالي تماسكهم و تفاهمهم ويؤدي إلى الفائدة .
ــ نلجأ دوماً لتوفير الألعاب اللإلكترونية لأطفالنا داخل المنازل و في السيارة و نحن لا نعلم بأن الإفراط في ذلك يؤدي للتباعد بين الآباء و أبنائهم و إتساع حجم الفجوة و في ذلك عواقب وخيمة على المدى البعيد .

أخي العزيز أختي العزيزة
بدأت الإجازة الصيفية و وقت الفراغ إزداد و ساعات السهر تضاعفت و النهار أصبح للنوم لذا شاركنا تجربتك و أفكارك لملأ فراغ الأسر خلال الإجازة الصيفية بما يعود عليهم بالفائدة كذلك يساهم في التواصل بين الأبناء و الآباء

بواسطة : faifaonline.net
 2  0  862
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:11 صباحًا السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.